الأربعاء، أبريل 29، 2009



اختر عقيدتك واوسع اعداءك ضربا!





سحب "لعبة مصارعة "دينية" مخافة اغضاب المسلمين


اله الهندوس غانش يطرح بوذا أرضا
قال مصممو لعبة فيديو ابطالها شخصيات دينية من بينها انبياء يتعاركون حتى الموت انهم قرروا ازالتها من على شبكة الانترنت بعدما اشتكت منها منظمة المؤتمر الاسلامي.
وقد وضعت شركة مولي-اندستريا تحذيرا على موقع استنزال "مصارع Faith Fighter أو مصارع العقيدة، وهي مجانية، تنفي فيه ان يكون قصدها اهانة أي شخص او دين، وتوصي كل من قد يعارض محتوى اللعبة بعدم استنزالها.
واضافة الى ذلك، تضع فيه انها لا تقصد مولي-اندستريا زرين للاختيار بين نسختين من اللعبة، يظهر على الاولى وجه الشخصية التي يقصد بها دور النبي محمد، بينما يعتم الوجه في النسخة الثانية.
وجاء في التحذير: "تحتوي اللعبة على تصوير للنبي محمد صلى الله عليه وسلم. ان كنت ترى في هذا التصوير اهانة، رجاء استنزال النسخة التي يعتم فيها على الوجه، بل افضل من ذلك، لا تلعب اللعبة بالمرة."
ويعرف الموقع اللعبة كالآتي: "(فيث فايتر) احدث لعبة مصارعة في هذا العصر المظلم. اختر عقيدتك واوسع اعداءك ضربا! نفس عن تعصبك، فالتشدد الديني لم يكن يوما بهذا القدر من المتعة.
وقال مصممو اللعبة لاسوشيتد برس ان هدفهم كان تصوير عدم التسامح الديني بشكل طريف، لكن اسيء فهمه، مضيفين انه كان متواجدا على الانترنت على مدى سنة كاملة واستنزل ملايين المرات.
الخبر نقلا عن موقع البى بى سى وهو ان دل على شئ فيدل على مدى الاحتقان الدينى الذى يمر بة العالم باسرة -والى يعيش ياما يشوف

الخميس، أبريل 23، 2009


التغريبة القبطية
كتبت : هالة المصرى






فى يوم مشؤم سقط الفقيد محمد سعيد محمد ابراهيم وهو من ابناء عائلة الهداليل .. كان هذا فى شهر رمضان من عام 2004 ميلادية
ومن وقتها لم تعرف عائلة سليمان والتى اتهم افراد منها بالقتل ولم تشعر باى امان .او استقرار .. سجن منهم من سجن .. غادرو بلدتهم مكرهين .. خائفين .. يشعرون بان الموت لا مفر منة... ولم يعد للحياة قيمة .. اغلقو ورشهم ومنازلهم وتحولو الى اجراء فى شتات مصر .. وقضى منهم ثلاثافراد سنين.. تراوحت مابين السجن والمعتقل ..
وبلغ عدد الفارين مائة وعشرون فرد .. تقل او تزيد الافراد وكل حسب احصائة .. توسلو للافراج عن زويهم الذين شملهم عطف ثورة يوليو .. توسلو للعودة للديار.. بعد ان كادو ان يصيرون شحاذين فى بلاد غريبة ..طرقو كل الابواب .. مسؤلين .. رجال دين .. اعلاميين .. محامين .. وبهذا اغضبو من كتبو عليهم تغريبتهم ..!! وتسللت الى حجازة مع الجد صليب الذى مات كمدا .. ورأيت البيوت المهجورة والورش المغلقة والحراسات الموضوعة .. ولم انسى وانا فى حجازة ان ادخل الى بيوت الكاثوليك .. التى ترك فيها الرهبان الكاثوليك ميراثا فنيا وانتاجا.. ومورد رزق هو نعم الشهادة لاداء الرهبان وخدمتهم .. وقد كانو تحديدا الاب بطرس ايون 72 عاماوالاب وفرنسوا76 عاما .. وهما اللذين قاما بدور تعليمى وفنى لابناء الصعيد..وللعاملين فى جمعية الصعيد .. وقد عاشا فى بيت مبنى بالطوب اللين..
وكانت مكافئتهم على خدمتهم الجليلة والحرفية العالية التى اوصلو لها ابناء حجازة فى فنون الخشب السياحى .. اتت المكافاءة ايقاف اعمال البناء فى كنيسة مارجرجس للاقباط الكاثوليك من سنوات لدواعى امنية .. فتمت الصلاة على امير فى فناء مدرسة الكاثوليك !!!!
وبعد مناورات ووعود باتمام صلح كاذب .. عاد ت عائلة سليمان. ليحتفلو بالعيد فى بلدتهم حيث ابلوغهم بان الصلح ستم بعيدالعيد .. ولكن بعيد العيد مافيش كحك وانما كثيرا من الغدر
وكان الغدر والعصبية والعادات الذميمة.. كانت جميعها اقوى من الدين ومن شرع الله ..الذى اقر بقبول الدية فى حالات القتل الخطاء .. ولا غيرها .. فقام القتلة بانتقاء هدرا الشاب القبطى من عائلة سليمان .. وصديقة امير الذى ارتكب خطيئة صداقتة لهدرا والتى افضت لموتة ..
واصيب مينا سمير الذى تم تغيير زراعة بالكامل تقريبا فى عملية طويلة ليلة اول امس .. ومازالت قدمة فى الانتظار .. والذى رأى وبوضوح القتلة .. وهم اربعة اشخاص .. ولكن العدد لابد ان يتكاثر وكأنة يتناسل وقتيا .. حتى تأتى الاحكام خفيفة .. لطيفة .. ظريفة ..
وبعد وقوع الجريمة المدبرة مع سبق الاصرار والترصد .. هرعت القيادات لعقد الصلح .. وكشر البعض من الظرفاء عن انيابهم ولوحو بالاعتقالات .!!كما لوح اخر بترحيل منزل ---- .. متغافلا انة بصدد جريمة دستورية .. وفى خطوة مترقبة هل اعضاء الحزب الوطنى .. ليساعدو فى الصلح .. وفى بيت هدرا الذى كان هدفا للاغتيال الثأرى لانة ابن للعائلة المستهدفة .. قالو تعازينا لكم .. وهاهى النتيجة 1/1.. اما فى بيت امير الكاثوليكى صديق هدرا فقد قالو معلش ابنكم تم استهدافة على سبيل الخطاء ولم يكن مقصودا ..!!

كنت اود ان اسهب ولكن طولها زى عرضها .. ويكفى ان اقول لبعضهم .. مانت فاعلة فافعلة بسرعة .. اما العزاء فسنقبلة بقلب صاف حينما تصدر الاحكام لاننا فى دولة سيادة القانون

والى فصل اخر من فصول التغريبة القبطية لاهل حجازة قبلى

الثلاثاء، أبريل 21، 2009


امير اسطفانوس
كاثوليكى
العمر 22 سنة
تمت الصلاة علية فى فناء مدرسة الكاثوليك حيث ان كنيسة مارجرجس للكاثوليك تم ايقاف اعمال البناء بها
من سنوات ولا يوجد كنيسة

هدرا اديب سليمان
العمر 22 سنة
قاد الصلاة على روحة نيافة الانبا بيمن بكنيسة بقوص تحت تشديد امنى

