الجمعة، أكتوبر 31، 2008


عرب 48
يغضبنى .. وبشدة .. هؤلاء الخارجين علينا مع كل قضية محسومة , بأراء تخالف التيار السائد , لا هم لهم سوى إثارة البلابل وممارسة ما أصفه بـ (الإختلاف لمجرد الإختلاف) ...منذ فترة .. كانت هناك فتاة تدعى نهى رشدى , تعمل ممثلة ومخرجة شابة , تسير فى إحد الشوارع متجهة إلى منزلها عندما إعترض طريقها شخص غريب جذبها من صدرها أثناء ركوبه السيارة قاصدا التحرش الجنسى بها ولما حاولت الإفلات من بين أصابعه سقطت أرضا بينما لاذ الرجل – كالعاده فى هذه المواقف – بالفرار ...الصدفة وحدها أوقعته فى شر أعماله عندما إستوقفته إشارة مرور لم يفكر حتى فى كسرها والهروب بجريمته , أغلب الظن أنه تحرش بالعديد من الفتيات حتى ظن أن الأمر حقا مكتسبا يمارسة بشكل روتينى ويومى دون أن يتوقف لحظه للتفكير فى النتائج السلبية النفسية والجسدية التى يسببها لضحاياه .الى هنا والوضع – رغم فجاجته – يتكرر بشكل يومى لفتيات من كافة الأعمال والأوساط الإجتماعية والدينية والثقافية , وحتى للمحجبات والمنقبات ممن يبطلن الحجج الواهية للمتحرشين بأنهم يتحرشون بالفتيات المثيرات فقط .الغير عادى فى كل ما حدث هو تصرف نهى رشدى , حيث قررت الهجوم على الشخص المتحرش والتصميم على اقتياده للقسم وسط رد فعل متخاذل من الرجال المحيطين بها فى الشارع ممن نفترض فيهم شهامة ولاد البلد التى يبدو أنها ضاعت بين جنبات مجتمع يتخبط من أثر الضربات الإقتصادية والإجتماعية والسياسية التى تلاحقه .خلاصة الأمر أن الموقف تحول لقضية إستمرت حتى حصل الشاب المتحرش (شريف جبريل) على حكم بالسجن لمدة ثلاث سنوات وسط تأييد شبه جماعى من كافة منظمات حقوق الإنسان وحقوق المرأة فى مصر والعالم ...هل يمكن أن يمر الأمر بهذه البساطه ؟ من الممكن أن يكون فعلا الأمر بهذه البساطه إذا كان يحدث فى أى بلد غير مصر .. أما فى مصر بلد العجايب فكان يجب أن تتحول القضية إلى قضية مثيرة للجدل , عندما يعلن المحامى نبيه الوحش المشهور بحبه لإثارة الجدل ورفع قضايا ضد الفنانات سرعان ما يتم حفظها بعد أن تحدث بلبله إعلاميه لا سند قانونى ورائها ... أعلن نبيه الوحش اليوم أن نهى رشدى إسرائيلية وتحمل جواز سفر إسرائيلى وهى من عرب 48 فى يافا، وأنها أبلغت السلطات بسوء نية. واستدل المحامى على ذلك بأن الفتاة المشكو فى حقها تجيد مثل هذه القضايا واستطاعت أن تستغل الإعلام الغربى والمصرى وجذبه لقضيتها، والذى صورها على أنها شهيدة التحرش الجنسى، خاصة أن الواقعة واكبت واقعة التحرش الجنسى التى وقعت فى المهندسين فى يوليو الماضى، الأمر الذى أثر تأثيراً مباشراً على سير العدالة، ونال المتهم حكما بالسجن ثلاث سنوات.وأكد الوحش فى بلاغه على أنها أدمنت تحرير قضايا التحرش الجنسى ضد آخرين، ومنهم على سبيل المثال قضية ضد ضابط شرطة فرنسى منذ عام ونصف العام وحصلت منه على تعويضات مالية، فضلاً عن أنها أكدت فى أحد حواراتها لبعض القنوات الخارجية، أن إسرائيل دولة محترمة ولا يحدث فيها ذلك.وأكد المحامى أنها بذلك تكون قامت ببلاغها بسوء قصد بغرض الحصول على تعويضات، وأنها أزعجت بذلك السلطات المصرية وأدخلت الغش على جهاز التحقيق، بالإضافة إلى قيامها بتشويه سمعة مصر عن طريق الأفلام التسجيلية التى تقوم بإخراجها. وكانت محامية رشدى قد أعلنت أمس، الأربعاء، فى بعض الصحف انضمامها للمتهم شريف رجب جبريل ضد المخرجة بعد اكتشافها أنها إسرائيلية الجنسية، فى حين ردت المخرجة أنها والمحامية صديقتان ولكن توجد بعض الخلافات بينهما.حسنا ... لنلتقط أنفاسنا ونفكر بقليل من التعقل فى التصريحات النارية السابقه .. وعندما أفكر بتعقل لا أستطيع سوى ترجمه تفكيرى لعدد من الأسئله هى :1 – هل كون الفتاة إسرائيلية الجنسية يمنعها من حقها فى عدم التحرش الجنسى الجسدى أو اللفظى بها ؟ هل هناك ماده فى القانون تحمى حقوق فتيات من جنسيات معينه ضد التحرش بينما تبيح التحرش بفتيات أخريات ؟ هل من العدل أو المنطق أو حتى من خلال تطبيق أبسط مبادىء الإعلان العالمى لحقوق الإنسان أن نفرق بين إنسان وأخر بناء على جنسيته المدونه فى جواز السفر ؟2 – هل معنى إنتماء شخص ما لعرب 48 أن يوصم بالإنتماء للفكر الصهيونى؟ أنا شخصيا على علاقة شخصية بعدد كبير من فتيان وفتيات عرب 48 ممن لا تقل إنتماؤهم للقضيه الفلسطينية عن الفلسطينين أنفسهم , بل تزيد فى كثير من الأحيان .3 – ما معلومات نبيه الوحش , والمحامية المترافعة عن نهى رشدى عن عرب 48 والخلفية التاريخية وراء وضعهم الحالى حتى تقرر محامية نهى رشدى التخلى عنها والإنضمام لخصمها ويعمل نبيه الوحش على إستئاف الحكم الصادر ضده ؟ أراهن أن أحدهم لو قرأ سطرا عن عرب 48 لاختلف موقفه المتحمس بنسبة مائه فى المائه لأن عرب 48 هم من بقوا فى إسرائيل بعد حرب 48 الشهيرة بعد أن باعهم الملك حسين لصالح اليهود , ومعظمهم يدينون بالإسلام والمسيحية وإن كانوا مجبرين على إصدار جوازات سفر وبطاقات هويه إسرائيلية والتعامل بالعملات الإسرائيلية ليتمكنوا من العمل والحياه فى مجتمع يضطهدهم بشكل كبير بسبب إنتماؤهم للقضية الفلسطينية !4 – هل تعلم محامية نهى رشدى أن أبسط قواعد مهنة المحاماة هى عدم الإنضمام لمحامى الخصم تحت أى بند من البنود أو ظرف من الظروف ؟ هل تعلم أن جريمة كهذه تستدعى شطبها من جداول النقابة وعدم إعتبارها محامية من الأساس لأن إنضمامها لخانة الخصم هو قمة الخيانة لموكلتها الأصلية ؟5 – هل أمرنا الله أن نسأل الناس عن جنسياتهم وإنتماؤهم الدينى أو السياسى قبل أن نعمل على إسترجاع حقوقهم المسلوبة ؟ هل حديث الرسول الشهير (والله لو سرقت فاطمة بنت محمد لقطعت يدها) كان مشروطا أن تسرق فاطمه من مشرك أم مسلم ؟ أم أن الحد يتحقق بتحقق الجريمة بغض النظر عن جنسية مرتكبها أو نيته ؟ لماذا إذن نطبق من الدين ما يشدد على حياة الأخرين وننسى أن نتخذ من أياته وأحاديثه ما يحدد علاقتنا بالأخر ويأمر ولى الأمر بإرساء العدل دون النظر لأى عوامل شخصية أخرى .6 – إذا كان تعرض فتاه لواقعتين تحرش يعنى إحتراف الفتاه للإبتزاز من خلال قضايا التحرش (على حسب إدعاء نبيه الوحش) فيمكننى إتهام 98% من فتيات مصر – فى أكثر النسب تفاؤلا - بإحتراف الإبتزاز فى قضايا التحرش لتعرضهم لعشرات المحاولات من التحرش يوميا فهل نلوم الفتاه لتعرضها لواقعتى تحرش أم نلوم المتحرشين انفسهم ؟!7 – هل نستطيع أن نلوم نهى رشدى على تصريحها بأن إسرائيل دولة محترمة لا يتم الإستهانه فيها بقضايا التحرش ؟ هل يمكننا أن ننكر أن المحاكم الإسرائيلية وجهت إتهامات رسمية لرئيس الدولة (موشية كاتساف) بتهمة الإغتصاب بينما نثير نحن ضجه لا تنتهى ونطالب فيها بالإفراج عن متحرش جنسى لمجرد أن الضحية تحمل الجنسية الإسرائيلية ؟!كل هذه الأسئلة تدور فى عقلى بمجرد قرائتى للخبر فور نشرة فى مواقع الإنترنت , وسرعان ما تبنت وجهة النظر المتسرعة المهاجمة لنهى رشدى الى مجموعات على الفيس بوك تطالب بعدم الدفاع عن نهى رشدى و – صدق أو لا تصدق – الإفراج عن المتهم شريف جبريل !هذه المجموعات على الفيس بوك والتى قد يشارك فيها فتيات سيرددن كلاما قديما عن ضرورة إرتداء الفتيات للحجاب وأن نهى رشدى لم تحمى نفسها قبل أن تطلب من الشباب عدم التحرش بها إلى أخر هذا الكلام الذى لطالما تصدينا له ورددنا عليه .. هؤلاء الفتيات سيعرفن مدى مهانة الأمرعندما يخترق مؤخرتهن أول إصبع من صبى مراهق يمر راكبا دراجه أو سيارة .. فإذا طالبن بحقهن القانونى ظهر عليهن من يبحث فى جوازات سفرهن وبطاقاتهن الشخصية عن ثغرة بحجم رأس الدبوس يستطيع إثارة الرأى العام ضدهن ... ساعتها – وساعتها فقط – سيعرفن أى ظلم تتعرض له نهى رشدى لحظة كتابة هذه السطور .إذا رغبت فى أن يكون لك دور فعال يمكنك المشاركة فى جروب "من حقها تصون عرضها حتى لو إسرائيلية " على الفيس بوك .
عبدالحليم و مصر - لفى البلاد يا صبية
النصر مهرك والعريس ابن البلد



