الأربعاء، مايو 30، 2007

الكويت تطارد العمال المصريين
نقلا عن جريدة الانباء الكويتية
الاربعاء 30-مايو -2007


«الداخلية»: منع الدخول والتحويل لـ 8 جنسيات
الأربعاء 30 مايو 2007 - الانباء








أمير زكي ــ عبدالله قنيص


ضمن جملة من القرارات تهدف الى تنظيم سوق العمل وتنظيم اجراءات الزيارة الى الكويت، أعلن مصدر امني ان وزارة الداخلية متمثلة في الادارة العامة للهجرة قررت منع دخول ووقف تحويل الاقامات لـ 8 جنسيات في القطاعين العام والخاص، وهي المصرية والصومالية والسورية والعراقية والباكستانية والايرانية والافغانية، اضافة الى الجنسية البنغالية.

وقال المصدر ان القرار الذي ابلغ به مسؤول الهجرة تضمن ايضا عدم جواز بقاء اي شخص خارج البلاد اكثر من ستة أشهر، فيما كان يعرف بـ «إذن غياب».

واشار المصدر الى ان قرار التحويل استثنيت منه لهذه الشرائح الوظائف النادرة كالأطباء والمستشارين وغيرها من المهن المتخصصة.

من جانب آخر، كشف مصدر أمني عن ان الإدارة العامة للهجرة قررت عدم السماح بتجديد سمات الزيارة العائلية والتجارية والاكتفاء فقط بزيادة مدتها شهر واحد على ان تمنح استثناءات لأشخاص تثبت تقاريرهم الطبية عدم مقدرتهم على السفر الى موطنهم أو لأشخاص حضروا بسمة زيارة وارتكبوا قضية جنائية.

وأضاف المصدر ان الإدارة قررت أيضا عدم جواز دخول الشخص الزائر الى الكويت أكثر من مرتين، بحيث لا بد ان يكون قد مضى على مغادرته البلاد 6 أشهر.

وأضاف ان التشدد في منح كروت الزيارة يصب في خانة السماح لأشخاص ذوي وظائف مرموقة ورواتب عالية ويتيح لهم استقبال زوجاتهم وابنائهم وتوفير مستوى معيشي مناسب، لافتا الى ان الزيارة حددت في الأطباء والمستشارين والصيادلة والمهندسين والمدراء والصحافيين وغيرها، شرط ان يجلب الوافد زوجته وابناءه فقط دون أقاربه الآخرين.

وأكد ان هذه القرارات من الممكن التراجع عنها إذا ما تبين ان الصالح العام يقتضي ذلك، موضحا ان مدراء الهجرة تلقوا هذه التعليمات الجديدة، حيث تم استدعاؤهم وأبلغوا بمضمون القرارات الجديدة.

السبت، مايو 26، 2007

حقيقة هالة المصري التي أدارت ظهرها للوطن
العبث بأمن مصر القومي.. قضية لا تحتمل التأجيل
حقيقة هالة المصري التي أدارت ظهرها للوطن

قنا­ عبدالحكيم القاضي

من هي هالة المصري؟ ومن هي السيدة المصرية التي تتخفي وراء ذلك الاسم الحركي لتبث سمومها ضد بلدها وأهلها.. ضاربة عرض الحائط بكل القيم والتقاليد والأعراف؟ لقد بدأ الاسم يتردد من فترة بين قوائم المحتجين، وذوي الأهواء المتقلبة.. وإشعال الحرائق الطائفية والمذهبية.. واعتبار تلك الأوكار الملاذ الآمن الذي يوفر لهم .. والحماية.
من هي هالة المصري التي بدأ اسمها من سنوات قليلة يتردد عبر المواقع المشبوهة علي شبكة المعلومات.. وصحافة الأضاليل التي يصدرها بعض الحمقي خارج الوطن.. الحوار المتمدن.. الأقباط المتحدون.. مقهي الناقد المتخصص.. منظمة مسيحيي الشرق الأوسط.. الايرو ­مركز الكلمة­ نشرة أقباط كندا؟