الأحد، أبريل 19، 2009

الاخذ بالثار ليلة عيد الفصح حجازة قبلى

قامت عائلة مسلمة بالاخذ بثارها ليلة عيد الفصح مما اسفر عن مقتل كل من امير اسطفانوس وهدرا اديب وهم فى اوائل العشرينات وتم افراغ خزنة الى فى راس هدراواخرى فى بطن امير وهو كاثوليكى صديق لهدرا وتمت الصلاة الساعة الرابعة فجرا على جثمان هدرا وقادها الانبا بيمن بعد انهائة لصلاة ليلة عيد الفصح . واما امير فتمت الصلاة على روحة فى فناء مدرسة الكاثوليك ويوجد مصاب هو
مينا سمير وهو فى حالة حرجة فى مستشفى الاقصر الدولى > واعقب زلك ظهور مظاهر الا رتياح على الجانب المسلم كما دخلت كل العائلات المهجرة الى البلدة .. ,من جانب اخر تم القبض على اتنين من المسلمين وفر اتنين اخرين . وترجع الاسباب الى سنوات بعيد حيث قد تم قتل مسلم على سبيل خطاء (وزلك بناء على التكييف القانونى للمحكمة - وقد كان محامى الاقباط الاستاذ فتحى السوينى المحامى المعروف بقنا ) واتت الاحكام بالسجن على ثلاثة من الاقباط وبلغت ثلاث سنوات لكل منهم بناء على قيامهم بجريمة قتل خطاء
بينما فرض فى وقت وقوع الجريمة وقتها طوق امنى وعقد المحافظ عادل لبيب وجهات ام الدولة والمخابرات والانبا بيمن اسقف نقادة اجتماعا مغلقا واتفقو على تهجير حوالى سبع اقباط حفاظا على ارواحهم الا ان المهجرين فعليا بلغو مائة وعشرون فرد نظرا لحالة الرعب التى روعتهم لاسيما بعد ان كلف رائد امن دولة بجمع اسماء العائلة المسيحية وكل اقاربهم والذين بلغو عددا تعدى المائة وهو نفسة الرائد اللذى كان مسئولا عن الملف الدينى ( والذى قدم التحريات عنى لنيابة امن الدولة )
وبعد ان اتت عربات الترحيل تدافع الخائفون للقفز فيها والنجاة واغلقو ورشهم ومحالهم ونزلو ضيوفا مرغوب او غير مرغوب فيهم لدى اقاربهم فى شتات مصرومن العائلة اثنان كهنة منهم قس رحل الى مطرانية البحر الاحمر وعانى من انة كاهن بلا مزبح
ثم بعد سنة ونصف من سجن القتلة على سبيل الخطاء تم الافراج عنهم فى اعياد ثورة يوليو ولكن تم تحويلهم الى المعتقلات كما تم منعى تماما من مقابلة اى احد منهم فى اثناء عمليات الترحيل حيث انهم كانو ياتون الى قنا ثم يتم تجديد الاعتقال لهم
ومؤخرا عانى احد افراد الاسر المهجرة من مرض الموت فعاد الى بلدتة هو وزوجتة فقط ليموت فى منزلة واعقب زلك عودة عدد قليل جدا من الاسر طلبا لعودة الحياة الكريمة . الا ان القدر لم يمهل الجميع من التقاط الانفاس وتم قتل شباب فى مقتبل العمر وفى ليلة العيد وبهذا يكون مقتل مسلم افضى الى سجن ثلاثة واطلاق النار على ثلاثة اقباط ولعل زلك يكون شافيا للصدور
محولات الصلح لم تتم بجدية وعلى راس هذا الامر لجنة المصالحات التى راسها شخص اسمة العمدة الصغير كنت احادثة فيقول لى اطمئنى المحاولات على قدم وساق !!كما ادعو الاقباط لعدم اعادة انتخاب عضو مجلس الشعب عن الحزب الوطنى لانة لم يبزل جهدا كافيا بل وكان مندهش جدا لاهتمامى بالموضوع !!كما انة اعترف بوجود حالات ثار تتعدى الخمسين حالة فى محافظة قنا وكانت ومازالت فى ايام عادل لبيب المحافظ الذى غير الحجر ولكن لم يغير اى شئ داخل البشر وادعو دير مار بقطر الى عدم استضافة رجال امن الدولة فى ايام الانتخابات لانهم من الاخر بيحمو مصالحهم وبيحمو عدم فوز مرشح الاخوان د هشام القاضى ولكن مش علشان بيموتو فينا يابونا وياسيدنا
موضوع حجازة الذى رصدتة وكتبت عنة من سنوات كان حاضرا بقوة فى التحقيقات التى اجرتها معى نيابة امن الدولة العليا ثم اعقب زلك سيل من القضايا الكتابات حيث تلاقفت الصحف الموضوع وبالطبع قام الصحفيين بالرجوع الى قيادات واهالى ومسؤلين والذين اقرو جميعا وهم كازبين انة لا تهجير وان الامور تمام وانهم كمان بيموتو فى كل المسيحيين !! علما بانة كانت هناك حراسة موضوعة على منازل الاقباط لضمان عدم عودتهم !! وحينما عادت العائلات المعدودة جدا كان الامن يزورهم من وقت للتانى لمعرفة من زارهم !!
واليكم مقالى السابق والذى تم نشرة فى الحوار المتمدن من سنوات وذلك بحسب المعلومات التى كانت متوافرة لدى وقتها

تشريد عشرات الاسر القبطية بمعرفة امن الدولة بقرية حجازة - قنا

هالة المصرى
masrya100@yahoo.com
الحوار المتمدن - العدد: 1496 - 2006 / 3 / 21
فى صباح يوم السبت الموافق 6-11-2004وفى تمام الساعة الثامنة صباحا تربص بعض اهالى القرية والكثير من الغرباء حيث ان هذا اليوم هو اليوم الذى يعقد بة سوق القرية الجميع تربص متاضمنا لقتل المواطن صليب فانوس حيث انهالو علية بالعصى واهملوة بعد ان اعتقدو انهم قد اجهزو علية حيث تزايدت المشاجرة جدا وكل طرف ياتى الية مؤيدين لاشعال وقود الفتنة وفى هذا الجو المشحون جدا سقط قتيل يدعى محمد سعيد محمد ابراهيم وهو من عائلة اسمها الهداليل وهى عائلة لاتحب الاقباط وتراهم عارا فى البلد وقد تم على ايديهم ايقاف اعمال البناء بكنيسة الاقباط الكاثوليك بالبلدة واشارت اللاصابع جميعها الى شخص نسيب لهذة العائلة يدعى عبد القادر وهو شخص ثرى يصرف ببزخ على اشعال الفتنة الطائفية ولكن بقدرة قادر ويبدو انة اكراما لان المعركة وقعت فى شهر رمضان اتت تحريات المباحث لتدين صليب فانوس سليمان وجميل اديب سعيد سليمان ومنير اديب سعيد سليمان وقد اتهمو جميعا بقتل السيد محمد سعيد والذى تصادف انة كان مغادرا لغرفة الانعاش قبل الواقعة بيومان فقط اما عبد القادر ابراهيم وشقيقة النوبى ابراهيم فلم يتعرض لهما اى احد رغم ان بينهم والقتيل خلافات عائلية وبالفعل تم اقتياد من القى عليهم التهمة من الاقباط الى التحقيقات والسجون وايضا تمت محاصرة بيوت الاقباط بكردون امنى كثيف متعهم من الطعام وزلك لمدة ثمانى ايام وكانت هناك حالة تعمد لتركهم يموتون جوعا وزلك تحت ستار دواعى امنية وحذر تجول ولكنة فرض على الاقباط فقط وكانت اشارة البدء ان هناك اسرا قبطية ستلقيها الدولة فى سلة المهملات فى خطوة سابقة للتاكد من تحقيقات النيابة او انتظار الاحكام والتى صدرت بسجن المقبوض عليهم الاقباط كل شخص ثلاث سنوات وقد فوجئ الجميع بطلب ظابط امن دولة بقنا لاسامى افراد اثنان وعشرون اسرة قبطية ولوح لهم انهم فى سبيلهم لترحيلهم من البلدة وبعد زلك تعاملت الكنيسة مع الموقف وساد اعتقاد لدى الجميع من الكنيسة الى الافراد ان زلك على سبيل تهدئة الامور واتو بالعربات والشاحنات التى اقلت الاسر الى ارجاء مصر من اسوان الى الوادى الجديد والاسكندرية وقد قابلت واحد من اقرب المضارين وهو يقطن ببلدة كوم امبو ويعمل مدرس ولكنة موقوف من استلام عملة الى هذا اليوم تحت بند دواعى امنية وايضا زوجتة والتى تم نقلها وايضا اجبارها على عدم استلام عملها وهذا الرجل يشكو وبصراحة من عدم قدرتة على اطعام بيتة او الصرف على اولادة وكلما حاول التوجة لاستلام العمل يتعرض لة محمود صبرى هذا وقد انصرمت مدة اجازتة فى السنة الاولى فى 25-12-2005واعتقد بحسن نية انة ان الاوان كى يستلم عملة لا سيما انة مستعد لتفيذ كافة الاوامر وتوجة السيد نادى فانوس لاستلام عملة ولكنة وجد للعام الثانى الشبح الخفى او بالمعنى الواضح امن الدولة والتى تسقط الكرة فى جلياب رجال الكهنوت فيقعون فى حرج بين الاسر المضارة المطحونة وبين اوامرهم السامية ويتوجة السيد الشاكى الى رئيس الجمهورية بشكواة وايضا الى منظمات حقوق الانسان بالداخل والخارج والى الضمير العالمى الحر وينشادكم جميعا تحكيم العقل فقد هجر اهل النوبة سابقا من اجل مشروع مصر القومى السد العالى اما الاثنان وعشرون اسرة بحجازة قبلى - قنا فماهو الهدف القومى من تهجيرهم
وانا بدورى اناشد الجميع من بحث تلك الواقعة الخطيرة حيث انى تسللت الى حجازة قبلى ورايت وضعهم المادى السابق وممتلكاتهم والمقفلة جميعها وموضوع عليها حراسة وسمعت اراء اهالى البلدة البسطاء الذين طالبو جميعا برحمتهم من البلطجة والظلم واقرو بان قتل الرجل المسلم رحمة الله كان بمخطط من احدى انسبائة وان تحريات المباحث لعبت دورا كازبا لتوجية القضية لنحو معين حيث يزاع فى القرية مقولة شهيرة ان القتيل المسلم سقط فى رمضان وبناء علية ينادون فى مجالسهم بقتل رجل مقابل الرجل وقتل رجل من اجل صيام الرجل القتيل وقتل رجال مقابل رمضان واتوجة بتلك الواقعة المشينة للعقلاء من المسلمين وهم ليسو قلو واحتكم لضميرهم ليتنى اسمع منهم رايا مفيدا او ارى خطوة جريئة