هي المحاكم حد عمل لها عمل؟
عايزين نمسح المحاكم بتاعتنا بمية وملح وعرق حلاوة عشان الجنان اللي بيحصل فيهايعني هاني سرور يطلع براءة في نفس توقيت اعتقال بتوع ستة ابريل مندوح سماعين ياخد براءة وبتوع المحلة عينيهم تطير وما يلاقوش حد ياخد لهم حقهمحسام ابو الفتوح اخد براءة في قضية القروض ومش فاضل له غير قضية القرون وح يطلع منها هي كمان ودفع مليار جنيه ديون وخرج! وابراهيم عيسى يتحبسواخيرا وليس اخرا اندرو وماريو اتكتبوا مسلمين غصب عن عينهم وكمان ابوهم اللي عمره ما سأل عليهم اخد حضانتهم من امهم عشان يحرق قلبها من غير اي سند قانوني او شرعي، القانون بيقول الاطفال في سن خمستاشر سنة تخير، ومفتي الجمهورية بنفسه كتب فتوى بان الحضانة من حق الام بصرف النظر عن ديانتهابس طبعا هي صعيدية ومسيحية وواحدة ست ومن طبقة متوسطة يعني نموذج للانسان الانوي النادروابو ولادها منوفي وبيقول انه مسلم وواحد راجل ورجل اعمال يعني نيموذج للانسان الكامل المكمل اللي لا تشوبه شائبة رضي الله عنه وارضاه مش ناقصه غير يبقى رئيس جمهورية عشان يبقى من اسرة النار المقدسة ياللا يا عيال كل ما تتزنق اقلع وصوتوا ولفوا حواليه عشان تاخدوا بركتهيبقى ازاي تكسب القضية قدامه يعني بالعقل كده؟ ده كويس ان ما علقوهاش على باب المحكمة عشان تبقى عبرة لمن يعتبر ومن لا يعتبروما نابهاش من القضية غير انها كل ما تروح المحكمة يتسب لها الدين ويكتب المحامي بتاعه في المذكرة ان السيدة كاميليا بتربيهم على الفسق والفجور والخنزير والخمور والويل والثبور وعظائم الامور يا بنات يا بنات الحور سيبوا القمر يدوروالست مسيحية ومتجوزة واحد على انه مسيحي وخلفت عيالها مسيحيين عادي زي اي انسان عاديالسيدة كاميليا كتبت تعليق على الحكم عليها بالحرمان من اولادها اللي ابوهم ما شافهمش في حياته غير خطافي كده واليكم رسالتها:

