الثلاثاء، سبتمبر 02، 2008



مجلس الدولة يؤجل قضية ماهر المعتصم الى الرابع من نوفمبر

كتبت - هالة المصرى



قررت المحكمة المنعقدة اليوم بمجلس الدولة-منازعات افراد - والتى يراسها المستشار احمد الشاذلى تاجيل نظر الدعوى ( المعروفة اعلاميا بقضية ماهر المعتصم المتحول لبيتر اثناسيوس )الى يوم 4 -11 وذلك لتصحيح شكل الدعوة والاعلام بها و هى الطلبات التى طلبها محاميو ماهر وهم الاساتذة / نبيل غبريال - سعيد فايز - جورج فريد وايضا قررت المنصة التاجيل لتقديم عرائض الادخال من الخصوم وهم الاساتذة / احمد ضياء الدين - عبد المجيد العنانى - حامد صديق- ومن المعروف ان ضياء الدين هو من المحاميين الاسلاميين المتشددين والذى كان قد اقترح من قبل ترحيل البهائيين من مصر ولة العديد من الاراء والمواقف الطريفة وقد بات زعيما لفريق الاسلاميين الذى يتكتل عند نظر كل قضية يتوهم انها تمس وتهدد الاسلام !!
وقد كان كلا الفريقين على علم برجوع الصغيرة دينا ابنة ماهر الى والدتها وزلك قبل بدء رمضان وتم تسليم دينا للام بطريقة اسرية وودية
ومن ثم سيتم اخراجها من الدعوى بعد ان اتفق ماهر وطليقتة على تجنيب ابنتهما لتلك الامور


ايضا حضر عن الاعلام العديد من المراسلين وفضائية عليها علامات استفهام!! كما انة كان من المثير واللافت حضور مستر كون فان


بصفتة الدبلوماسية كمراقب وهو الملحق الثالث بالسفارة الهولندية بالقاهرة والمسئول عن قسم الشئون الصحفية والسياسية !!





كما حضر عن الجهات الحقوقية محامين حضرو كمراقبين- وكانو مستعدين بتوكيلاتهم فى حال حدوث اى داعى للتدخل من جانبهم


اعادت تلك القضية الى الاذهان قضية المتنصر محمد حجازى والتى سيتم تصعيدها قريبا من خلال الاجراءات القانونية!! كما دارت فى الازهان شكوك تارة ايجايبة وتارة سلبية عن ما سيحدث فى قضية العائدين للمسيحية وهل ستقر لهم المحكمة باحقيتهم فى العودة المستندية والقانونية الى المسيحية ام لا ودارت الروايات عن الاحتمالات ومداها


ومن المعروف ان مصر ستحتفل فى شهر ديسمبر بالذكرى الستين للاعلان العالمى لحقوق الانسان
إرسال تعليق