رحم الله موتانا جميعا اقباط ومسلمين

موضوع ذو صلة ومترجم سابقا


Coptic families displaced by security forces in the Higaza village-Qena



Written by Hala El Massry
Sunday, 20 August 2006
On the morning of Saturday 06/11/2004, at around 8:00am in the village of Higaza in the Qena governorate in Upper Egypt, a mob of Muslim villagers surrounded a Copt; Saleeb Fanous and brutally beat him and left him for dead.
The situation worsened when a Muslim man named Mohammed Saeed Mohammed Ibrahim fell to his death in the month of Ramadan (a holy month for Muslims). Mohammed Saeed was a member of a large family notorious for their hatred of the Christians and who also played an instrumental role in halting building plans of a Catholic church in the village.
In spite of the overwhelming majority of villagers blaming the death of Mohammed Saeed on a relative of his called Abdel Qader Ibrahim, the police decided to accuse Saleeb Fanous Soliman, Gamal Adeeb Saeed Soliman, and Mounir Adeeb Saeed Soliman. Meanwhile, the accusations against Abdel Qader Ibrahim and his brother Noubi Ibrahim were never investigated.
The accused Copts were taken to prison and held pending an investigation, and the police surrounded the homes of Coptic families in the village and imposed a strict curfew. The curfew lasted for 8 days, during which the Coptic families had a very restricted access to food. It is noteworthy that the curfew was only imposed on Coptic families!
A sentence of 3 years imprisonment was passed to each accused Copt. But in another surprise, the police was asking for the details of a further 22 Coptic families from the village. There was the indication that these families would have to be deported from the village. At this, the clergy got involved and tried to get clarification as to the purpose of the deportation. The reason given was that it is a measure to ensure “things calm down a bit”. So the families complied with orders and boarded buses which took them away from their homes to areas ranging from Aswan in the south and as far north as Alexandria. I have personally met with one of the displaced, a teacher named Nady Fanous. Mr Fanous has been prevented from returning to his work, and so has his wife. The reason given to them is that this is a security measure. As a result they are facing a daily struggle to put food on the table and providing for their children. The question on everyone’s minds now is why…why was it deemed necessary to displace 22 families as a security measure? I have personally spoken with some villagers who still believe the murder of Mohammed Saeed was carried out by his relatives. Another odd and disturbing outcome of my visit was that it somehow spread amongst the villagers that because a Muslim man was killed in the moth of Ramada, 3 lives have to be taken in return;1 for the Muslim’s life lost1 for the deceased Muslim’s lost Ramadan fast1 for the month of Ramadan itself Latest developments As part of the celebrations of the anniversary of the revolution in July, the three Coptic prisoners were released. However, their whereabouts is still a mystery even to their own families. The displaced Coptic families of Higaza are still living away from their homes and are being prevented from returning to their places of work. Finally, I implore the many tolerant and reasonable Muslims to examine their conscience and perhaps take a step toward correcting the current situation. It seems a reconciliation session like the one organized for Udayssat is needed here…it is my hope that all can accept reconciliation.
Tags: Coptic, Copts, deport, Hala El Massry, Hala Helmy Botros, persecution, Qena,

الجمعة، أبريل 17، 2009


يسوعى .. نضال لا ينتهى

اعلم انا يايسوعى انك جربت مثلى .. جعت مثلى
تعريت مثلى .. سجنت مثلى
واعرف ايضا انك رافقت الوحدة مثلى .. وازدحم صمتك بصدى صوتك كثيرا ..
وحاصرتك الغربة وتصديت لها وجها لوجة .. وتحديت فحولة الخوف فاكتشفت انة جبان كاذب ..
وحولت الفقر الكافر والجوع الكافر والذل الكافر .. حولت هذا الكافر الى ايمان خصيب .
الى ثراء حقيقى لا يفنى .. حولتة الى كرامة لا تهاب الموت .
واثار دمائك يايسوعى فى كل الطرقات تحفظنا من التية .. من الضلال .. من انفسنا .
تعلمنا كيف نحب .. تعلمنا كيف نكون ..
كيف نكون فى وسط الجب .. فى وسط اى اتون نكون رجال ..
تلهب فينا شهوة تغيير العالم .. وفضول بعشق قدس الاقداس ..
تعلمنا كيف نغامر .. كيف نحمل جوهر كل الجرأة فى الاخطار .
تعلمنا كيف نبقى اسفل قدميك .. تحت صليبك .. نكون نزيفك ..
صرختك الاخيرة .. قبلتك الاخيرة ..
الديك يصيح والكل يخونك !
من اشبعتهم ! من حررتهم ! من اقمتهم من الاموات !!
الكل يصرخ أطلقو لنا بارباس .. اطلقو الكلاب والظلام والحراس ..
ينشق حجاب الهيكل وتدق الاجراس .. وصياح الديك الفارغ مستمر .
ويذهب كل واحد الى طريقة .. ملهاة ..
ويتركونك وحيدا كالعادة .. بردانا كالعادة ..
نامت العذارى الجاهلات .. والحكيمات نمن .. وانت فى احوج اللحظات اليهن ..
كما فعلة قديما بعد ان اخرجتهم من ارض العبودية ..
كما فعلو وانت فى طريق الجلجثة .. فى ذروة المواجهة ..
فى ذروة المواجهة اعلنو الصمت المخزى ..
الصمت الخائن ( وحيث الصمت تتجمع الوساخات ) ..
لم يعطو حتى الخد الاخر !! لم يواجهو الاعداء .. لم يحبو الاعداء !!
ومن يقدر ان يحب ويواجة الاعداء الا الذى احب الله واحب ذاتة واحب الاخرين ..
تركوك تواجة وحدك طلقات المسامير وتضفير تاج الشوك .. ساهمو جميعا .. شركاء " الطبيعة اليهوذية "..
ازدادو فناء .. نظرو جميعا الى الخلف فتحولو الى اعمدة وهم .. الى بخار .. الى خيال ماتة ..
وانت يايسوعى كما انت لا تتغير .. تغفر .. تعشق .. تحرر .. تضمد .. تشفى ..
تفرح .. تناضل .. وتعلق على الصليب وحدك ..
وكأنها أنشودتك وحدك .. مشيئتك وحدك .. وكانها ثورتك وحدك !
ألاتخجل كل اعمدة الكرة امام عمق هذا الحب ؟ ! الا تخجل ؟ !
انكرك يهوذا فمات منتحرا ..
وعاد يلهث الابن الضال اليك ..
والقلوب الحجرية تنبض عندما تواجة عينيك ..
والابار المشققة تتغير عندما تعمدها ايها الخزاف .. تعمدها فتصبح ينابيع تفيض ماء حية ..
من يشرب منها لايعطش ابدا .
وامامك يايسوعى تصبح حكمة هذا العالم صماء .. بكماء .. عمياء ..
من يقدر ان يغلب الحب ؟ من يقدر !
كيف يلمس البوار هدب ثوبك ولا ينبت .. كيف لا يصبح جنة !!
ولذلك يايسوعى لم ننكرك لانك احببتنا .. ولآننا عشقناك ..
وبقينا ثلاثة ايام بجوار مقبرتك لم ننم .. سبعة الاف ركبة لم ولن تنحنى لبعل ..
ننتظر فجر القيامة .. رجاء القيامة .. حلم القيامة ..
ننتظر همساتك .. لمساتك .. نظراتك .. كلماتك ..
ننتظرك كما نعرفك امس واليوم والى الابد ..
حب لاينتهى .. رفقة لا تنتهى .. حرية لا تنتهى .. حلم لا ينتهى ..
يسوعى .. نضال لا ينتهى .
نقلا عن كتاب : سنوات العشق والنضال
تأليف : كريستيان جيفارا
اخرستوس انستى .. اليسوس انستى
عيد القيامة المجيد لعام 2009