أقام والد صغارى مدحت رمسيس لبيب الدعوى رقم 71 لسنة 2005 محكمة أسرة العطارين ضدى وضد نجلى منه جورج مدحت رمسيس- عقب إقامتى لدعوى التطليق للضرر بعد خمس سنوات من إسلامه للزواج بمسلمة وزواجه مرتين من مسلمات وإنجابه من إحداهما- بطلب ضم صغيرى ماريو وأندرو لحضانته وتخيير جورج فى ضمه لأبيه وإعتناقه الدين الإسلامى. إستناداً إلى أن لاولاية للكافرين على المؤمنين، وعدم إقامة الصغار فى بيت المبغضين لهم- التى هى والدتهم- بحكم إختلاف الدين بعدما أصبحا مسلمين لئلا يألفا ديانة الكفر !!!
وعلى الرغم من ورود تقريرى الخبيرين النفسى والإجتماعى حسبما نص قانون الأسرة بعد مقابلة الصغار الثلاثة برأيهما فى ضرورة إستمرار الحضانة للأم لأسباب :-
1- زواج الأب بأخرى مسلمة والإنجاب منها والخشية على الصغار من معاملة زوجة الأب لهم بطريقة سيئة خاصةً وأن الأب دائم السفر خارج البلاد بحكم طبيعة عمله كقبطان بحرى.
2- عدم زواج الأم وتفرغها لرعاية أبنائها وعدم تقصيرها وتفوق الأبناء الثلاثة دراسياً وتحملها للمسئولية بالكامل رغم عدم تواجد الأب منذ أربع سنوات.
3- تمسك الأبناء الشديد بالأم وتعلقهم بها ورفضهم للبقاء مع الأب لتركه إياهم منذ عمر الست سنوات ولمدة خمس سنوات.
4- الخشية على الصغار من الإصابة بإضطرابات نفسية وتحولهم إلى شخصيات متذبذبة مضطربة لانفع لها.
5- إحتياج الأولاد لرعاية والدتهم لكونهم ضعاف البنية – وضرورة إختيارهم لمعتقداتهم ليكونوا على إقتناع ويقين لما إختاروا.
وعلى الرغم أيضاً من تقديمى مايفيد إرتداده عن هذا الإسلام وإستخراجه لبطاقة وإستخدامه لأخرى بالشهر العقارى على أنه مسيحى الديانة وكل ذلك بعــــد إسلامه.
(مسلم الصبح ومسيحي بعد الضهر عشان الوحدة الوطنية يعني)
إلا أن المحكمة قامت بطرح القانون وقضت بجلسة 28/2/2006 بضم الصغيرين إلى حضانة أبيهم المدعى وألزمت المدعى عليها الأولى بتسليمهما إليه وبالمصاريف ومبلغ خمسة وسبعون جنيهاً مقابل أتعاب المحاماة.
حيث قرر الحكم فى متنه أنه :-(إذا تزوج كتابيان "مسيحيان أو يهوديان" فيفرق بين حالتين الأولى إشهار الزوجة لإسلامها وفيها يبقى الصغير فى حضانتها إلى أن يبلغ سن الرشد "21 سنة" ولايضم إلى أبيه غير المسلم عند بلوغه أقصى سن الحضانة المنصوص عليه قانوناً إعمالاً لقاعدة ألا ولاية لغير المسلم على المسلم- أما إذا أسلم الزوج وبقيت الزوجة على دينها بقى الصغير فى حضانة الأم إلى أن يبلغ من العمر سبع سنين هجرية ثم يضم إلى أبيه إذا لم توجد حاضنة أخرى على دين الإسلام رغم عدم بلوغه سن الحضانة المنصوص عليها قانوناً – أو إذا أثبت الأب أن المحضون قادر على تمييز الأديان قبل بلوغه سن السابعة- ويتعين التنويه إلى أن ديانة الصغير فى حالة إسلام أحد أبويه تكون هى الإسلام) !!!
(طيب افرض واحد ابوه وامه سابوا الاسلام وهو مسلم يبقى ايه؟ عروستي هي من امتى الاديان بتورث ده ربنا لام على الكفار انهم ما بيفكروش: ما تعبدون الا كما يعبد آباؤكم. يعني ممكن واحد يورث من ابوه فيلا وحتة ارض ودين؟ وده يتقسم ازاي ده بين الورثة؟)
وإستند الحكم فى ذلك إلى مجرد صفحتين من كتاب لأحد السادة القضاة أورد بهما الكاتب نص الفتوى الشرعية الصادرة عام 1916 والغير مطابقة أيضاً للتفسير المقرر فى الحكم !!!
كما قرر الحكم أن :-(المدعى قد إعتنق الإسلام ولايغير من ذلك النظر ماقدمته المدعى عليها من إقرار منسوب للمدعى يفيد عدوله (إرتداده) عن إشهار الإسلام وهو مالاتعول عليه المحكمة إذ العبرة بظاهر الحال سيما وأن المدعى قد حضر بمجلس القضاء ونطق بالشهادتين فلاجدال فى إسلامه وعلى الله تكون البواطن- وإذ كان الصغيران قد تجاوزا السابعة وهى السن التى يعقلان فيها الأديان فضلاً عن أن ديانتهما أصبحت هى الإسلام (يعني المحكمة عارفة دينك اكتر ما انت عارفه ماشي يا عم الكوتكوت؟) وكانت أوراق الدعوى قد خلت مما يفيد وجود حاضنة أخرى من النساء على دين الإسلام فإن والدهما المدعى طبقاً للترتيب الشرعى للحضانة هو صاحب الحق فى حضانتهما الأمر الذى تكون معه طلباته قد جاءت على سند صحيح من الواقع والقانون وتقضى المحكمة بإجابته إليها) !!!
وذلك على الرغم من نص المادة 20 من قانون الأحوال الشخصية على اٍنتهاء حق حضانة النساء ببلوغ الصغير سن الخامسة عشرة، وتخيير القاضى للصغير بعد بلوغ هذه السن، على أن تتم الرؤية فى مكان لايضر بالصغير نفسياّ، وعلى ألا ينفذ حكم الرؤيا قهراّ.
وماورد بالمذكرة الاٍيضاحية من أن المصلحة تقتضى العمل على اٍستقرار الصغار حتى يتوفر لهم الأمان والاٍطمئنان وتهدأ نفوسهم فلا ينزعجون بنزعهم من الحاضنات، ومن أجل هذا اٍرتأى المشرع اٍبقاء الصغير فى يد الحاضنة حتى سن الخامسة عشرة.
وكذلك نص قانون الطفل على أن يكون للطفل القادر على تكوين آرائه الخاصة حق التعبير عن آرائه بحرية في جميع المسائل التي تمسه، وأن تولى آراؤه الاعتبار الواجب، وعلى أن تتاح فرصة الاستماع إليه في أي إجراءات قضائية وإدارية تمسه، إمَّا مباشرة، أو من خلال ممثل أو هيئة ملائمة.
وفى خلال بضعة أيام تقدم المدعى بطلب كسر باب الشقة المقيمة بها مع صغارى زاعماً إمتناعى عن فتح الباب أثناء حضوره لنزع الصغار– وفى غضون أيام صدر أمر محكمة التنفيذ باللجوء للقوة الجبرية بإنتداب أحد السادة الضباط لتنفيذ الحكم برفقة السيد مدير إدارة تنفيذ أحكام الأسرة والقوة اللازمة.
(الله شايف الحنان الابوي؟ لا والعيال كده كمان ح يحبوا الاسلام موت ح يقولوا الله ايه الدين الجميل ده اللي بيحرمنا من امنا ويفزعنا ويجرجرنا في المحاكم بدل ما نروح نلعب وللا نقعد نذاكر ويخلي ابونا يكسر علينا الشقة وياخدنا بالعافية ويجبرنا نعيش مع مرات ابونا ده دين حلو قوي وصديق الاطفال وبيقطع خلفهم عشان تنظيم الاسرة )
وبالفعل بدأت مديرية الأمن فى إصدار حملات للتنفيذ وتفتيش المنزل بحثاً عن الصغار- رغم جور الحكم وعدم نهائيته.
وبعد إستصدار الفتوى من مفتى الجمهورية الدكتور على جمعة بأحقية الأم حتى لو كافرة بحضانة طفلها كونه من مائها الخارج من ترائبها القريبة من قلبها وقد تقدمت إلى المحكمة التى تنظر إستئناف الحكم- بالعديد من الأحكام الشرعية والدستورية والقانونية التى تؤكد عدم جواز حرمان الأم من حضانة صغيرها قانوناً- وشرعاً- ودستورياً.
وكانت الطلبات الختامية كالتالى :-
أولاّ : وقف الدعوى تعليقاّ واٍحالتها اٍلى المحكمة الدستورية العليا لاٍتخاذ اللازم قانونا- نحو اٍصدار قرار تفسيرى لتطبيق نص المادة 20 من المرسوم بقانون رقم 25 لسنة 1920 والمعدلة بالقانون رقم 4 لسنة 2005 لتفسير المادة بما يتوافق مع أحكام الشريعة الغراء السامية وأحكام الدستور.
ثانياً : قبول الدفع بعدم دستورية نص المادة رقم 14 من القانون رقم ١٠ لسنة ٢٠٠٤ بإصدار قانون إنشاء محاكم الأسرة بعدم قابلية الأحكام والقرارات الصادرة من الدوائر الاستئنافية للطعن فيها بطريق النقض، وتباعاّ لذلك الفقرة الأخيرة من المادة ٢٥٠ من قانون المرافعات المدنية والتجارية بعدم إفادة الخصوم من الطعن بالنقض الذى يجريه سيادة النائب العام إذا كان الحكم مبنياّ على مخالفة القانون أو الخطأ فى تطبيقه أو تأويله فى الأحكام التى لايجيز القانون للخصوم الطعن فيها. وذلك لمخالفتها للمواد أرقام 68، 165، 40، 64 من الدستور.
واٍحتياطياّ : التصريح باٍستخراج فتوى دار الاٍفتاء المصرية لبيان حكم شرعى ملزم للحالة الماثلة من حيث حكم اٍرتداد المستأنف عن الاٍسلام، وحكم ديانة الصغيرين وحضانتهم بعد اٍرتداده سيما وقد جاوزا سن التمييز منذ بداية الدعوى وقد ظهرت عليهما أمارات البلوغ المعهودة، وتبعيتهما الدينية لوالدهما حال ذلك، وأيضاّ حكم زيجاته من المسيحية ومن المسلمة حال اٍرتداده.
لنفاجىء بقضاء محكمة الإستئناف بالآتى :-
أولاً : رفض الدفع بعدم دستورية المادة 14 من القانون رقم ١٠ لسنة ٢٠٠٤ بإصدار قانون إنشاء محاكم الأسرة .. ورفض الدفع بوقف الدعوى تعليقاً.
إستناداً إلى أن المحكمة لاترى جدية فى هذا الدفع ذلك أنه لايترتب عدم الدستورية إذا حدد المشرع
درجات التقاضى وجعلها فى نوع من القضايا على درجة أو درجتين أو ثلاث درجات تسهيلاً وتيسييراً على المتقاضين وعدم إطالة أمد التقاضى !!!

