الجمعة، أغسطس 29، 2008


رد موقع حقوق الأقباط على النائب الجناينى



الكاتب/ حقوق الأقباط

ايضا موقع حقوق الاقباط يطالب بالفصلفى عشرات الاستجوابات التى لابد ان تقدم فى مجلس الشعب للدكتور احمد نظيف رئيس مجلس الوزراء والسيد المستشار وزير العدل والسيد اللواء وزير الداخليه والسيد اللواء رئيس جهاز امن الدوله

هالنا اهتمام النائب زكريا الجناينى من نواب مجلس الشعب لاختفاء السيده وفاء قسطنطين زوجة لاحد الافاضل من رجال الدين المسيحى ووالدة لابناء يشار اليهم ...ورغم ان هذا الاهتمام مرده اشاعات اطلقها وروجها من يدعى زغلول النجار وهو يشتهر عنه اطلاق الاتهامات جزافا بغير سند وبغير روية كما ان جل كلامه بلا مصدر موثوق ...الذى ادعى ان السيده وفاء قسطنطين قتلت باحد الاديره ومعروف انه مدع على الاقباط نافرا منهم يروج لما فيه بث الاحقاد لهم ... متخطيا حدوده منتزعا اختصاصات مؤسسات الدوله الامنيه والتحقيقيه ...وانجر فى زلفه هذا المدعو زكريا الجنينى ، وان كنا نرى انه يحق للمجلس الموقر طرح سؤلا لاحد المسئولين عن اى شىء فى داخل البلاد يهدد سلامها او امنها ...الا انة قضية السيده وفاء نفذ البحث فيها قضائيا وهو ما لا يجوز لمجلس الشعب ان يتدخل فى اختصاصات السلطه القضائيه با عتبارها سلطه مستقله لا يجوز التدخل فى شئونها ...ففى المحضر رقم 58 لسنه 2005 حضرت السيده وفاء بشخصها امام السيد مأمور قسم السلام ومنه الى السيد مدير النيابه وقررت انها مسيحيه وستعيش مسيحيه وستموت مسيحيه واثبت ذلك فى المحضر رسميا وفى القضيه رقم 10838 لسنه 59 ق التى اقامها كلا من السيد يوسف صديق محمد البدري و طه محمود عبد الجليل عبد المجيد العنانى، أحمد حسين أحمد ، جمال عبد المهيمن ، مرسى محمد خليل المليجى، رضا محمد مرسى، حسن هاشم حسن ، إيهاب محمدعبد الوهاب ، على عبد الله على، محمد عبد الحى إبراهيم - ضد السيد وزير الداخليه بصفته قضى برفضها والزام المدعيين فيها بالرسوم ومعه تكون المجادله فى تلك النتائج من قبيل انتزاع اختصاصات السلطه القضائيه وهذا يخالف النظام التأسيسى للدوله .
الا انه لم يبت الى الان فى الغياب الغير مبرر لكل من هولاء وهم امثله وعينة مما يستوجب معه مسأله المقدم بشانهم السؤال ...


مارى جرجس لبيب مجلي بشاي
سوزان صابر سبع جاد اللهسامية حنا خليل جاد الله
سناء مكرم لحظى يؤنس
ماريان كمال لبيب
مروة نسيم فريج
مينا رمزي أيوب
ليديا عاطف عطاسلوى أنسي ألفيألفت حلمي رزيق فاخوري
صبورة زكي خلة و أمل فوزي متياس
منال ماهر صادق
نانسي و أندرو عادل حليم بشرى حليم
حنان يوسف رزق
دينا أمين عياد
سامية ظريف سمعان
سماح أسعد نصيف أسعد
ميرنا ثابت فهمي جاد
هايدي حكيم منقريوس صليب
ماريان و كرستين صليب
أشرقت وماريا
مدام / حنان إميل صليب مسيحه
إنجي عادل وسيلي إبراهيم
إنجي عاطف كامل لبس بولس
نورة أيوب سند تاوضروس
أندرو و ماريو مدحت رمسيس لبيب
لورنس وجيه
سوزان عزيز إبراهيم شفيق
تريزة كمال غطاس
ريموندا ورانا يحيي سعد حنا
عايدة عادل كامل
نرمين سمعان صادق أسطفانوس ميخائيل
والا سيضطر السائل لعرض قضيتهم الى المحكمة الدوليه المختصه باعتبار ان السلطات جميعا قد استنفذت ولايتها فى تلك المسأله الا واننا نحرص على سمعة البلاد والا يقذف فى وجهنا بالاتهامات الباطله بالعمالة والخيانه ...كما على اقتصاد البلاد اذ قد ترى الدول المانحه والمقرضه ما يشوب ملف الحريات للاقليات غير المسلمه واحترام الاديان وحقوق الانسان ... هذا مع مراعاة ان مجلس الشعب قد تدنت مستوى الاسئله فيه واصبح من اليسير تتبع الشائعات واقوال السفهاء غير المسنده وغير المسئوله وينبىء عن تمييز دينى واضح ... اذ ان ثمة فاه لم تتحدث عن اختفاء فتاه مسيحيه واحده وتكتم الامن ممثلا فى وزير الداخليه ورئيس جهاز امن الدوله بل تيسير الاسلمه بالاغتصاب والاختطاف بمساعده ممثلى ومعاونى النيابه العامه غير المسئوله لما تلاحظ من اخلا سبيل المتهمون بالاختطاف مع القاصرات المسيحيات وهم دون السن القانونيه لحرية الادراك والاختيار والتحفظ على اهليتهملمدد تراوحت ما بين يومين الى شهور بمقولة تأمين بناتهن منهم كما لا يغيب ان معظم اولياء امور تلك الفتيات ...قد سبق لهم اللجوء الى وزير الداخليه بصفته دون مجيب هذا وتتربص تلك العقول السفيه بقضية مغلقه لمجرد ان مغرض مخبول اراد الغوض فيها والتاثير على سلامة الوحده الوطنيه فى مصر ...ومنه واصبح لازما على مجلس الشعب مناقشة غياب هولاء القاصرات مناقشة مبنيه على الشفافيه وسيادة القانون عن بطلان اسلامهم الواقع تحت التهديد والاكراه واللعب بعقول الفتيات وبحث الدور السلبى والايجابى لوزارة الداخليه متمثله فى صغار الضباط الذين استهوتهم لعبة اخذ البنات طمعا فى اخذ الهبات الاجنبيه من الدول المانحه الخليجيه ...اصبح لزاما الان على مجلس الشعب ان يفعل نفسه ويكون سيد قراره بعيدا عن التميز الاعمى الذى قد يضع البلاد تحت طائلة القانون الدولى ...
وعلى كل ولى امر الاستعداد باوراقه الخاصه
( صوره طبق الاصل من محضر ادارى الغياب + شهاده اداريه منه

+ كل مستند اخر يكون مستحقا ان نراه )


( شكر خاص لموقع
مصر للمسيح egypt4christ لتوثيقهم كافة حالات الخطف والاسلمة والتى تم الاستعانة بها )