الأربعاء، أبريل 08، 2009


مطالب الإتحاد العالمي للمتنصريين من الإدارة الأمريكية حول حقوق المتنصرين أثناء زيارة الرئيس مبارك للبيت الأبيض
The Universal Union for New Christans
.........................
بإسم الأب والإبن والروح القدس الإلة الواحد أمين
تحية طيبة وبعد...
نطالب كل من الإدارة الأمريكية الجديدة وحزبها الديمقراطي في البيت الأبيض
وإتحاد منظمات أقبـــاط أوربا ومنظمة أقبـــاط متحدون بسويسرا
والإتحاد القبطي الدولي ومنظمة أقبـــاط الولايات المتحدة والتجمع القبطي الأمريكي وجمعية الصداقة الأمريكية
ورئاسة الحزب الجمهوري ورئاسة الكونجرس الأمريكي
ومنظمات حقوق الأنسان الأمريكية
والنشطاء المصريين الليبرالين والعلمانين بالمهجر ..والسيد سعد الدين إبراهيم والسيد فرانك وولف عضو الكونجرس الأمريكي
والسفارة الأمريكية بالقاهرة
نطلب منكم بإسم كل (المتنصرين - المسيحيين الجدد) أن تقفوا معنا ضد الظلم الواقع علينا من الإدارة المصرية وتظامها البوليسي الرافض لحرية العقيده والإعتناق والمتحولين من الإسلام للمسيحية وتغير أوراقهم الرسمية وهذا ما يفعلونة مع قضايا المتنصريين في المحاكم المصرية بمحاولات التطويل والتمييع والمماطلة واصدار أحكام تم إستئنافها من المتنصريين امام القضاء المصري كانت تنص علي أنة الإسلام أفضل من المسيحية فلا يجوز التوجهه بالاعتناق للمسيحية
وكما نعلم هذا إزدراء علني للديانة المسيحية التي يعتنقها أكثر البشر علي وجهة الأرض ونطلب منكم أيضا بأن تقوموا بالضغط مع الرئيس حسني مبارك حول إصدار قوانين إصلاحية من شأنها تجديد المياة الراكده في الحياه السياسية التي تؤثر سلبا علي المجتمع وتزيد من الإحتقان والفتن الطائفية والهجوم علي الأقليات الدينية مثل الأقباط والبهائيين والقرأنيين والمتنصريين والشيعه
ومن هذه القوانين
1 عدم التعرض لمن يريد تغير دينة الي أي ديانة اخري لا بالتعدي أو السب أو القتل أو التهديد واصدار قرارات سيادية عليا بشان السماح الرسمي للمتنصريين بتغيير اوراقهم الرسمية في البطاقات مع إلغاء لخانة الديانة التميزية العنصرية
2 إصدار قانون موحد لبناء دور العباده يتضمن معابد للبهائيين وكنائس للمسيحيين بطوائفهم ومساجد وحسينيات إسلامية شيعية
3 قانون يمنع ترهيب الجهزة الأمنية من العمل السياسية عبر الإنترنت والتظاهر تعبيرا عن الرأي ومن أبرز مشاكل المتنصريين في مصر هو الهجوم الأمني عليهم من قسم مكافحة التبشير في جهاز أمن الدولة المصرية وهو القسم الذي (يرهب) المعتنقين للديانة المسيحية ويعزبهم في غرفة المغلقة ويهدد الكنائس كي تظل رافضة لدعم المتنصريين ليظلوا غير قادريين علي ممارسة شعائرهم الدينية بحرية في كنائس المسيحيين مع خوف وإرهاب المجتمع المسيحي المصري وفي الوقت نفسه تضيق الخناق عليهم كي يعودوا مكرهين غصبا عنهم الي الدين الإسلامي المرفوض من كل المتنصريين بل وتسبب أقسام مكافحة المتنصريين والتبشير في جهاز أمن الدولة لإثاره النعرات الطائفية بين الاديان والطوائف وتقليبهم علي بعض ومساعده اهالي بعض المتنصريين بقتلهم بعد احتجازهم في مبني امن الدولة وتحريض الجماعات الاسلامية السلفيــة التي بينها وبين مباحث أمن الدولة علاقات وطيده يتم استخدامهم ضد الحركات الإصلاحية ضد الشباب في الجامعات ومطالبات أقبـــاط الداخل وإرهاب المتنصريين والتوعد لهم بالقتل لتأكدهم من أن الحكومة وأمن الدولة تدعمهم ولن تعاقبهم بتهمة القتل او التحريض علي القتل ... وما يحدث للمتنصريين هو أبشع إنتهاك لحقوق الإنسان وحرية العباده والطقوس والشعائر الدينية وإهانة للمسيحية والمسيحيين في العالم
ومن هذا البيان نطلب دعمنا ووضع قضية حرية المتنصريين في مصر ضمن الأوليات في مناقشة الفتره القادمة من العلاقات الأمريكية مع النظام المصري
نشكركم ونتمني سماع صوتنا
الإتحــــاد العالمي للمتنصريين علي الفيس بوك
http://www.facebook.com/topic.php?uid=52090685368&topic=7900
...................................
المتنصًرون الأقبــــاط : نشكر كل الجهود المبذولة وكل من سيتعاون معنا من أجل انتزاع حقوق المتنصريين المهضومة في بلد نظامها مازال يحارب حرية العقيده والحريات بشكل عام ونصلي أن يتقبل الله صلوات وصلبات المتنصريين والمؤمنين من
الموضوع منقول عن مدونة المتنصرون الاقباط

الثلاثاء، أبريل 07، 2009

أيمن نور يكذب خبر طلاقة من جميلة إسماعيل
عبر اميلات كزب ايمن نور خبر طلاقة من جميلة اسماعيل واليكم نص الاميل

نشرت جريدة "المصرى اليوم" فى عددها الصادر يوم الثلاثاء 7 إبريل خبرا بعنوان انفصال الدكتور أيمن نور والسيدة جميلة إسماعيل بعد زواج 20 عاما
وقال الخبر أن الإنفصال تم فى سرية تامة منذ أربعة أيام حيث تم الطلاق بينهما .. ولما كان الخبر عارى من الصحه ، ويوقع أضرارا نفسية ومعنوية على وأسرتى وأبنائى فقد حاولت توضيح الصورة لإدارة جريدة "المصرى اليوم" عبر غتصال تليفونى مع رئيس تحريرها ،لحذف الخبر غير الصحيح إحتراما للحقيقة إلا أنة لم يستجيب و واصل إيقاع الضرر بى وباسرتى بأحاديث محتلفة مع معظم القناوات الفضائية نرويجا للخبر الغير صحيح !! والذى لم يتم التحقق منى بشانة قبل نشرة لأسباب غير مفهومة
وأؤكد ثانيا أن الخبر يتحدث عن واقعة طلاق ، وهى واقعه مادية تتم بمعرفة الزوج وهو ما لم يقع نطلقا فى الماضى أو الحاضر ولم يتم التطرق إلية فى أى وقت من الأوقات وهو ما لا يجوز التكهن بة من قبل أى طرف على سند واهى من وجود خلافات أسرية تقع لزوما فى كل أسرة ولا يخلو منها أى بيت فى مصر أو غيرها من دول العالم وهو مالا يمكن معه تبرير نشر مثل هذا الخبر عن وقوع طلاق أو إنفصال كما لا يمكن التساند على كونى وزوجتى شخصية لها طبيعه عامه أو عمل عام بإنتهاك حياتى وتدميرها بهذا الإصرار واللدد غير المبرر !!
وأخيرا أؤكد أنا وزوجتى تربطنا علاقة موده ومحبة وإحترام طانت مضربا للمثل طوال عقدين من الزمان ولدينا من المشاعر والقواسم المشتركة ما يحصن حياتنا الأسرية من مثل هذه المكائد والأمور التى أشتم منها روائح عرفتها وخبرتها خلال أربعة سنوات من السجن والظلم والقهر الذى تعرضت له فى سجنى وتعرضت له زوجتى بسبب هذا السخن والظلم فلم يذيد علاقتنا إلا حبا وتمسكا وإيمانا بكل ماهو مشترك بيننا ..
وإننى إذ أكذب ما نشرتة "المصرى اليوم" من وقوع طلاق أو إنفصال أو ما شابه ذلك - على سند من الحقيقة و الواقع - أتمنا من كافة الزملاء الكف عن التدخل فى مثل هذه الأمور حرصا على حياة الناس وخصوصيتهم وحقهم فى الحياة الطبيعية كبشر ، وأحتسب كل مانشر فى ميزان حسناتى وحسنات زوجتى واولادى وصبرى وصبرها على كل ما نالنا من إيذاء وإيلام سواء كان بقصد أو غير قصد
نشطاء يحييون يوم اليتيم ببلدة ارمنت فى جنوب مصر
اقام نشطاء حفلا شاملاللاحتفال بيوم الطفل اليتيم مؤكدين على ضرورة تكافل المجتمع بهؤلاء الصغار حتى يبلغ كل طفل منهم الحد المعقول للاعتماد على انفسهم - وقد نظم الحفل رجل اعمال جنوبى من ابناء البلدة وهو الاستاذ محمد سلام ودعا لفيف من التنفيذيين والاعلاميين وادباء الجنوب المعروفين وتم نشر الاحتفال على مدونة صوت جماهير ارمنت
وساعرض فقرات نقلا عنهم كالاتى

الاحتفال بعيد اليتيم بقرية الرزيقات بارمنت ( جمعية تنمية المرأة والاسرة )
ا لاحتفال بعيد اليتيم بقرية الرزيقات بارمنت ( جمعية تنمية المرأة والاسرة )
أحتفلت جمعية تنمية المرأة والأسرة بالرزيقات قبلى
وتحت رعاية رجل الأعمال
الأستاذ / محمد سلام (رئيس مجلس إدارة مجموعة شركات
أل سلام العربية الأمريكية )
بيوم اليتيم يوم الجمعة الموافق ثلاثة من ابريل
حيث حضر الحفل
السيد الاستاذ/ رشاد كامل عبدالعال - نائب رئيس مجلس مركز ومدينة ارمنت
والسيد الاستاذ / السيد زكى - سكرتير مجلس مركز ومدينة ارمنت
والسيد الاستاذ / حمادة عمران - رئيس مجلس إدارة الجمعية الخيرية بأرمنت
والسيد المهندس / عادل رشوان - رئيس مجلس قروى الرزيقات
والسيد الاستاذ / جمال خضرى - رئيس المجلس المحلى للمركز
والسيد الدكتور / اشرف الرزيقى - رئيس مجلس إدارة جريدة الجنوب اليوم
وفضيلة الشيخ / محمد عبد الباقى - عضو مجلس محلى المحافظة
السيد الاستاذ / حمادة الحداد مذيع بالقناة الثامنة - وطاقم التصوير
والسيد الاستاذ / عبدالمنعم عبدالعظيم - الشاعر والاديب والباحث
والسيد الاستاذ / خالد حلمى - الشاعر والمحرر بجريدة القرار السياسى
والاستاذة/ صباح عبد الكريم شقير - محررة بجريدة الجنوب اليوم
والسيدة الاستاذة / شريفة فرج اللة - أمينة المرأة بالحزب الوطنى
والسادة اعضاء مجالس الجمعيات بالمركز والقرى المجاورةوبعض من أعضاء من جمعية مفتاح الحياة
والسادة اهالى القرية والقرى المجاورة
وافتتح الحفل بالقرأن الكريم
ثم كلمة نائب رئيس المدينة الاستاذ / رشاد كامل
ثم كلمة رجل الأعمال وراعى الحفل الاستاذ/ محمد سلام
ثم كلمة رجل الدين الشيخ / محمد عبد الباقى
وتخلل الحفل فقرات ( فنية - وشعرية - وتواشيح )
واختتم الحفل بتوزيع جوائز للأيتام و عددهم اكثر من ثمانون طفل يتيم من المسلمين والمسيحين
ولا ننسى الجنود المجهولين فى إخراج هذا الحفل
الاستاذة / هدى بكرى موسسة الجمعية ومنسق مشروع تكامل خدمات الصحة الإنجابية ارمنت واسنا
الاستاذة / صفاء زغلول - رئيسة الجمعية
الاستاذ / عماد محمد ابوبكر- سكرتير الجمعية
الاستاذ/ محمد يوسف - عضو مجلس إدارة
الاستاذ/ على عبد المالك - عضو مجلس إدارة
والاستاذه / جيهان عطيت الله-
وغيرهم كثيرون من اعضاء الجمعية