اه عايزين نخلص بقى ورانا ناس كتير نظلمهم وعيال كتير نحطم حياتهم ونكفرهم في عيشتهم احنا فاضيين لكوا
وبذلك فإن محكمة الإستئناف لم تقض فقط بعدم قبول الدفع وإنما أيضاً نصبت من نفسها محكمة دستورية وقضت بدستورية النص المطعون عليه !!!
ايوة امال ايه؟ ده احنا جامدين قوي هيه سبع صنايع والبخت ضايع
ثانياً : فى الإستئناف رقم 598/62 ق بعدم قبوله.
وهو الإستئناف المرفوع من والد الصغيرين لضم جورج إبنه الإكبر- وقضى بعدم قبوله لإغفال محكمة أول درجة له.
وعلى ذلك فأن جورج نجلى الأكبر البالغ 21 سنة أيضاً لم يحصل على الحكم لصالحه تجاه والده فى الدعوى وعلى الرغم من إختصام والده له بشخصه إلا أن الحكم قد صدر دون اشارة نهائياً إلى بلوغه ليس فقط سن البلوغ وإنما سن الرشد أو تخييره حتى. وعندما إستأنف والده الحكم لضمه أيضاً لم تقض المحكمة برفض طلب والده بناء على بلوغه سن الرشد- ولابعدم قبول الطلب لرفعه بعد الأوان- وإنما قضت المحكمة بعدم قبول الإستئناف لأسباب إجرائية !!
عنده 21 سنة يضم فيه ايه ده؟ ده لو عايش معاه في البيت مش ح يعرف يضمه
ثالثاً : قبول تدخل السيدة بسنت عبد الفتاح الجندى خصماً منضماً إلى المستأنف !!
لكونها قد إتخذت الإجراءات القانونية الخاصة بالتدخل !!!
والمقرر قانوناً أنه للتدخل بالدعوى لابد من توافر شرطى الصفة والمصلحة، ولاندرى كيف تراءى للمحكمة ثمة صفة أو مصلحة لزوجة أب فى دعوى إنتزاع صغار من والدتهم ؟؟؟
انا بجد بقى عايزة افهم الست مراته الجديدة دي مش خايفة منه؟ تحرق قلب ام على ولادها وهي ام؟ مش خايفة من ربنا يقعدهولها في ولادها؟ مش خايفة يغدر بيها زي ما غدر بام عياله؟ اه...كله يهون عشان فلوسه...هع هع تبقى تقابلني لو عرفت تاخد فلوس من منوفي
مع الاعتذار للاصدقاء الاعزاء :)
رابعاً : رفض الدفع بالتزوير.
وقد قررت المحكمة فى حكمها بأن :-(كان المستأنف قد تنازل عن الطعن بالتزوير أمام محكمة أول درجة وأمام هذه المحكمة وعملاً بنص المادة 57 من قانون الإثبات أن للمدعى عليه بالتزوير إنهاء إجراءات الإدعاء فى أية حالة كانت عليها بنزوله عن التمسك بالمحرر المطعون عليه- ومن ثم تقضى المحكمة برفض الدفع بالتزوير وتلتفت المحكمة عن بحث الإدعاء) !!!!!!!!!!
وذلك على الرغم من أمر ذات المحكمة بإحالة إقرار الإرتداد عن الإسلام والعودة للمسيحية للطب الشرعى- وورود تقرير أبحاث التزييف والتزوير بصحة توقيع والد الصغيرين على الإقرار وعدم تزويره وثبوت كذبه فيما إدعاه وندد به لعدة سنوات من تزويره عليه من قبلى وقبل الكنيسة.
فلا المستأنف هو من تقدم بإقرار الإرتداد ليتنازل عن التمسك به، ولاكان مدعياً عليه بالتزوير،
ولايجوز قانوناً للمحكمة أن تلتفت عن بحث الإدعاء الذى بحثته بالفعل وثبت عدم صحته وبراءتى من تزويره.
وعلى الرغم أيضاً من أن ثبوت صحة الإقرار يجعل من والد الصغيرين مسيحياً منذ صدوره عنه فى 8/2/2002 وحتى تاريخ نطقه بالشهادتين فى 5/11/2005 على أقل تقدير سيما وزواجه الباطل من مسلمة فى عام 2003.
كمان؟
خامساً : فى الإستئنافين 820/679/62 (المقدمان منى) برفضهما وتأييد حكم محكمة أول درجة.
وقد قرر الحكم فى متنه أن :-(المادة 46 من الدستور قد نصت على أن تكفل الدولة حرية العقيدة وحرية ممارسة الشعائر الدينية، فإن للشخص أن يغير دينه أو مذهبه أو طائفته، وهو فى هذا مطلق الإرادة تحقيقاً لمبدأ حرية العقيدة. إلا أن مناط ذلك أن تتوافر له أهلية الآداء لهذا التغيير وهى فى إصطلاح الفقهاء صلاحية الإنسان لصدور العقل منه على وجه يعتد به شرعاً- ويكفى فيه إذا كان التغيير للإسلام أن تكون له أهلية الصبى المميز لما فيه من نفع محض له فى حق أحكام الآخرة- وتضيف المحكمة أن الولد يتبع أحد أبويه فى الإسلام ولاتنقطع هذه التبعية إلا بالعقل والبلوغ ولايكفى سن التمييز- وكان الأصل فى البلوغ ظهوره بأماراته المعهودة أو بتجاوز الخمس عشر سنة هجرية- لما كان ذلك وكان الثابت أن الصغيرين لم يبلغا الخامسة عشرة بعد وإعتناق والدهما الإسلام ، فإنه من المتعين أن يلاحقانه دينه الجديد ويتبعانه فيه- والراجح فى المذهب الحنفى أن المسلم تبعاً لإسلام أحد أبويه لايلزمه تجديد الإيمان بعد بلوغه لوقوعه فرضاً بإعتباره البقاء على أصل الفطرة أو ماهو أقرب إليها، وكان الإعتقاد الدينى من الأمور التى تبنى على الظاهر ...صحة الإسلام بالشهادتين .. وقد أثبت ذلك بالطرق الرسمية فإنه يكون فى عداد المسلمين ويتولى الله عز وجل السرائر ولايجوز التشكيك فى إسلامه. وإذ كان الثابت من أوراق الدعوى ومستنداتها أن المستأنف يحمل جواز سفر من أنه مسلم (هع هع هع هو فيه جواز سفر بيتكتب فيه ديانة؟ اه ده ممكن يبقى مطلع جواز السفر من المنوفية وزي ما انت فاهم احترس..قصدي ابتسم انت في المنوفية) وكذلك بطاقة الرقم القومى وإستخرج أوراق لولديه من أنهما مسلمين ومن أب مسلم- ومن ثم فإنه فى عداد المسلمين.... تقر المحكمة الحكم على أسباب محكمة أول درجة خاصة وأن أسباب الإستئناف لم تتضمن جديداً ينال من سلامة الحكم المستأنف).
يعني ازاي ده يعني؟ طيب لسة ما بلغوش الخمستاشر وهو سن التخيير والمحكمة بنفسها قالت كده...طيب لما يبلغوا الخمستاشر المحكمة ح تخيرهم وللا ح يبقوا مرتدين؟
وعلى ماسبق فكأن محكمة الإستئناف كانت تقضى ليس فى دعوى ضم صغار وإنما فى دعوى إثبات إسلام
# حيث لم تشر من بعيد أو من قريب عن سبب نزعها لحضانة الصغار من والدتهم
يا ستي ما قلنا: ست وصعيدية ومسيحية ومش معاكي ملايين...يعني من فئة المنبوذين
# ولاطرحها للنص القانونى للمادة 20 من قانون الأحوال الشخصية من حيث بقاء الصغير فى يد حاضنته حتى سن خمسة عشر عام والأخذ بآراء الفقهاء التى تعددت الأحكام المقررة لعدم دستورية الأخذ بها دون صدور نص تشريعى والصادرة من المحكمة الدستورية وأيضاً من محكمة النقض.
# إلتفاتها التام حتى عن مجرد سرد الفتوى الشرعية الصادرة من الأزهر الشريف والدكتور على جمعة بأحقية الأم فى حضانة طفلها حتى لو كانت كافرة.
وايه لازمته تضييع الوقت في القراية ماهي مطبوخة ووشها احمر في الفرن وجاهزة للاكل مع تحيات منى عامل عبيط...حضري السفرة بقى
# وأيضاً طرحها لقانون حقوق الطفل وعدم إعتبارها لرأى الصغار وإمتناعها عن الإستجابة لطلب إحضار الصغار ومناقشتهم وتخييرهم.
# وطرحها لرأى الخبيرين النفسى والإجتماعى بضرورة بقاء الصغار مع والدتهم.
# وكذا تجاهلها لطلب إحالة الدعوى للمحكمة الدستورية لإثبات عدم دستورية تطبيق نصوص شرعية غير مسنون لها قوانين.
# وإحجامها عن الحكم لصالح نجلى البالـــغ- الراشـــد أو حتى تخييره.
# وإلتفاتها عن ظهور إمارات البلوغ على الصغيرين وإنقطاع تبعيتهما لوالدهما شرعاً- وإستصدار فتوى شرعية بخصوصهما حال ثبوت تلاعب والدهما بالأديان وصحة توقيعه على إقرار الإرتداد وزواجه المحرم شرعاً من مسلمة بعد إرتداده.
# وإلتفاتها عن عدم صلاحية والد الصغار لحضانتهم وتسببه فى حبس نجله الأكبر وإدعاؤه مدنياً تجاهه بطلب التعويض- وكذا رسوب صغيريه لمحاولة إجبارهما على مالايريدانه ومالايعتنقانه- إضافة إلى ثبوت كذبه بشأن الطعن بالتزوير على إقرار إرتداده.
هي دي الابوة...حبس ابنه الكبير عشان يربيه بما ان السجن تهذيب وتهزيء واصلاح
وأى من الأسباب سالفة البيان وحــــده كــاف لأن يجهض هذا الحكم.
----------
والنبي انا الموضوع ده ناقطني وواجع قلبي وشايلة هم العيال اللي لسة بيفتحوا على الدنيا لقوا محاكم واذلال وجبر وفزع وهلع وبوليس وتهديد وحرمان من امهم وهم اذكيا جدا انا شفتهم بيتكلموا في العاشرة مساء ودي مش ميزة دي مصيبة الذكي بيتأثر اكتر بتكتير من العيل اللي ذكاءه متوسط
عشان كده قبل ما حد يدخل يزيدني شلل على شللي
اولا: مافيش سلطة شرعية اعلى من سلطة مفتي الجمهورية والمفروض اننا في الاحوال الشخصية بنطبق الشريعة الاسلامية والمفتي هو المختص بتحديد الحلال والحرام في هذه المسائل العلمية. وده مش رأي ولا تأملات دي فتوى
ثانيا: المحكمة بنفسها قالت خمستاشر سن التخيير يعني المفروض يستنوا في المكان اللي هم فيه لحد سن التخيير خصوصا ان فاضل لهم سبع شهور على سن التخيير ومش مفروض اولاد في السن ده يتمرمطوا على دخول المدارس كده اهم حاجة في تربية الطفل الاستقرار والا ح يطلع عنده استبحس في دماغه خصوصا لو عيل ذكي، وبعدين تخيير ايه؟ دي محكمة استئناف يعني حكم نهائي. ولغوا النقض
ثالثا: ممكن تحط نفسك مكان السيدة كاميليا؟ الطريقة الوحيدة للحكم بعدل انك تحط نفسك مكان الناس ماشي؟
طيب انا الاول ح احط نفسي مكان مدحت صالح ده
انا كنت مسيحية ومتجوزة راجل مسيحي وخلفت عيال مسيحيين والعيال كبروا وترعرعوا وهم عارفين ان ده بابا ودي ماما وده البيت وانا مسيحي ودي مناخيري وده بقي ودي عيني ماشي؟
جم لما العيال كبروا رحت انا اسلمت، الطبيعي المنطقي ايه؟ يالطبيعي اني ح اقول لجوزي المسيحي اني اسلمت واحاول ادعوه ولما يرفض اتطلق واسيب البيت
طيب انا سبت البيت عشان غيرت ديني وخلاص بقى انا مش عايزة الراجل ده انا ديني اهم
طب وولادي ح اسيبهم؟ لا طبعا انا باحبهم وح احاول استميلهم ليا، انا امهم واكتر واحدة تعرفهم وعارفة ان اكيد العيال اتصدموا لما انا عملت كده، ح اعمل ايه؟ لو ابوهم منعهم عني ح اروح لهم المدرسة وانا امهم واعرف ازاي اخليهم يكلموني حتى لو كانوا مخاصميني وح اجيلهم كل يوم المدرسة واقعد معاهم شوية ح يسألوني ليه عملتي كده يا ماما ح اكلمهم بالطريقة اللي انا عارفة ازاي ادخل لهم منها ما انا امهم بقى يعني حد ح يعرفهم قدي؟ ويا سلام بقى لو جوزي طلع راجل محترم زي السيدة كاميليا اللي بتقول: هو ما طلبش يشوف الاولاد طول السبع سنين...لو كان طلب يشوفهم كنت خليته يشوفهم، يبقى اروح اشوفهم واقعد معاهم وواحدة واحدة يا ملواني ويا اما العيال يقتنعوا يا اما ما يقتنعوش يا اما يكفروا خالص عشان يريحوا دماغهم
والله كان فيه بوست كنت عايزة اكتبه عن معاملة الاطفال في مصر واننا مش واخدين بالنا اننا بنخلف بني ادمين عندهم مخ ومشاعر وكرامة ومكتملي الادمية، مش مخلفة خاتم الماظ ولا كرسي شارياه بفلوسي، هم ملك نفسهم وهم ونفسهم ملك اللي خلقهم مش ملكي ولا بتوعي عشان اتصرف فيهم زي ما انا عايزة
طيب اديني اهو حطيت نفسي مكان الاستاذ مدحااااااات على راي عادل امام
وهو سبع سنين لا صرف على عياله مليم ولا طلب يشوفهم ولا حتى حاول يشوفهم من ورا امهم ولا حتى رفع قضية رؤية عليها وبعد خمس سنين وبعد ما اتجوز عليها الست رفعت قضية طلاق وعينها ما شافت الا النور رفع قضية طاعة وبعت لها انذار بالاسلام، اه والله العظيم، انا ما اعرفش الانذار بالاسلام ده ممكن يتكتب فيه ايه؟ "ات يا بت ازيك عاملة ايه؟ انا عايزك تسلمي... ح تسلمي وللا اشقك؟ بشوقك ..بكرة تندم يا جميل ابوس ابوس الحضن الحضن..ولقد اعصر من فنظر طرف اخوكي اللمبي"؟ يعني الواحد يبعت انذار بدين ازاي؟ وجاي بعد ما العيال نسيوا شكله اساسا عايز ياخدهم بالبوليس وهو عارف انهم كرهوه ويشتم لهم امهم في المحاكم ويقول عليها الفسق والفجور والخنزير والخمور؟ يعني ده السيدة كاميليا فكرتني بواقعة كنت قريتها في ابن كثير وناسياها: لما اهل المدينة كانوا بيودوا عيالهم عند اليهود عشان يتربوا هناك وواحد من الصحابة راح للرسول وقال له هات لي ابني من عند اليهود فالرسول شاف الولد لقاه متمسك باليهودية - وهو عيل برضه في سن اندرو وماريو ويمكن اصغر - فقال له لا انت مش ح تجبره على دين هو مش عايزه ربنا ما امرنيش اعمل كده ونزلت آية لا إكراه في الدين. السيدة كاميليا فاكرة سنة الرسول واحنا نسيناها وفاكرين نفسنا مسلمين وعمالين نتكلم في السنة والشيعة والبدعة والمدعة...انبي نتوكس كده
طيب حط انت بقى لو سمحت نفسك مكان السيدة كاميليا، ومش ح نفترض انك ام بكل مشاعرها القوية تجاه ولادها ودايما مافيش حد اولى بالعيال من امهم، لكن ح نفترض انك اب
انت عب مقصود اتجوزت تفيدة وانتوا الاتنين مسلمين، وهاجرتوا فرنسا، وانتوا الاتنين مسلمين، وخلفتوا عيال، وانتوا الاتنين مسلمين، وعيالكوا كبروا لحد سبع سنين على اساس انهم مسلمين، وبيروحوا الجامع وبيصلوا العيد ويصوموا نص نهار، ويحفظوا قرآن عادي بقى مسلمين، وبعدين جات تفيدة اعتنقت المسيحية وانت لسة مسلم وراحت سايبة البيت وراحت اتجوزت راجل تاني اسمه ايمانويل وسابت العيال ولا طلبت تشوفهم ولا اي حاجة، وانت يا عب مقصود قعدت على عيالك لحد ما فطستهم، ما اتجوزتش ولا رحت شفت نفسك ولا حاجة فضلت تربي عيالك وتطبخ لهم وتقعد بيهم وتأكلهم وتشربهم وتذاكر لهم وتلاعبهم لحد ما وصلوا خمستاشر سنة، جات الام ظهرت من المجهول بعد سبع سنين ورفعت قضية في فرنسا قامت المحكمة واخدة منك عيالك عشان: اولا انت الدين الادنى وهي الدين الاعلى، قالوا كده في حيثيات الحكم، وعشان المسيحية احسن من الاسلام، برضه قالوا كده في الحكم، وكل ما تروح المحكمة يقولوا عليك: الكافر المجدف المهرطق اللي النبي بتاعه اتجوز تسعة اللي بيعبد حجر اسود اسمه الكعبة والعيال عايزينك وبيحبوك ومسلمين ومواظبين على الصلاة ومش عايزين امهم وما يعرفوهاش اصلا، لا وفوق البيعة بقى الام بتشتغل 12 ساعة في اليوم وجوزها هو اللي ح يقعد بعيالك
واخدوا منك عيالك اللي تعبت عليهم وربتهم واللي اهم من ده كله هم عايزينك
يعني بذمتك يا شيخ، شهادة حق تحاسب عليها امام الله لو حصل حاجة زي دي معاك في فرنسا مش ح تروح تشتكي لحروق اللسان والقلل المنتحرة وتقلب الدنيا عاليها واطيها وتعمل عليها بوليكة وظيطة وظمبليطة وبرنامج تلفزيوني في الجزيرة عن الاسلاموفوبيا؟ خليك حقاني وقول كلمة حق تساءل عليها امام الله
طيب: لا يؤمن احدكم (سامع لا يؤمن) حتى يحب لاخيه كما يحب لنفسه
والناس اما اخ لك في الدين او اخ لك في الخلق
يعني كل الناس اخواتك الا اللي يرفع عليك سلاح
بحق قول الله سبحانه وتعالى: وإذا قلتم فاعدلوا ولو كان ذا قربى وبعهد الله أوفوا
وبحق قول الله: ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى
ولو ان الست مافيش بينك وبينها اي شنآن هي ما عملتش حاجة اصلا ولا اساءت للاسلام في حاجة دي قاعدة في حالها لا بيها ولا عليها حصلت لها كل المصايب دي
وقوله: إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون
وقوله: وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل
شوف العدل مذكور كام مرة؟ وربنا ما اسموش العادل، ربنا اسمه العدل، واساس الفلسفة الاسلامية هي العدل والعدل هو القيمة الاعلى في الاسلام وهي اعلى من كل قيمة
المكان اللي مافيهوش عدل لا ينظر اليه الله، والدنيا يا عدل يا ظلم، كل حاجة فيها مساحات رمادية الا العدل والظلم مالهمش حاجة في النص والمكان اللي فيه ظلم يستوجب غضب الرب والظلم ظلمات يوم القيامة
بحق كل الآيات والأحاديث النبوية حرقة قلب ام على اولادها وفزع اطفال وحرمانهم من امهم واجبارهم على دين مش عايزينه وحياة مش عايزينها ده عدل وللا ظلم؟

