الأربعاء، أغسطس 27، 2008




ماجد عياد ذكيان كمان وكمان

منذ امس انقطع الاتصال ب د ماجد والاسباب محاولات البعض من اياهم لاثنائة عن الادلاء باقوالة فى شكواة ضد الظباط التى وردت اسمائهم فى بلاغة للنائب العام -ولكن ماجد عياد انهى المفاوضات بحزم انة لن يتراجع عن مابدء
وبعد عناء ومشقة تمكنت منذ ساعة فقط ا الساعة الخامسة بتوقيت القاهرة ان القى استجابة من تليفونة النقال ولم اطيل الكلام لانة وبكل تاكيد تم بذل مجهودا كبيرا منذ الامس للان
وسانقل اليكم ماكتب المدون فتحى فريد عن من هو ماجد عياد كما اتى فى مدونتة وبعض المواقع الالكترونية

وقل ربى زدنى ظلماً



27/08/2008
كتبه فتحي فريد

هناك دائماً تطور للحياة الإنسانية فى كل بقاع العالم ولكن ، دوماً يحدث المفارقات وستظل الإنسانية هى رمز للبقاء على ظهر هذه الأرض فبعد صمت صار أكثر من حوالى عام أكتب الأن ليعلم الجميع من يكون هذا الرجل : أنه ماجد عياد ذكيان لا أقول عنه أنه مجدى يعقوب ولا هو أحمد زويل ولكنه وعن حق نبغة فى مجال ندر به البشر فى مصرنا التى لم تعد محروسة بل أنه إذا كان هناك من هم مثل عياد لتركوا البلد فراً ولكن عياد لم يفر ولكنه دوماً يكر على أماكن الفساد وبؤر الإجرام ويوضح لنا ما غاب عن أفكارنا نعم ليس هذا تمجيد ولا هتافات ولكنه جزء مما يحتوية صدرى ولن أبوح به قبل الأوان.وهذه أول ما نويت أن أخبركم به عن شخص أتمنى الأ يسافر فراً من بطش الباطشيين ولا من مكر الماكريين .ففى عام 2000 كان هناك شاب فى نهاية العقد الثانى وبداية العقد الثالث من حياته يحيا فى قاهرة المعز ويعمل بكل جهد وإتقان فى مجال تكنولوجيا المعلومات والبحث والدراسات فتوجه إليه شخص يدعى /مش عارف إيه الحفناوى .طلب من هذا الشاب مراجعة الجداول الإنتخابية ومع مرور الوقت إكتشف هذا الشاب مالا عيناً رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر .ماجد عياد ذكيان كيف تدير الدولة الجماعات الإسلامية والعلاقة الأثمة بين كلاً من الطرفيين .أكتشف أن فكرة إنشاء الرقم القومى هى فكرة خاطئة ولا يمكن أن تحقق الدقة فى ظل وجود بطاقات الإنتخابات المعمول بها حتى هذه اللحظة .وهنا أتقدم وأتطاول على السيد حبيب العادلى وزير الداخلية أو كما أحب أن أدلعة كبير العسس وأسألة وأستفزة هل تعرف من يكون ماجد عياد وهل تنكر أنك قابلته فى مكتبك بعد أن تقابل مع كلاً من :اللواء : صلاح سلامة رئيس جهاز أمن الدولة سابقاً .لواء : محروس شبايك ويعد الرجل الأول فى مطبخح الإنتخابات منذ عشر سنوات الله ع الكفائة .حكمدار العاصمة : عبدالخالق الطحاوى .لواء / إسماعيل الشاعر وكان أيامها رئيس مباحث العاصمة .وأتمنى من أهل الساسة فى مصر مراجعة الحكم الصادر فى عام 2003 من محكمة مجلس الدولة برئاسة المستشار : مجدى العجاتى فى قضية إعادة إنتخابات مجلس الشعب لعام 2000 فى دائرة عابدين والموسكى .وكان هناك مايلى من معلومات ؟أن الدولة تبرم عقداً مع الجماعات الإسلامية المتطرفة فى الإنتخابات .إستخدام النظام أكثر من نوع من الجداول الإنتخابية .هذا ليس كلام مرسل وإنما من ظل ما ذكر فى المحاضر الرسمية وأرقامها كما يلى :3222/ لعام 2007 جنح العجوزة والمحضر رقم 2459 / لعام 2007 إدارى العجوزة .ومازال الحوار قائماً مع العادلى بيه واقول له : هل نسيت أو استنسيت ما كشفة لك ماجد عيان من أخطاء فى قاعدة بيانات الوزارة والخلل الذى يحدث دوماً فى الجداول الإنتخابية وخاصة فى إنتخابات الحفناوى فى دائرة عابدين والموسكى لعام 2000 والتى كوفىء عليها الحفناوى بأن صار عضواً دائماً بمجلس الشورى المحروق الأن وأيضاً أصبح عضواً بأمانه السياسات التى يترأسها معالىسمو الأمير جمال إبن الخليفة أمير الفاسدين مبارك .وكان دوماً ماجد عياد يقول بعد أن إحتلوا مكتبه أن المكتب يحتوى على معلومات تخص الأمن القومى المصرى ولكن حتى هذه اللحظة لم تحرك وزارة الداخلية ساكناً فيا ترى هل عادت إليها هذه البيانات أم أنهم لا يئباهون لمثل هذه المعلومات ؟ولعلم الجميع أنه لو مواطنين أحدهما مسلم والأخر مسيحى أختلفوا على من فيهم يقوم بدفع حساب الشاى على إحدى المقاهى لقامت الدنيا ولم تقعد ولتم إستدعاء الطرفيين للتحقيق بجهاز قمع الدولة ولكن هذه المرة طلب عياد تدخل جهاز أغمن الدولة ولكن لا محيص .وبعد أن تقدم بشكوى ضد لفيف من رجال الشرطة بمحافظة الجيزة وخاصة قسم شرطة العجوزة طلب منه الحضور اليوم إلى مقر القسم سالف الذكر للتحقيق معه فى الشكوى المقدمه منه ضدهم وكانهم صاروا القاضى والجلاد والمتهم والمجنى عليه .هذا يا سادة لا يحدث دوماً إلا فى دولة صارت شريعتها شريعة الغاب .ولكن سنظل دوماً متماسكين لا نهاب فى الحق إنسان لن نعود عن طريق قد سلكناه وأن كان محاطاً بالموت فى كل لحظة .سوف نتوجه اليوم فى تمام الساعة ال 12 من ظهر اليوم إلى مقر قسم شرطة العجوزة لنعرف ماذا يريدون ولنعرفهم نحن من نكون :نحن أصحاب الحقوق المهدورة نحن من نبكى دوماً فى كل صلاة تقربنا إلى الله قائلين وقل ربى زدنى ظلماً حتى أعرف رحمتك وغفرانك للمتابعة يرجى الإتصال على رقم كلاً من :
ماجد عياد :010547172
فتحى فريد 0182993820
فى حالة عدم الرد أو إغلاق الهواتف فنحن فى زمة ومعيه وزارة الداخلية المصرية .وإلى اللقاءمدونة المجنون
مقالات ذات صلة

دراسة امنية

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=142739

المحجوبون عن العدالة

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=144604





إرسال تعليق