كما نوهت المدونة عن اداب معاملة اليتيم فى فقرات عديدة منها ماهو دينى وماهو اجتماعى وقد جاء من بين الفقرات مايلى

المعلمة
خمس دقائق فقط
حين وقفت المعلمة أمام الصف الخامس في أول يوم تستأنف فيه الدراسة، وألقت على مسامع التلاميذ جملة لطيفة تجاملهم بها، نظرت لتلاميذها وقالت لهم: إنني أحبكم جميعاً، هكذا كما يفعل جميع المعلمين والمعلمات، ولكنها كانت تستثني في نفسها تلميذاً يجلس في الصف الأمامي، يدعى تيدي ستودارد.
لقد راقبت السيدة تومسون الطفل تيدي خلال العام السابق، ولاحظت أنه لا يلعب مع بقية الأطفال، وأن ملابسه دائماً متسخة، وأنه دائماً يحتاج إلى حمام، بالإضافة إلى أنه يبدو شخصاً غير مبهج، وقد بلغ الأمر أن السيدة تومسون كانت تجد متعة في تصحيح أوراقه بقلم أحمر عريض الخط، وتضع عليها علامات x بخط عريض، وبعد ذلك تكتب عبارة "راسب" في أعلى تلك الأوراق.
وفي المدرسة التي كانت تعمل فيها السيدة تومسون، كان يطلب منها مراجعة السجلات الدراسية السابقة لكل تلميذ، فكانت تضع سجل الدرجات الخاص بتيدي في النهاية. وبينما كانت تراجع ملفه فوجئت بشيء ما!!
لقد كتب معلم تيدي في الصف الأول الابتدائي ما يلي: "تيدي طفل ذكي ويتمتع بروح مرحة. إنه يؤدي عمله بعناية واهتمام، وبطريقة منظمة، كما أنه يتمتع بدماثة الأخلاق".
وكتب عنه معلمه في الصف الثاني: "تيدي تلميذ نجيب، ومحبوب لدى زملائه في الصف، ولكنه منزعج وقلق بسبب إصابة والدته بمرض عضال، مما جعل الحياة في المنزل تسودها المعاناة والمشقة والتعب".
أما معلمه في الصف الثالث فقد كتب عنه: "لقد كان لوفاة أمه وقع صعب عليه.. لقد حاول الاجتهاد، وبذل أقصى ما يملك من جهود، ولكن والده لم يكن مهتماً، وإن الحياة في منزله سرعان ما ستؤثر عليه إن لم تتخذ بعض الإجراءات".
بينما كتب عنه معلمه في الصف الرابع: "تيدي تلميذ منطو على نفسه، ولا يبدي الكثير من الرغبة في الدراسة، وليس لديه الكثير من الأصدقاء، وفي بعض الأحيان ينام أثناء الدرس".
وهنا أدركت السيدة تومسون المشكلة، فشعرت بالخجل والاستحياء من نفسها على ما بدر منها، وقد تأزم موقفها إلى الأسوأ عندما أحضر لها تلاميذها هدايا عيد الميلاد ملفوفة في أشرطة جميلة وورق براق، ما عدا تيدي. فقد كانت الهدية التي تقدم بها لها في ذلك اليوم ملفوفة بسماجة وعدم انتظام، في ورق داكن اللون، مأخوذ من كيس من الأكياس التي توضع فيها الأغراض من بقالة، وقد تألمت السيدة تومسون وهي تفتح هدية تيدي، وانفجر بعض التلاميذ بالضحك عندما وجدت فيها عقداً مؤلفاً من ماسات مزيفة ناقصة الأحجار، وقارورة عطر ليس فيها إلا الربع فقط.. ولكن سرعان ما كف أولئك التلاميذ عن الضحك عندما عبَّرت السيدة تومسون عن إعجابها الشديد بجمال ذلك العقد ثم لبسته على عنقها ووضعت قطرات من العطر على معصمها. ولم يذهب تيدي بعد الدراسة إلى منزله في ذلك اليوم. بل انتظر قليلاً من الوقت ليقابل السيدة تومسون ويقول لها: إن رائحتك اليوم مثل رائحة والدتي! !
وعندما غادر التلاميذ المدرسة، انفجرت السيدة تومسون في البكاء لمدة ساعة على الأقل، لأن تيدي أحضر لها زجاجة العطر التي كانت والدته تستعملها، ووجد في معلمته رائحة أمه الراحلة!، ومنذ ذلك اليوم توقفت عن تدريس القراءة، والكتابة، والحساب، وبدأت بتدريس الأطفال المواد كافة "معلمة فصل"، وقد أولت السيدة تومسون اهتماماً خاصاً لتيدي، وحينما بدأت التركيز عليه بدأ عقله يستعيد نشاطه، وكلما شجعته كانت استجابته أسرع، وبنهاية السنة الدراسية، أصبح تيدي من أكثر التلاميذ تميزاً في الفصل، وأبرزهم ذكاء، وأصبح أحد التلايمذ المدللين عندها.
وبعد مضي عام وجدت السيدة تومسون مذكرة عند بابها للتلميذ تيدي، يقول لها فيها: "إنها أفضل معلمة قابلها في حياته".
مضت ست سنوات دون أن تتلقى أي مذكرة أخرى منه. ثم بعد ذلك كتب لها أنه أكمل المرحلة الثانوية، وأحرز المرتبة الثالثة في فصله، وأنها حتى الآن مازالت تحتل مكانة أفضل معلمة قابلها طيلة حياته.
وبعد انقضاء أربع سنوات على ذلك، تلقت خطاباً آخر منه يقول لها فيه: "إن الأشياء أصبحت صعبة، وإنه مقيم في الكلية لا يبرحها، وإنه سوف يتخرج قريباً من الجامعة بدرجة الشرف الأولى، وأكد لها كذلك في هذه الرسالة أنها أفضل وأحب معلمة عنده حتى الآن".
وبعد أربع سنوات أخرى، تلقت خطاباً آخر منه، وفي هذه المرة أوضح لها أنه بعد أن حصل على درجة البكالوريوس، قرر أن يتقدم قليلاً في الدراسة، وأكد لها مرة أخرى أنها أفضل وأحب معلمة قابلته طوال حياته، ولكن هذه المرة كان اسمه طويلاً بعض الشيء، دكتور ثيودور إف. ستودارد!!
لم تتوقف القصة عند هذا الحد، لقد جاءها خطاب آخر منه في ذلك الربيع، يقول فيه: "إنه قابل فتاة، وأنه سوف يتزوجها، وكما سبق أن أخبرها بأن والده قد توفي قبل عامين، وطلب منها أن تأتي لتجلس مكان والدته في حفل زواجه، وقد وافقت السيدة تومسون على ذلك"، والعجيب في الأمر أنها كانت ترتدي العقد نفسه الذي أهداه لها في عيد الميلاد منذ سنوات طويلة مضت، والذي كانت إحدى أحجاره ناقصة، والأكثر من ذلك أنه تأكد من تعطّرها بالعطر نفسه الذي ذَكّرهُ بأمه في آخر عيد ميلاد!!
واحتضن كل منهما الآخر، وهمس (دكتور ستودارد) في أذن السيدة تومسون قائلاً لها، أشكرك على ثقتك فيّ، وأشكرك أجزل الشكر على أن جعلتيني أشعر بأنني مهم، وأنني يمكن أن أكون مبرزاً ومتميزاً.
فردت عليه السيدة تومسون والدموع تملأ عينيها: أنت مخطئ، لقد كنت أنت من علمني كيف أكون معلمة مبرزة ومتميزة، لم أكن أعرف كيف أعلِّم، حتى قابلتك.
(تيدي ستودارد هو الطبيب الشهير الذي لديه جناح باسم مركز "ستودارد" لعلاج السرطان في مستشفى ميثوددست في ديس مونتيس ولاية أيوا بالولايات المتحدة الأمريكية، ويعد من أفضل مراكز العلاج ليس في الولاية نفسها وإنما على مستوى الولايات المتحدة الأمريكية).
إن الحياة ملأى بالقصص والأحداث التي إن تأملنا فيها أفادتنا حكمة واعتباراً
. والعاقل لا ينخدع بالقشور عن اللباب،
ولا بالمظهر عن المخبر،
ولا بالشكل عن المضمون.
يجب ألا تتسرع في إصدار الأحكام،
وأن تسبر غور ما ترى،
خاصة إذا كان الذي أمامك نفساً إنسانية بعيدة الأغوار،
موّارة بالعواطف،
والمشاعر،
والأحاسيس،
والأهواء،
والأفكار .
أرجو أن تكون هذه القصة موقظة لمن يقرؤها من الآباء والأمهات، والمعلمين والمعلمات، والأصدقاء والصديقات