نقلا عن نوارة

الأربعاء، أكتوبر 29، 2008

الاستاذ /محمود الزهيرى المحامى
غفوت طويلاً في محراب اليأس
صَمَت
تلوكت معاني الكلمات
وأنكرت
صحوت
علي هدل حمامة برية
وأفقت
توضأت
بنور شمعة
ودخلت المحراب الآخر
بعيداً
لدي أول طرف من بساط الشمس
ومددت بساطاً بمساحة كون
وفتحت صلاتي ببسملة
لم اعلم كيف واتتني
وسَرت داخل عقلي
وأشَعَت روحي
وقرأت فاتحة الإنسان
وتلوت معاني
فكنت أخاطب ذاتي
وتتلون روحي بخطاب
من سرسبة الألوان
علي صفحات من تاريخ أوجاعي
فترسمني
بريشة
لأ أعلم لها فنان
أرسم روحي وترسمني
أتلون ذاتي بالألوان
أمحو رتوشاً في جنبات الروح
أغسل باللون الأبيض
وجعاً
وباللون الأحمر شفقاً
وغسقاً
حين كانت روحي توجعني
وتتألم من غسق اللون وشفقه
فتشف عليها باقي الألوان
يصعد مني العقل
لأعلي
لأعلي
لأعلي
ويهبط بالوحي الأزلي
يعاندني العقل
تكابدني
مشاق الإنسان
والذات
أسمع همسي القادم يمشي
حفيفاً
فوق بساط من صمت
يرتعب الصمت
ويسكن
يراودني وحي الكلمات
تعاندني
أشجار الشوك
تفرش أشواكاً
تغرس ألماً
تتناسل أفواج الهم
يتوه مني المنطق
أبحث عنه داخل جدران الصمت
أبدو وحيداً
متوحد
مع ذات الصمت






