الأربعاء، سبتمبر 05، 2007







مصر فوق صفيح ساخن
الافراج عن ابراهيم عيسى وتجديد حبس نشطاء اقباط
الافراج عن ابراهيم عيسى رئيس تحرير جريدة الدستور بعد تحقيقات امتدت لسبع ساات متواصلة وحضور العديد من المحامين ومندوبى نقابة الصحفيين ومن ابرز محامينة الاستاذ ناصر امين - الاستاذ حافظ ابو سعدة - الاستاذ محسن بهنسى -ومن الجدير بالذكر ان عشرات اختشدو امام مقر نيابة امن الدولة تضامنا مع ابراهيم عيسى وعلى راسهم السيدة جميلة اسماعيل زوجة المعارض ايمن نور والمسجون على خلفية قضية يردد اتباعة انها ملفقة لة وان الغرض الوحيد من الحبس هو ازلالة وازلال المعارضين المصريين فى شخصة - -ولم يتم اليوم عرض الدكتور ايمن على النيابة حيث ان بعضهم القى علية بتهم مجددة

وقد تم توجية تهمتين لابراهيم عيسى وهم


إذاعة أنباء وبيانات كاذبة من شأنها تكدير الرأي العام وإثارة البلبلة والإضرار بالمصلحة العامة وكذلك إذاعة ونشر أنباء بسوء قصد .


الأربعاء, 05 سبتمبر 2007
نادر فوزي
صدر قرار المحامى العام اليوم بأستمرار حبس الدكتور عادل فوزى والمهندس بيتر اعضاء منظمه مسيحى الشرق الاوسط والمقبوض عليهم بلا اتهام لمده خمس عشر ايام اخرى علما بأن تحقيقات النيابه انتهت منذ اسبوع مضى .. وتم فك الاحراز ولم تستطيع الحكومه ادانتهم بشئ . ومنظمه مسيحى الشرق الاوسط تدين بشده هذا القرار التعسفى الذى ليس له مبرر على الاطلاق .. وتناشد المنظمه جميع دول وحكومات العالم التدخل لتعدل الحكومه عن هذا القرار على الفور .
ان استمرار الحبس بهذا الشكل وبدون تحقيقات ماهو الا اعتقال سياسى لابرياء الغرض الوحيد منه اذلال المسيحين جميعا ومحاوله ارهاب منظمه مسيحى الشرق الاوسط كما انه يدغدغ مشاعر الاخوان المسلمين المقبوض عليهم بتهمه قلب نظام الحكم فى مصر . اذا كان نظام الحكم وصل من الضعف الى تخوفه من عادل وبيتر وان خروجهم الشرعى من الحبس سيؤثر على نظام الحكم .. فسلام على مصر التى اضاعت هيبتها فئه ظالمه . كما ان منظمه مسيحى الشرق الاوسط تدين بشده معامله معاون السجن المدعو خالد الشافعى للمعامله السيئه التى يلقاها عادل وبيتر على يديه والتى لن نتركه يعاملهم تلك المعامله مهما كان الثمن وسنقوم بفضح تلك المماراسات فى كل مكان ... نادر فوزى رئيس منظمه مسيحى الشرق الاوسط



جميلة تقود المتضامنين



عيسى قبل التحقيقات






















إرسال تعليق