وجاء فى فقرة عن الطفل والصحابى مايلى
: الطفل اليتيم و الصحابي
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
هذه قصة حدثت في مسجد رسول الله أوردها لكم لأخذ العبرة منها
دخل أحد الصحابة مسجد رسول الله صلى عليه وسلم في غير وقت الصلاة
فوجد غلاماً لم يبلغ العاشرة من عمره قائماً يصلى بخشوع
انتظر حتى انتهى من صلاته فجاء إليه وسلم عليه
وقال له: يا بني ابن من أنت؟
فطأطأ الغلام رأسه
وانحدرت دمعه على خده ثم رفع رأسه
وقال: يا عم إني يتيم الأب والأم
فرق له الصحابي وقال له:
بني أترضى أن تكون ابنا لي؟
فقال الغلام: هل إذا جعت تطعمني؟
قال: نعم
فقال الغلام: هل إذا عريت تكسوني؟
قال: نعم
فقال الغلام: هل إذا مرضت تشفيني؟
قال الصحابي ليس إلى ذلك سبيل يا بني
قال الغلام: هل إذا مت تحيني؟
قال الصحابي: ليس إلى ذلك سبيل
قال الغلام: فدعني يا عم للذي خلقني فهو يهدين والذي هو يطعمني ويسقين وإذا مرضت فهو يشفين والذي يميتني ثم يحين والذي أطمع أن يغفر لي خطيئتي يوم الدين
فسكت الصحابي ومضى لحاله وهو يقول آمنت بالله من توكل على الله كفاه لقد غابت معاني التوكل وصار التعلق بالجوارح والدرهم والدينار
فشقيت البشرية بهذه المادة الطاغية سبحان الله هذا حال أطفال الصحابة مع التوكل فما هو حال رجالنا اليوم مع التوكل؟ فمن هو البطل فمن هو الشجاع الذي يربي أبنه على القران الكريم وعلى سنه رسوله صلى الله عليه وسلم
تقبلوا خالص تقديري و احترامي
مرسلة بواسطة محمد سلام في الأربعاء, أبريل 01, 2009 0 التعليقات


http://voiceofaramant.blogspot.com/

الأحد، أبريل 05، 2009

مسلمون يحطمون متاجر مسيحيين بمصر بعد حادث قتل
الاسكندرية (مصر) (رويترز) - قال شهود عيان إن مئات المسلمين حطموا يوم الاحد متاجر يملكها مسيحيون في مدينة الاسكندرية الساحلية وهاجموا أحد أقسام الشرطة بعد مقتل مسلم يقيم في بيت تملكه أسرة مسيحية.
وقالوا إن المسلمين استخدموا الات حادة وحجارة والعصي في تحطيم ثلاثة متاجر على الاقل يملكها مسيحيون وتوجهوا الى قسم شرطة كرموز وقذفوا واجهته بالحجارة بعد مقتل محمد عبد الرازق جمعة (36 عاما) وقول شهود إن أصحاب البيت وهم ثلاثة أشقاء طعنوه حتى الموت في الشارع.
وقال شاهد إن المسلمين المتجمهرين قرب مسجد للصلاة على جثمان جمعة رددوا هتافا يقول (حيموتوا.. حيموتوا) في اشارة الى توعد الاشقاء الثلاثة أيمن وعاطف وفرج تاجي بالقتل.
وقالت المصادر الامنية إن جمعة كان المسلم الوحيد المقيم في البيت وكان يقيم فيه بالايجار. واضافت انه تشاجر قبل أسابيع مع الاشقاء المسيحيين الثلاثة وأصيب وحكمت محكمة جنح على الاربعة بالحبس لمدة عام لكل منهم لكن الحكم استؤنف.
وقال مصدر ان الشرطة اتخذت أجراءات لتأمين المسيحيين وممتلكاتهم.
وخلال السنوات الماضية لاقى عدد من الاشخاص حتفهم وأصيب اخرون في اشتباكات طائفية في المدينة التي تطل على البحر المتوسط.
وتعيش الاقلية المسيحية في وئام غالبا مع المسلمين في مصر لكن تقع الحوادث الطائفية غالبا بسبب نزاعات على أرض أو بناء دور عبادة أو علاقات بين شبان وبنات أو تغيير الديانة.

السبت، أبريل 04، 2009

التاجيل فى جلسة ماهر ومطالبة الكنيسة
تم تاجيل جلسة ماهر الجوهرى الى الثانى من شهر مايو كما طالب القاضى المحاميين باستكمال الاوراق وحدد ميعاد هو 11 - 4 كميعاد اخير لتقديم الاوراق الى مفوضى الدولة وطالب القاضى الكنيسة المصرية بضرورة مخاطبة المحكمة بهل تم قبول ماهر عضوا بها ام لا

الجمعة، أبريل 03، 2009

مجلس الدولة ينظر غدا جلسة ماهر الجوهر


كتبت - هالة المصرى

ينظر القضاء المصرى غدا امام مجلس الدولة قضية المتحول الى المسيحية ماهر احمد المعتصم بالله الجوهرى والذى اطلق على نفسة لقب بيتر اثناسيوس والذى باغت الجميع بظهورة المفاجئ امام منصة القضاء بشخصة فى الجلسة الماضية حيث اقر بمسيحيتة وبانة وكل المحامين الاساتذة /نبيل غبريال /وسعيد فايز / واسامة ميخائيل فى.. استكمال اجراءات الدعوى المرفوعة منة لتغيير صفتة الدينية والاسمية فى الاوراق الرسمية و حتى تاتى مطابقة لواقعة الجديد.. ويعكف محامين ماهر الان على اعداد المذكرات التى تثبت موقف الادارة السلبى والتى رفضت من خلالة الاستجابة لطلبة فى تغيير خانتى الديانة والاسم وايضا فى تقديم الادلة التى تثبت اعتناق ماهر للمسيحية
وقد صرحت هيئة الدفاع عن حق ماهر انهم يأملون فى عدل المحكمة وانها ستعطى المتحول الى المسيحية كامل حقوقة كما تعطى كافة الجهات المعنية للمتحول الى الاسلام كافة حقوقة
تهديد د بسمة موسى بالقتل من الصحفى جمال عبد الرحيم فى برنامج الحقيقة
والذى بعد ازاعتة تم حرق البهائيين بسوهاج واعضاء الوطنى راضيين عن زلك كل الرضا
رسالة الى جمال مبارك
فى ايدى خفية بتوقعك وكمان مجهزة الازرع الارهابية وبتهدد بها - ياريت تشوف مين من مصلحتة انك تقع
سواء امنيا او تنفيذيا او حزبيا



الخميس، أبريل 02، 2009


هالة المصرى
هالة حلمى بطرس
Hala Botros


اختبار ايمانى بهائى
من اقباط بلا حدود

هالة بطرس
Hala Botros
اقباط بلا حدود
هالة المصرى
Hala EL Masry


المبادرة المصرية للحقوق الشخصية
مركز النديم للتأهيل النفسي لضحايا العنف
مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان
مركز هشام مبارك للقانون
الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان
مؤسسة حرية الفكر والتعبير