Hany Nazeer Azeez we’ll never leave you alone
By: Medhat Eweeda
Medhat-eweeda@hotmail.com
Hany is a Coptic writer and blogger who works as a social worker in his town of AL-AELA in the center of Naja Hamadi .
Hani a writer and blogger who’s always polite and objective in his writings and respectable to others feelings, his writings are on the internet and Coptic sites .
Hany is a Copt who loves his country and his people and wants justice and equality for all Egyptians, he is one of the hundreds of Egyptians who sea’s the Copts cause is an Egyptian cause that concerns everyone not only the Copts. Hany’s tragedy starts when a novel comes out by Yousef Zeedan called TYES AZAZEEL , this novel is one the hundreds of the writings and novels that attacks the Christian faith, the Coptic church contested the novel and many free thinkers on both sides Muslims and Christians but in spite of that the novel came out claiming freedom of speech.
Claiming freedom of speech also a Coptic writer by the name of Father Youta published on the net a novel by the same name attacking Islam in response , but what is Hani have to do with this matter? All of his writing are about what problems his people are having and trying to help them out ,so some reporters from a news paper called “ NEWSWEEK in which it is known for hating Copts ,those spread gossip among the residents of AL-AELA town that Hany is the writer of the AZAZEEL novel , so the youth of the town gathered to go terrorize Hani , that made him leave his home to escape the terror , after his escape , the reporters went to the police and filed a complain against him , after that the police went to Hany’s home and arrested his two brothers , when Hani heard about the arrest of his two brothers he gave himself up to the police in order to free his brothers after they kept them five days and tortured them.
Hany has nothing to do with that novel or with Father Youta whom still writing on the internet , Father Youta is a nick name for a person most likely lives outside Egypt , what does Hany have to do with Youta, how is he jailed for a crime he didn’t comet and he is being treated as a criminal , how can he be arrested for something he didn’t write when the writer Zeedan is free and sleep comfortably in his house among his family.
I am for one will use my pen in defense of the injustice and persecution that is done to Hani and I declare his cause is mine and I will not rest until he is free .
I am counting on the freedom fighters to help me, I am calling on all the writers and blogger’s to help Hany, today is Hani but maybe tomorrow are you in his place.
I am calling on people in charge in Naja Hamadi to release Hani and keep him safe from the terrorist‘s, we will hold you responsible for his life and any harm could happen to him.
We will translate and publish this in as many languages and send it to the media to let the world see to what extent the injustice and persecution to the Copt’s and their writers and freethinkers in their country Egypt.
I wish people in authority would use wisdom in resolving this matter in a speedy way so that we can close this file.
Hani Nazeer Azeez we’ll never leave you alone
Hany is a Coptic writer and blogger who works as a social worker in his town of AL-AELA in the center of Naja Hamadi .
Hani a writer and blogger who’s always polite and objective in his writings and respectable to others feelings, his writings are on the internet and Coptic sites .
Hany is a Copt who loves his country and his people and wants justice and equality for all Egyptians, he is one of the hundreds of Egyptians who sea’s the Copts cause is an Egyptian cause that concerns everyone not only the Copts. Hany’s tragedy starts when a novel comes out by Yousef Zeedan called TYES AZAZEEL , this novel is one the hundreds of the writings and novels that attacks the Christian faith, the Coptic church contested the novel and many free thinkers on both sides Muslims and Christians but in spite of that the novel came out claiming freedom of speech.
Claiming freedom of speech also a Coptic writer by the name of Father Youta published on the net a novel by the same name attacking Islam in response , but what is Hani have to do with this matter? All of his writing are about what problems his people are having and trying to help them out ,so some reporters from a news paper called “ NEWSWEEK in which it is known for hating Copts ,those spread gossip among the residents of AL-AELA town that Hany is the writer of the AZAZEEL novel , so the youth of the town gathered to go terrorize Hani , that made him leave his home to escape the terror , after his escape , the reporters went to the police and filed a complain against him , after that the police went to Hany’s home and arrested his two brothers , when Hani heard about the arrest of his two brothers he gave himself up to the police in order to free his brothers after they kept them five days and tortured them.
Hany has nothing to do with that novel or with Father Youta whom still writing on the internet , Father Youta is a nick name for a person most likely lives outside Egypt , what does Hany have to do with Youta, how is he jailed for a crime he didn’t comet and he is being treated as a criminal , how can he be arrested for something he didn’t write when the writer Zeedan is free and sleep comfortably in his house among his family.
I am for one will use my pen in defense of the injustice and persecution that is done to Hani and I declare his cause is mine and I will not rest until he is free .
I am counting on the freedom fighters to help me, I am calling on all the writers and blogger’s to help Hany, today is Hani but maybe tomorrow are you in his place.
I am calling on people in charge in Naja Hamadi to release Hani and keep him safe from the terrorist‘s, we will hold you responsible for his life and any harm could happen to him.
We will translate and publish this in as many languages and send it to the media to let the world see to what extent the injustice and persecution to the Copt’s and their writers and freethinkers in their country Egypt.
I wish people in authority would use wisdom in resolving this matter in a speedy way so that we can close this file.





في نفس توقيت استلام مدونة مصرية لجائزة دولية دعما لجهودها في قضايا حقوق الإنسان
مدونون مصريون هدفا للقبض والاعتقال والمطاردة
القاهرة في 23 أكتوبر 2008.
قالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان اليوم أنه في نفس التوقيت الذي تتسلم فيه المدونة المصرية الشهيرة نورا يونس جائزة ناشط العام التي تمنحها المنظمة الأمريكية الكبيرة "حقوق الإنسان أولا - https://secure.ga1.org/05/support_heroes_hp "دعما لجهودها ونشاطها البارز في الدفاع عن قضايا حقوق الإنسان وحركة المطالبة بالديمقراطية في مصر ، فقد بدأت أجهزة الأمن في شن حملة جائرة ضد مدونين و نشطاء إنترنت في العديد من المدن خارج القاهرة ، استهدفت مدون مسيحي هو هاني نظير عزيز صاحب مدونة "كارز الحب - http://haninazeeraziz.blogspot.com " من مدينة قنا ،و مدونين إسلاميين هم محمد خيري من مدينة الفيوم وصاحب مدونة " جر شكل - http://garshkal.blogspot.com"ومحمد عادل من مدينة الغربية صاحب مدونة "ميت - http://43arb.info/meit " ، وبلال علاء من مدينة الغربية أيضا وصاحب مدونة " البلد بلدنا - http://khabta.blogspot.com " ،وحسام يحي من مدينة الدقهلية وصاحب مدونة " صوت الحرية - http://sotelhoria.blogspot.com " . وكانت أجهزة الأمن قد ألقت القبض على اخوين للمدون هاني نظير في 1 أكتوبر الحالي كرهائن لإجباره على تسليم نفسه لهم ، وفي 3 أكتوبر علم هاني أن الأمن سوف يعتقل إخواته البنات للمزيد من الضغط عليه ليسلم نفسه ، فكان أن قام بتسليم نفسه بالفعل في نفس اليوم ، ومنذ هذا التاريخ "3 أكتوبر" اختفي هاني تماما ، حتى علمت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الانسان أمس فقط أنه معتقل بموجب قانون الطوارئ ، وهو الحل الأمثل لوزارة الداخلية حينما يكون المعتقل برئ من مخالفة القانون ولم ينسب أليه ارتكاب أي جريمة. أما المدون الإسلامي محمد خيري صاحب مدونة جر شكل ، والطالب في كلية الهندسة بجامعة القاهرة ، فقد فوجئ باقتحام أجهزة الأمن لمنزله فجر أمس 22 أكتوبر وإلقاء القبض عليه ومصادرة جهاز الكمبيوتر الخاص به وكذلك بعض الأوراق . أما المدونين الثلاثة الآخرين " محمد عادل ، بلال علاء ، حسام يحي" فقد تم اقتحام منازلهم فجر اليوم وتفتيشها ، ولكن الثلاثة قد نجوا من القبض عليهم ، حيث أستطاع بعضهم الهرب ، وعلم البعض الأخر بالأمر فغادروا منازلهم قبيل أن يصل زوار الفجر" البوليس السياسي المصري المعروف بأمن الدولة". وقال جمال عيد المدير التنفيذي للشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان" ليست مصادفة على الإطلاق أن تبدأ أجهزة الأمن في شن حملتها على المدونين المصريين في نفس توقيت تسلم زميلة لهم في نشاطهم الداعم لحقوق الإنسان في مصر جائزة دولية هامة في الولايات المتحدة ، فالحكومة المصرية لم ولن تغفر للمدونين المصريين دورهم البارز والمستمر في كشف العديد من الانتهاكات الشديدة للقانون وحقوق الإنسان ، وكذلك دورهم كجزء من حركة المطالبة بالديمقراطية في مصر ، وهذه الحملة تشبه الرد على رسالة منظمة حقوق الإنسان أولا المتضمنة دعما ومساندة لجهود المدونين المصريين ". يذكر أن اعتقال هاني نظير بعد تسليمه لنفسه لأجهزة الأمن عقب احتجاز أخوته كرهائن ، ورغم عدم اكتراث أجهزة الأمن بإعلان الأسباب ، فيأتي على خلفية انتقاد المدون المسيحي على رواية يراها المسيحيين المصريين تهاجم الدين المسيحي ، وهي رواية "عزازيل" ، ورد بعض المسيحيين بدورهم على ذلك بنشر رواية أخرى تهاجم الدين الإسلامي باسم "تيس عزازيل في مكة" .وبدلا من طرح حلول عملية لوقف حالة الاحتقان الطائفي المتبادل بين المسيحيين والمسلمين في بعض المدن المصرية ، استسهلت أجهزة الحكومة المصرية اللجوء للحل الأمني واستخدام قانون الطوارئ في اعتقال المدون المسيحي ، وهو ما تراه الشبكة العربية حلا يفاقم من حجم مشكلة الاحتقان الطائفي ويزيد من حدتها. أما المدونين الإسلاميين ، فقد جاء القبض عليهم واقتحام منازلهم عقابا لهم على مشاركتهم في قافلة الإغاثة الشعبية التي توجهت الى مدينة غزة في يوم 6 أكتوبر الماضي ، لفك الحصار المفروض عليها من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي ، والذي لا يعدو أن يكون دعما إنسانيا لمساندة الشعب الفلسطيني الذي يرزح تحت احتلال بغيض تقف الحكومة المصرية منه موقف المتفرج أحيانا ، والمتواطئ في أحيان أخرى. وأكدت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان على أن أي من هؤلاء المدونين لم يرتكب جريمة أو يخالف القانون ، وأن أي قدر ضئيل من احترام القانون وقيم الديمقراطية لو وجد في مصر ، كان سيسفر عن معالجة قانونية وثقافية حقيقية لهذه الأوضاع ، التي لم و لن ينجح قانون الطوارئ بكل قسوته في إثناء النشطاء المصريين عن التعبير عن أرائهم وممارسة حقهم في التعبير عن هذه الآراء.
الحرية ل هانى نظير عزيز