بيان صحفي مشترك
2 أبريل 2009
منظمات حقوقية تطالب النائب العام بمقاضاة المسئولين عن الاعتداءات على البهائيين والمحرضين على تلك الجرائم
تقدمت اليوم ست منظمات حقوقية مصرية ببلاغ للنائب العام لمطالبته بفتح تحقيق فوري لتحديد المسئولين عن الاعتداءات الإجرامية التي ارتكبت بحق مصريين بهائيين على مدى الأيام الماضية، تمهيداً لإحالة المسئولين عنها إلى المحاكمة الجنائية. كما طالبت المنظمات بأن يشمل التحقيق تحديد المسئولين عن التحريض المباشر على ارتكاب هذه الجرائم لمساءلتهم جنائياً.
وقالت المنظمات الحقوقية المشاركة في هذا التحرك: "إننا نرى في هذه الاعتداءات غير المسبوقة على المواطنين البهائيين جرائم بحق المصريين جميعاً، ولن نسمح أبداً بأن يتمتع المسئولون عنها بنفس مناخ الإفلات من العقاب الذي أدى إلى اتساع نطاق ووتيرة العنف الطائفي ضد الأقباط على مدى العقود الأربعة الماضية."
ووفقاً للتحقيقات الأولية التي أجرتها المنظمات الحقوقية، فقد بدأت الاعتداءات في مساء يوم السبت الموافق 28 مارس في قرية الشورانية التابعة لمركز المراغة بمحافظة سوهاج، حيث تجمهر عشرات من سكان القرية خارج منازل تقيم بها أسر بهائية في القرية وقاموا بترديد هتافات من بينها (لا إله إلا الله، البهائيين أعداء الله)، ثم بدأوا في قذف هذه المنازل بالحجارة وتحطيم نوافذها ومحاولة اقتحامها. ورغم وصول قوات الشرطة إلى القرية بعد تلقي بلاغات من ضحايا الاعتداءات، إلا أن الشرطة اكتفت بصرف المتجمهرين دون إلقاء القبض على أي من المتورطين في هذه الجرائم. وقد تكررت اعتداءات مشابهة بدرجة أقل على مدى يومي 29 و 30 مارس.
وفي يوم 31 مارس قرابة الساعة السابعة مساء تصاعدت الاعتداءات حين قام بعض سكان القرية ـ والمعروفون لدى الضحايا ـ بقذف كرات نارية وزجاجات حارقة على منازل الأسر البهائية الخمسة المقيمة في القرية، مما أدى إلى إحراقها جزئياً. وقال سكان هذه المنازل إن المعتدين قاموا بتحطيم أو تعطيل مواسير المياه المتصلة بمنازلهم لمنعهم من إطفاء النيران المشتعلة في ممتلكاتهم. كما قام المعتدون ـ وفقاً لأقوال الضحايا ـ بإتلاف محتويات المنازل التي قاموا باقتحامها وسرقة بعض الأجهزة الكهربائية والمواشي. ولم تنجم عن الاعتداءات إصابات أو خسائر في الأرواح. ودفعت هذه الاعتداءات بعض أسر البهائيين إلى الهرب من منازلهم والاختباء وسط الزراعات حتى حلول الصباح. وقد وصلت قوات الشرطة أثناء الاعتداءات وقامت بوقفها وصرف المعتدين، دون ورود أي معلومات بشأن إلقاء القبض على أي منهم.
وفي صباح اليوم الأول من إبريل أمرت الشرطة من تبقى من البهائيين من أهل القرية بمغادرتها فوراً دون السماح لهم بالعودة لمنازلهم لاصطحاب الملابس أو الأدوية أو الكتب الدراسية أو الأموال أو غيرها من المستلزمات الضرورية. وتشير المعلومات أن القرية لم يبقَ بها بهائي واحد مع حلول مساء الأربعاء الأول من إبريل.
يذكر أن الاعتداءات على البهائيين في الشورانية قد بدأت عقب عرض حلقة مسجلة من برنامج الحقيقة على قناة دريم 2 مساء السبت 28 مارس الماضي تناولت أوضاع البهائيين في مصر وظهر فيها أحد البهائيين من سكان القرية، فضلاً عن الناشطة البهائية وأستاذة طب الأسنان الدكتورة باسمة جمال موسى. وقد شارك في الحلقة جمال عبد الرحيم، الصحفي بجريدة الجمهورية المملوكة للدولة وعضو مجلس نقابة الصحفيين، والذي توجه بالحديث أثناء الحلقة المذاعة إلى الدكتورة باسمة قائلاً بالنص: "دي واحدة يجب قتلها". وفي يوم 31 مارس ـ قبل ساعات من إشعال النيران بمنازل البهائيين ـ نشرت جريدة الجمهورية مقالة للصحفي جمال عبد الرحيم أشاد فيها بإقدام سكان قرية الشورانية على قذف منازل البهائيين بالحجارة على مدى الأيام السابقة، معتبراً هذه الجرائم دليلاً على أن سكان الشورانية "من الغيورين على دينهم وعقيدتهم".
وطالبت المنظمات الحقوقية المشاركة في التحرك بأن يقوم النائب العام بالتحقيق مع الصحفي المذكور بشأن تحريضه على العنف ضد البهائيين في كل من البرنامج التلفزيوني ومقاله المنشور، وذلك بموجب المادتين 171 و172 والمتعلقتين بالتحريض العلني على ارتكاب الجنايات والجنح. وقالت المنظمات إنها اختارت ـ اتساقاً مع موقفها المبدئي المعارض لحبس الصحفيين في جرائم النشر ـ عدم توجيه الاتهام للصحفي المذكور بموجب المادة 98 (و) من قانون العقوبات التي تعاقب بالحبس الوجوبي "كل من استغل الدين في الترويج لأفكار متطرفة بقصد إثارة الفتنة أو الإضرار بالوحدة الوطنية"، وكذلك المادة 176 من قانون العقوبات والتي تنص أيضاً على الحبس الوجوبي لكل من "حرض على التمييز ضد طائفة من طـوائف الناس بسبب الجنس أو الأصل أو اللغة أو الدين أو العقيدة إذا كان من شأن هذا التحريض تكدير السلم العام ".
وطالبت المنظمات مجلس نقابة الصحفيين بالتحرك الفوري للتحقيق مع الصحفي المذكور ـ خاصة وأنه يشغل أحد مقاعد المجلس ـ بتهمة انتهاك ميثاق الشرف الصحفي الذي اعتمدته النقابة، والذي ينص على واجب الصحفي نحو "الالتزام بعدم الانحياز فى كتاباته إلى الدعوات العنصرية أو المتعصبة أو المنطوية على امتهان الاديان أو الدعوة إلى كراهيتها أو الطعن في إيمان الآخرين أو تلك الداعية إلى التمييز أو الاحتقار لأي من طوائف المجتمع."
لمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال برقم 27962682 أو 27943606.
باقة ورد

الأربعاء، أبريل 01، 2009

المزمور 150 سبحو الله
بلحن الصوم الكبير


المجلس الاعلى للشئون الاسلامية يحذر من اللجوء الى "أوبرا" او الأمريكي الذي يسمى الدكتور "فيل"

بحجة انهم قد يسيئون الى المجتمع الاسلامى فى حال اللجوء اليهم
كتبت هالة المصرى

تمتلئ المواقع الاسلامية المعروفة بعشرات الاراء والفتاوى والمقالات التى تتجدد يوميا والتى لوحظ فيها مؤخرا تبنيها للمواقف المعتدلة ومنها ماتم نشرة على موقع اسلام اون لاين من التشديد على نبذ الدعوات التى ظهرت مؤخرا لمقاطعة الاقباط اقتصاديا ومنها الحديث التالى



البشري: الأقباط ليسوا أعداءنا لنقاطعهم اقتصاديا
شريف الدواخلي
القاهرة- رغم ما عرف عنهم من انتقاد "ضعف الدولة في مواجهة الأقباط وإعادتها المسيحيات اللائي يعتنقن الإسلام إلى الكنيسة القبطية"، أجمع مفكرون وعلماء مسلمون بارزون على رفض دعوة مقاطعة أقباط مصر اقتصاديا، التي انطلقت مؤخرا على موقع "فيس بوك" الاجتماعي الشهير، مؤكدين أنها "دعوة مشبوهة يجب التصدي لها"، ومشددين على أن الحل هو "تطبيق القانون على الجميع بلا استثناء".
وجاء في مقدمة معارضي الدعوة المستشار طارق البشري المفكر الإسلامي المعروف، والرئيس الأسبق للجمعية العمومية للفتوى والتشريع بمجلس الدولة المصري، الذي أكد أنها "دعوة مشبوهة يجب التصدي لها، وفضح أهدافها الرامية إلى التفرقة بين أبناء الوطن الواحد".
وتابع في تصريح خاص لـ"إسلام أون لاين.نت": "نحن نطالب ليل نهار باندماج الجماعة الوطنية، وليس مواجهة التشدد بتطرف مضاد.. نريد اعتدالا من الطرفين لنتقاسم العيش المشترك".
طالع أيضا:
حملة مقاطعة أقباط مصر "حرام شرعا"
وأردف موضحا: "أنا ضد التفرقة بين المسلمين والأقباط على طول الخط، فليس معنى رفضنا لممارسات أقباط الخارج، أو قيادات الداخل، عداوتنا للأقباط ومقاطعتهم وكأنهم أعداء".
وتحت شعار "فكوا العاني" دشن عدد من نشطاء الإنترنت لم يعلنوا عن هويتهم مجموعة على موقع "فيس بوك" بعنوان "حملة مقاطعة منتجات الأقباط"، وصل أعضاؤها إلى حوالي 400 عضو.
وتدعو الحملة إلى مقاطعة أقباط مصر اقتصاديا كنوع من الضغط على الكنيسة لإطلاق سراح مسيحيات أعلن إسلامهن في السنوات الثلاث الماضية، وردتهن السلطات المصرية إلى الكنيسة لتقنعهن بالعودة للمسيحية، ولم يعرف مصيرهن حتى الآن، مثل وفاء قسطنطين زوجة راعي كنيسة أبو المطامير بمحافظة البحيرة.
مشعلو نار الخراب
أبو العلا ماضي وكيل مؤسسي حزب الوسط (إسلامي تحت التأسيس) وصف -من جانبه- أصحاب دعوة المقاطعة بأنهم "مشعلو نار الخراب.. ويجب التصدي لهم بالطرق القانونية، كما فعل الكاتب الصحفي بلال فضل الذي قدم بلاغا للنائب العام ضدهم، ولكن المقاطعة للأعداء فحسب، والأقباط ليسوا أعداءنا".
واستدرك ماضي: "للأسف هذه الحملة ظهرت كنتيجة لضعف الدولة في مواجهة الأقباط، وعدم قدرتها على تطبيق القانون على الجميع، فهناك قاصرات في الأديرة بالفعل، وأجهزة الأمن ترجع الفتيات المسيحيات للكنيسة، وليس للأهل، والحل الأمثل لهذه الأزمة في رأيي هو تطبيق القانون على الجميع بلا استثناء".
وأيد الكاتب والباحث الإسلامي جمال سلطان ما قاله ماضي مؤكدا: "هذه الحملة مرفوضة بشكل قاطع؛ لأن هذا ليس الرد المناسب، ولكن التحرك يكون بالطرق المشروعة عبر الضغط على مؤسسات الدولة التشريعية والقضائية والتنفيذية للبحث عن مصير المسلمات المختطفات وإخضاع الأديرة لرقابتها وليس للكنيسة".
واشترط رئيس تحرير مجلة "المنار" أن "يقوم بهذه الرقابة الأشخاص الطبيعيون أو ذوو الشخصية الاعتبارية كمؤسسات المجتمع المدني التي تقوم بـمناحة لو أجريت عملية ختان واحدة، ولا تتحرك قيد أنملة لو تعلق الأمر بعمليات التنصير، كذلك يجب على أعضاء مجلس الشعب والقوى السياسية والأحزاب التحرك أيضا بشكل شرعي وقانوني لإثارة الغبار حول الدور الخفي الذي تقوم به الأديرة".
الجبهة تنفي
وقال القائمون على حملة المقاطعة على فيس بوك إن جبهة علماء الأزهر أصدرت فتوى بشأن تسليم المسلمات للكنيسة والمقاطعة الاقتصادية للأقباط، أرسلتها إليهم بالبريد الإلكتروني وجاء فيها "إذا تعينت المقاطعة سبيلا لنصرة المسلمات السجينات في الأديرة أصبحت فريضة من الله مفترضة لا يقبل الله فيها صرفا ولا عدلا، فإن المسلم كما قال صلى الله عليه وسلم أخو المسلم لا يخذله ولا يسلمه".
بيد أن الدكتور محمد عبد المنعم البري عضو الجبهة ورئيسها السابق، نفى ما جاء على موقع الحملة قائلا في تصريحات خاصة لـ"إسلام أون لاين.نت": "لم تصل للجبهة أي رسالة بشأن مقاطعة أقباط مصر اقتصاديا، ولم نجب على مثل هذه الفتوى، وكل ما نريد قوله ننشره على موقعنا".
وأضاف: "لو وصلت رسالة في هذا الصدد سنرد عليها بأنه لا تجوز مقاطعة أقباط مصر إطلاقا؛ لأن ذلك يزكي مناخ الطائفية، وليس حلا لمشكلة إخفاء القاصرات في الأديرة، فالغاية لا تبرر الوسيلة".
وكانت الجبهة قد نشرت على موقعها في 10 مارس المنصرم –قبل تدشين حملة المقاطعة- بيانا انتقدت فيه موقف الدولة من قضية المسيحيات اللائي اعتنقن الإسلام، و"عدم كفالتها" لحرية الاعتقاد في حالتهن.
بدوره قال الشيخ جمال قطب رئيس لجنة الفتوى السابق بالأزهر الشريف: "إن هذه الحملة ليست الرد المناسب لأزمة تحول الأديرة لحصون منيعة على الدولة نفسها؛ لأنها ستثير فتنا نحن في غنى عنها".
استياء البابا
من جهة أخرى علمت "إسلام أون لاين.نت" أن البابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية قد أبدى استياءه الشديد من حملة المقاطعة، ورفض تنظيم دعاوى مضادة لها، قائلا: "يكفينا الموقف الرسمي للأزهر الرافض لتلك الدعاوى".