الثلاثاء، أكتوبر 28، 2008



AlJazeera Talk


أُم الدنيا.. أٌم المدونين
أُم الدنيا.. أٌم المدونينالمدونون المصريون هدف للاعتقال والمطاردة والمنععبد الرحمن منصور - الجزيرة توك - القاهرةقررت نيابة الفيوم حبس المدونين، محمد خيري (
مدونة جر شكل)، وخليفة عبيد (مدونة أنا مطحون)، خمسة عشر يوماً علي ذمة تحقيق وجهت إليهم فيه التهم الآتية:
*
استغلال المناخ الديموقراطي السائد في البلاد لقلب نظام الحكم* الانتماء إلي جماعة أسست علي خلاف القانون والدستور* حيازة منشورات تدعوا لفك حصار غزةكان المدونون وعشرات الناشطين الذي ينتمي بعضهم للإخوان المسلمين، قد اعتقلوا في الأيام الماضية، علي خلفية الأنشطة الشعبية لفك الحصار عن قطاع غزه.
فيما اقتحمت قوات من الأمن المصري في محافظة الدقهلية، منازل المدونين: محمد عادل (
مدونة ميت)، وحسام يحيي (مدونة صوت الحرية )، وبلال علاء (مدونة البلد بلدنا) علي خلفية اشتراكهم في أنشطة شعبية في ذات الحملة، فيما بقي ثلاثتهم خارج بيوتهم حتى الآن تحسباً لمداهمة أخري متوقعة من الأمن المصري.وبحسب الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، فإن مدوني محافظة الفيوم قد أعلنوا إضرابهم عن الطعام بعد أن منعت إدارة السجن دخول الطعام إليهم والأدوية وكذا الملابس الخاصة بهم، فيما وصفوه بتعليمات جهاز أمن الدولة للتنكيل بهم.
كان المدونين المصريين قد لعبوا دوراً كبيراً في حملات فك الحصار عن قطاع غزة التي جرت في يومي العاشر من رمضان والسادس من أكتوبر وكان مقرراً انطلاقها في ذكري إمضاء وعد بلفور (2نوفمبر) إلا أنه تم إلغائها من قبل القائمين عليها لأسباب لم تذكر بعد، حيث عمل المدونين وكثير من ناشطي الإنترنت علي توسيع نطاق نشرها والمشاركة فيها بالحضور والسفر إلي المدن القريبة من الحدود مع قطاع غزة كمدينة العريش ورفح المصرية.
بيان للشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، تحدث عن اعتقال المدون هاني نظير وهو مدون مسيحي من قنا (
مدونة كارز حب)، أجبره جهاز أمن الدولة علي تسليم نفسه بعد احتجاز أخويه والحديث عن نية اعتقال إخوته البنات فكان أن سلم نظير نفسه لجهاز أمن الدولة.
إختفي بعدها حيناً، لتعلم الشبكة العربية أن هاني نظير محتجز بموجب قانون الطوارئ، وهو قانون تعارضه كافة المنظمات حقوق الإنسان المحلية والدولية لانتهاكه المعايير الأساسية للاعتقال والاستجواب، وبنود أخري تشهد اعتراضا كبيراً من قوي المجتمع المدني المصري بين حين وآخر عن طريق الفعاليات والاحتجاجات.
كان اعتقال هاني نظير يعود لأزمة حادثة بين بعض المسيحيين والمسلمين في مصر، بعد إصدار رواية عزازيل للدكتور يوسف زيدان من دار الشروق، حيث قوبلت من كثير من المسيحيين بالرفض لما فيها من تهجم علي الدين المسيحي بحسب مسيحيين نشروا رواية مقابلة سموها بـ "تيس عزازيل في مكة".
كانت مدونة هاني عزيز قد أٌفرغت من محتوياتها بعد اعتقاله، فيما لم يعرف هل تم حذف محتوياته بواسطته تحسباً لاستجواب جهاز أمن الدولة، أم من قبل جهاز أمن الدولة حيث قام كثيراً باعتقال مدونين وتهديدهم بالاعتقال مرة أخري ما لم يتوقفوا عن التدوين.
قضية أخري لمدون من محافظة الفيوم هو أحمد عبد القوي (
مدونة أكيد في مصر)، حيث تم استبعاده من قوائم السكن بالمدنية الطلابية في جامعة القاهرة رغم استيفاءه للشروط المحددة للسكن في المدينة الجامعية للمغتربين.
وأحمد عبد القوي هو طالب في كلية الإعلام – قسم الصحافة، في جامعة القاهرة وهو من مواليد محافظة الفيوم، حيث من حقه كطالب مغترب عن محافظة القاهرة أن يسكن مدينة الطلاب، إلا أن إدلائه بآرائه علي مدونته وفي كليته كان مانعاً له من السكن في المدينة الطلابية بتعليمات أمنية.
حيث
اعترض أحمد عبد القوي علي ضيوف برنامج الإعلامي عمرو عبد السميع بإحدى القنوات الحكومية وانحيازه للرأي الحكومي منهياً كلامه بأن هناك لقب علي الصحف الحكومية بأنها قومية، وهذا ينطبق علي برنامج عبد السميع الذي لقبة بالبرنامج القومي ، في حضور عبد السميع في كلية الإعلام احتفالاً بمئوية جامعة القاهرة منذ أشهر.
وأعلن أحمد عبد القوي اعتصامه من يوم الأحد علي سلم كلية الإعلام احتجاجاً علي منعه من السكن في مدينة الطلاب، رغم أن تقديره في سنوات دراسته الأولي والثانية هو جيد جداً.
من جانبها
أدانت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان منع عبد القوي من السكن، ونبهت إلي ألا تـَحول آراء الطالب علي مدونته وفي كليته بينه وبين السكن في المدينة الطلابية باعتباره حقاً أساسياً.
وقالت وحدة الدعم القانوني لحرية التعبير بالشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان أنها تشجب بشدة هذا الإجراء غير القانوني للجامعة ، والتدخل السافر لأجهزة الأمن في شئون الجامعة، وهي تهيب بمسئولي الجامعة الحفاظ على استقلالية المؤسسات الأكاديمية وعدم التواطؤ مع أجهزة الأمن على حساب حقوق الطلاب المشروعة، وتطالب بعودة الطالب إلى سكنه بالمدينة الجامعة إعمالا للقانون و احتراما لحقوق الطلاب وحقهم في التعبير عن أرائهم .
ويعاني المدونين المصريين الذين يكتبون في السياسة والدين من التضييق والاعتقال، حيث تم اعتقال المدون
كريم عامر من الإسكندرية قبل عام ونصف من الآن، علي خلفية اتهامات بإهانة رئيس الجمهورية وازدراء الدين الإسلامي، كما تم اعتقال المدون عبد المنعم محمود علي خلفية نشاطه في فضح انتهاكات حقوق الإنسان في مراكز الشرطة ونشاطه في جماعة الإخوان المسلمين.