ولكن لم تخلو بعض المواقع من الطرائف مثل الفتوى التى ظهرت على موقع المجلس الاعلى للشئون الاسلامية فى باب الفتاوى وهى

السلام عليكم ورحمة الله
أنا إيمان من المغرب أريد منكم أن تفتوني من فضلكم أنا وبإذن الله فكرت في اكتب للأمريكية التي تسمى "أوبرا" أو الأمريكي الذي يسمى الدكتور "فيل" ولا اعرف هل هدا جائز أم لا يعني هل يجوز لمسلم ان يطلب المساعدة من مسيحي علما بأنني ارتدي خمارا وربما يطلبوا مني أن اظهر على البرنامج ويبدأ الإعلام يكتب مسلمة ترتدي خمارا جاءت تطلب المساعدة من أوبرا فهل هدا جائز لا عيب فيه علما بأنني أعاني من مرض اللثة التي يوجد فوقها احمرار وعندما المسها بالفرشاة يخرج منها الدم أخاف أن أصاب بسرطان اللثة من الإهمال ولكنني بإذن الله سأطلب منها فقط المال يعني 35 أو 40 ريال سعودي فقط وسأطلب منها بإذن الله إن أقوم بالعملية في السعودية بإذن الله وسأطلب منهم المساعدة وأنا ثابتة على ديني معتزة به لن أتزعزع عنه إلا انه عندما بعثت للعديد من الشيوخ والدعاة ومواقع أمراء وملوك وبدون جدوى وأنا اخذ بقول الرسول صلى الله عليه وسلم انه قال لأصحابه اذهبوا عند النجاشي فانه لا يظلم وهو كان مسيحيا فهل استطع أن ابعث لها للضرورة؟ أفتوني ولا تتركوني حائرة
وجزاكم الله خيرا
الرد على الفتوى
أن القاعدة الشرعية تنص على أن التراحم بين المسلمين وغيرهم مشروع وأن التعاون بين الجميع تفرضه الأخوة الإنسانية ، ومن ثم فلا حرج شرعاً فى أن تطلبى مساعدة من غير المسلم ولكن إذا ترتب على هذه المساعدة الإساءة إليك أو إلى المسلمين بوجه عام كأن يطلب منك أن تظهرى بالخمار فى برنامج تليفزيونى ويقال أن مسلمة تطلب المساعدة فإن هذا التصرف يُعد قدحاً فى الدين الإسلامى وإتهام للمسلمين بأنهم لا يعرفون التكافل والتعاون وأن دينهم ليس دين أخوة ومودة ولذلك لا يجوز لك أن تطلبى المساعدة فى هذه الحالة ويمكنك أن تلجئى إلى الجاليات الإسلامية أو المراكز الإسلامية فى أمريكا لتساعدك
خريطة الحركات الإسلامية في مصر

كتاب جديد تصدره الشبكة العربية ،يعرض المعلومات الأساسية لستة عشر حركة إسلامية في مصر
القاهرة في 1إبريل 2009

قالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان اليوم ، أن شعار "الحرب على الإرهاب" الذي ترفعه الحكومة المصرية منذ سنوات طويلة ، وتستخدمه كمبرر لاستمرار حالة الطوارئ ، وذريعة لسن قانون جديد يحمل اسم "قانون مكافحة الإرهاب" ، لم يقترن بمحاولة تفسير لمصطلح الإرهاب الذي تحاربه ، ومن هم الإرهابيين ، وأي جماعة أو تنظيم تعتبره إرهابي.
والكتاب الذي تصدره تصدر الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان اليوم يحمل عنوان " خريطة الحركات الإسلامية في مصر" هو بمثابة دليل لهذه الحركات ، يتناول المعلومات الأساسية عن نشأة ، وأفكار ، ومنهج ستة عشر حركة وتنظيم إسلامي في مصر ، وتعريف بأهم رموز هذه الحركات الإسلامية ، سواء التي تستخدم العنف أو التي تكتفي بالدعاية لأفكارها.
وقد قام بإعداد هذا الكتاب صحفي مصري أفرج عنه بعد أربعة عشر عاما قضاها بالسجون المصرية معتقلا بموجب قانون الطوارئ ،رغم عدم صدور أي حكم قضائي بحقه طيلة هذه السنوات ، وكانت كل تهمته "الانتماء للتيار الإسلامي" وهو الصحفي عبدالمنعم منيب ، ليصبح خير مثال على الاستخدام الخاطئ والمتعسف لشعار الحرب على الإرهاب.
وقد راعت الشبكة العربية ومعد الكتاب أن تكون المعلومات التي يتضمنها الكتاب ، متضمنة للمعلومات الأساسية اللازمة ليتعرف الجمهور المهتم بهذه الحركات الإسلامية ، مثل رموزها وتاريخ نشأتها ومنهجها الأساسي ، دون الدخول في تحليل أو مناقشة هذه المعلومات ، حتى يكون الباب مفتوحا للجهات الأكثر دراية وتخصصا لمناقشة أفكار وأراء هذه الحركات التي امتد أثر نشاطها ليشمل ليس فقط مواطني مصر ، ولكن أغلب شعوب العالم. ورغم أن الشبكة العربية تدين كل أساليب العنف الذي تنتهجها الكثير من هذه الحركات الإسلامية ، إلا أنها ترى أن الحل الأمني وحده لا يمثل أي علاج لهذه الظاهرة ، بل على العكس سوف يعمل على تفاقمها ، ويوسع من دائرة العنف والعنف المضاد ، وتصبح المعركة المزعومة ضد الإرهاب مبرر لقمع كل تحرك سواء كان إرهابيا بالفعل أو للمطالبة بالديمقراطية.
وينقسم الكتاب الذي تصدره الشبكة العربية اليوم في 100صفحة ، إلى قسمين :
القسم الأول ويتضمن الحركة الإسلامية التقليدية
الأزهر الشريف
الطرق الصوفية
السلفية التقليدية
القسم الثاني ويتضمن الحركة الإسلامية الحديثة
جماعة الإخوان المسلمون
جماعة شباب محمد
القطبيون
جماعة الجهاد
السماويون
جماعة المسلمين أو التكفير والهجرة
السلفيين
حزب الله
الجماعة الإسلامية
حزب التحرير
تيار التوقف والتبين أو الناجون من النار
الشوقيون
الدعاة المستقلون
ويمكن للمهتمين والمتخصصين الحصول على نسخة نسخ مطبوعة من مقر الشبكة إضافة إلى النسخة الإلكترونية المتوفرة على موقعنا.
لمزيد من المعلومات يمكنك الاتصال بـ
عبدالمنعم منيب
معد الكتاب ، موبايل: 0127847468
أو
جمال عيد المدير التنفيذي للشبكة العربية ت / ف : 27736177 -202
موبايل: 0101936884
وللصحفيين والمهتمين ، يمكنهم الإطلاع على الكتاب في العنوان التالي :
http://anhri.net/reports/islamic-map/islamic-map.pdf