الخميس، أكتوبر 02، 2008




حصريا وعلى كل رصيف وفى كل مكتبة
كتب واشرطة ازدراء المسيحية
بس طبعا دة مش ازدراء ولا حاجة وبلاش تبقو حساسين !
احنا مطالبين اننا ندعوكم ونعرفكم الضلال الى انتم فية
اللهم بلغت اللهم فاشهد
الاستاذ المقكر / شعللها شعللها ولعها ولعها
تعيش وتخرج بالسلامة ومحمد عبد القدوس يحتفى بيك



"تيس عزازيل في مكة" .. رد قبطي على رواية زيدان
غلاف رواية زيدان المثيرة للجدل
القاهرة:

رفض مثقفون أقباط رواية "عزازيل" التي كتبها الدكتور يوسف زيدان ووصفها البعض بأنها مهينة للمسيحية، مشددين في الوقت ذاته على رفضهم لرواية "تيس عزازيل في مكة" للأب يوتا والتي اتهمت بالإساءة للإسلام والرسول الكريم.
وكان الأب يوتا قد أعلن في تصريحات نشرت له بوسائل الإعلام ، ونقلتها صحيفة "المصريون" ، أنه بصدد إصدار رواية تحمل عنوان "تيس عزازيل في مكة" قريبا علي النت، مضيفا أنه " رغم أن الكنيسة حذرت من تداعيات رواية عزازيل فإن الكاتب استمر حتى أتمها دون تصحيح ما بها من أخطاء ومغالطات في حق المسيحية، وأيضا دافع عنها كل المسلمين بدعوى الإبداع".
وتابع قائلا " لذلك فإننا من حقنا كأقباط أيضا أن نبدع، وجاري كتابة رواية "تيس عزازيل في مكة" التي تتناول الشأن الإسلامي، وهذا أبسط رد علي الرواية، لأن المسيحية لا تهدر دماء أحد حتى لو أساء إلي عقائدنا، وليس أمامنا سوي الرد علي الفكر بالفكر، ولطالما ناديت في معظم مقالاتي جميع الأقباط بالرد والكتابة ضد أية إساءة توجه الي عقائدنا، وقد قصدت من كتابة هذه الرواية أن أشجع كل قبطي على ألا يتهاون في الرد علي أية إساءة متعمدة من المسلمين".
وأضاف أنه قصد أن يوضح للمسلمين "أن إساءتهم الي مقدساتنا وعقائدنا المتعمدة لن تمر مرور الكرام، وعليهم أن يتحملوا نتيجة قيامهم بالإساءة الي عقائدنا، واللوم يقع أولا وأخيرا عليهم لعدم تعقلهم وتوقفهم عن هذا الخطأ الذي يرتكبوه في حق الأقباط، وأن حجة الإبداع سيرد عليها بنفس الحجة والمنطق.. فليكتب المسلمون كما يشاءون وعليهم أن يتحملوا الرد علي ما يكتبون".
واتهم يوتا المسئولين الحكوميين بأنهم يحاولون دائما إهانة العقائد المسيحية من خلال وسائل الإعلام الحكومية ، التي تفسح المجال لكل من هب ودب للإساءة الي الكتاب المقدس وعقائد ومقدسات الأقباط ، وتحت سمع وبصر المسئولين المسلمين ، بحسب زعمه.
ورأى يوتا أن " الدكتور يوسف زيدان أستاذ الثقافة والفلسفة الإسلامية وأمين قسم المخطوطات بمكتبة الإسكندرية استخدم رواية سماها "عزازيل" للإساءة إلي العقيدة المسيحية ، وخلط الحقائق بالخيال واختلق أمورا وأحداثا لم تحدث وانتصر للفكر المعادي للعقيدة المسيحية الصحيحة ، ولفق اتهامات وأكاذيب لشخصيات مسيحية لها قداستها ومكانتها في نفوس الأقباط ، وأساء الي هذه الشخصيات بشكل متعمد يدل علي سوء نية مبيتة ، وهو يفعل ذلك لأنه متأكد أن أحدا من المسئولين لن يمنعه من ذلك بل إنه متأكد 100 % أنه سوف يجد العون والمساندة من كثيرين من المثقفين المسلمين المتعصبين " ، بحسب تعبيره.
واتهم الدكتور عمرو الشوبكي الباحث بمركز الأهرام للدراسات الاستراتيجية في تصريحات أوردتها صحيفة "المصريون" الدولة بإفساح المجال للعراك الطائفي بين المسلمين والمسيحيين لإبعادهم عن القضايا الحقيقية الخاصة بالتداول السياسي للسلطة وخلق حياة سياسية حقيقية.
وأكد أن الدولة تترك المتطرفين من الجانبين، أملا في اشتعال معارك أكثر وأكثر من أجل أن ينشغل الناس بعيدا عن قضاياهم الحقيقية وعن الغلاء الفاحش الذي يضرب مصر في ظل عجز النظام الحالي عن توفير أية فرص حقيقية للارتقاء بمستوى معيشة المصريين.http://www.moheet.com/show_news.aspx?nid=156728&pg=12

لليوم التالى استمرار احتجاز اشقاء المدون هانى نظير عزيز بمقر امن الدولة بنجع حمادى
الاهالى فى حالى غضب من رواية تيس عزازيل فى مكة ويعتقدون او يتوهمون او بيسوقو الهبل على الشيطنة ومعتقدين ان هانى لة دخل بالتيس الذى نشرتة المواقع القبطية فوق الكعبة
نداء الى الاجهزة الامنية والارشادية
حضرتك وسعادتك موجود حدانا مش علشان تاخد ناسنا على اد عقلهم
حضرتك موجود كجزء من حملة الدولة للتوعية والتقدم وظبط الامن
اما اذا كانت العملية انك بتقول لنفسك واحنا نعمل اية ؟ الصعايدة مش بيفهمو ؟
هل رفعت تقارير بكدة ؟ هل قلت انهم محتاجين توعية مكثفة ؟
هل تعاونت مع اى جهة ارشادية ؟
ولو مش هتتعاون الان - ناوى تتعاون امتى ؟ لما الامريكان يخشو مصر ؟ نبقى كلنا نقعد نلطم او نعمل كتائب الشهيد الكتكوت الصعيدى الجناح التنويرى
لانة بقى ساعتها بس هنكتشف اننا محناش محتاجين جناح عسكرى - لا محتاجين جناح تنويرى

الأربعاء، أكتوبر 01، 2008

هانى نظير عزيز
كارز الحب

مدون قبطى اخر فى صعيد مصر يتعرض لمحاولات احتكاك هو وعائلتة ومنزلة-قرية العيلة مركز ابوتشت - نجع حمادى - قنا

فرار المدون والكاتب من منزلة والشرطة تستدعى اخوية مهنى واسعد
قعدة فى المندرة بين ابونا متى راعى الكنيسة بابو تشت وبين كبارات البلد من المسلمين وظباط المباحث
هتافات تطالب بالقصاص من هانى !!!
ومحاولة الصاق بعض ماتنشرة المواقع القبطية لهانى بل وتمادى الامر الى اعتقاد البعض ان هانى المدون البسيط يمتلك مواقع نشرت رواية تيس عزازيل فى مكة
هانى يعمل اخصائى اجتماعى
ودى تانى مرة يضطر فيها للهرب من بيتة لانة فى المرة الاولى هرب لما رفض ان يتم استبدال النشيد الوطنى فى المدرسة بالفاتحة وايضا استبدلت المدرسة كلمة مصر السلام وجعلتها مصر اسلام !!
احتج هانى وكان الثمن غضب اولياء الامور ومحاولة القصاص منة
وبتمر الايام وللمرة التانى يسيب البيت
وطبعا كالعادة بدال مانفهم ناسنا البسطاء الغلط والصح والفرق بين ازدراء الدين وازداراء وقائع مريرة او بمعنى ادق انتقاد واقع مر -- لا الحل الاسهل والامثل اننا ناخدهم على اد عقلهم لانهم عبط واحنا مش دريانيين
سيبو هانى فى حالة
ولو فى ملاحظات على كتاباتة يتم محاسبتة بطريقة قانونية
ولكن العملية حقد وتهييج على الفاضى والمليان
واحيانا بيقوم بيها صحفيين بتوع جرايد ورقية مش عارفين يملو مكانهم وبيقولو على نشطاء الانترنت انهم مرضى !!
ياسبحان الله ياجورنالجى منك لة درجة عشرين
قوم يابنى شوف لك موضوع بجد واكتب عنة بدال ماتساهم فى شحن الناس ضد واحد زى هانى علشان تفضل بسلامتك الاستاذ الاوحد قال يعنى الزعيم الاوحد
بلا وكسة - بلا وجع قلب
مرضتونا وجبتونا ورا بدال ماتكونو اداة تنوير فى المجتمع
وان فتحنا ملف قبلكم نبقى بنقلب الدنيا - وان انتقدنا حد يهمكم رضاة يزقكم علينا - وانا نشرنا خير للناس نبقى ضيعنا عليكم بزنسة
هالله هالله على الجد والجد هالله هالله علية
هانى غلطان ؟ ماشى - يجى استدعاء نيابة زى اى حد محترم ويتناقش فى افكارة وكتاباتة
هانى مش غلطان ؟ يبقى اية لزومة شعللة البلد فى يوم عيد ؟
وعلى فكرة السيد النائب العام حول بلاغى فى جريدة الاسبوع لنيابة جنوب والتحقيقات هتبتدى بعد العيد - ولما نشوف انا بتلقى اموال من مين ؟ وازاى ؟ وزى ماقال الصحفى وقتها انا ست لعوب !!!
ال لعوب ال - هئ هئ هئ مئ مئ مئ
مش موضوعنا انا دلوقت - خلينا فى ابو تشت ولمة المندرة الى على الله تنتهى على خيرررررررر
ويااهل ابو تشت اتحدو مسلمين ومسيحيين ضد الى بيحاول يوقعكم مع بعض ودورو علية كويس هتلاقوة حد صاحب مصلحة - وانتبهو لمحاولات الفتن لان مش هانى لة مصلحة فى اشعال فتنة
دورو وبس مش هاقول اكتر