هالة المصري هو الاسم الحركي لسيدة بسيطة من قنا.. عملت لسنوات كموظفة بحسابات ديوان عام محافظة قنا.. ولكن الوظيفة لم ترض طموحها.. فاتجهت إلي التجارة.. تجارة أدوات التجميل والاكسسوارات.. ولكنها لم تشعر بالاستقرار يوما كانت حياتها متقلبة بين صعود وهبوط.. نجاح وفشل.. فأفرغت همومها والفراغ الذي تعاني منه في شبكة المعلومات.. حيث ارتبطت بشبكة هائلة من الأصدقاء عبر مواقع الشات.. وتفرعت علاقاتها وامتدت حتي وصلت إلي العديد من أقباط المهجر.. والحمقي منهم علي وجه التحديد.. حيث قاموا بتجنيدها.. وضمها إلي شبكاتهم التي ترفع شعارات الدفاع عن أقباط مصر.
الاسم الحقيقي ل'هالة المصري' هو هالة بطرس حلمي مكاريوس التي سقطت في حبائل القلة من الحمقي بين أقباط المهجر من المصريين الشرفاء.. الذين يحرصون علي بلدهم ويتواصلون مع الوطن الأم.. ووجد هؤلاء الحمقي في هالة بطرس بغيتهم بطموحها الزائد.. ونزقها الدائم.. وتطلعاتها.. فاستخدموها كمراسلة تمدهم بالتقارير التي تتفق مع أهوائهم.. وكلها تدور حول أقباط مصر.. والمزاعم الكاذبة حول اضطهادهم.. وأصبحت لها مقالات ثابتة علي تلك المواقع المشبوهة إلي جانب مقالات صلاح محسن، وصموئيل تاوضروس عضو الهيئة القبطية وصاحب نشرة أقباط كندا.. ومدحت عويضة وغيرهم.
وتوغلت أكثر وألقي بها طموحها في طريق العديد من الجهات المشبوهة التي تعمل في الخارج.. وحصلت علي أكثر من عضوية في أكثر من منظمة: منظمة مسيحيي الشرق الأوسط، منظمة الاتحاد المصري لحقوق الإنسان 'الايرو' ومركز الكلمة لحقوق الإنسان.. وأصبحت مراسلة لأكثر من مطبوعة تصدر بالخارج.. وإن كانت أكثر هذه الهيئات والمنظمات قد استغنت عن خدماتها عندما تأكد لها أنها لا تتمتع بأية مصداقية.. وأن أكثر تقاريرها مفبركة وكاذبة ومختلقة من أساسها.. الأمر الذي يسيء إلي تلك الجهات وسمعتها السيئة من الأصل.
ولأن هالة بطرس حلمي مكاريوس حددت طريقها من البداية.. ودخلت بارادتها إلي حظيرة الثعالب التي تنهش عرض الوطن.. ولم تعد أمامها أي فرصة للتراجع.. فقد بالغت.. وتحدت.. وصممت.. وساعدتها بعض الأحداث مثل حادث كنيسة العديسات بالأقصر.. فاشعلت حرائق الفتنة في كل مكان.. وعندما نبهتها أجهزة الأمن في 13/4/2006 إلي مخاطر تورطها فيما تقوم به والذي يندرج تحت جريمة التخابر مع جهات أجنبية.. استغلت الموقف بخبرة اكتسبتها من الجهات التي تتعامل معها.. وملأت الدنيا صراخا عن اعتقالها.. وتهديدها.. وتعرضها للملاحقة.. ووجدتها المنظمات والجهات التي تتعامل معها فرصة للنيل من مصر فجدد البعض عضويتها بعد الاستغناء عنها.. وتدافعوا جميعا للوقوف إلي جانبها.. والدفاع عنها دون أن تعتقل أو تسجن أو تقدم لأي نوع من المحاكمة.. وانتشرت صورها وذاع اسمها.. وصورها البعض علي هيئة شهيدة الكلمة وضحية النظام الفاسد إلي آخر ما قيل وقتها. في منتصف أبريل الماضي تقدم والدها السيد بطرس حلمي مكاريوس ببلاغ إلي أجهزة الأمن يتهم فيه ابنته هالة بالتورط مع جهات ومنظمات أجنبية تحت اسم حركي هو 'هالة المصري' وأنها تبث أخبارا ومعلومات من شأنها الإساءة إلي سمعة الدولة وإثارة الفتنة الطائفية في البلاد. قال والدها إنه وجه إليها اللوم.. وطالبها بالكف عن سوء استخدام تليفون المنزل.. بسبب ارتفاع قيمة الفواتير.. وقال إنها تجلس بالساعات علي مواقع شبكة المعلومات.. تنتقل من بلد إلي بلد.. ومن حديث إلي آخر.. دون فائدة.. وأخاف عليها من التورط أكثر.. وعندما ازداد لوم الأب.. وقام بنهرها وتهديدها.. ثارت في وجهه.. ولم تتمالك نفسها.. وانهالت عليه بعصا غليظة.. تصادف وجودها في المكان.
وقد اجبرت هالة والدها فيما بعد علي مشاركتها في حوار جري مع تلك الجهات المشبوهة عبر غرفة البالتوك بشبكة المعلومات.. نفي فيه اعتداء ابنته عليه.. وعقبت هالة علي حديثه بتوجيه الاتهامات إلي أجهزة أمن الدولة في قنا.. وكررت تهديداتها للجميع.

الجمعة، مايو 25، 2007

عقب صلاة الجمعة ايضا بالعليقات شمال الاقصر

محاولة للتحرش بالاقباط فى اعقاب صلاة الجمعة بقرية العليقات - قوص
حاول بعض الغرباء من قرى المجاورة اليوم الاندساس وسط جموع المصلين فى قرية العليقات (شمال الاقصر 35 ك ) واثارة المصلين فى اعقاب صلاة الجمعة للتجمهر والقيام باعمال اتلاف لممتلكات الاقباط فى القرية وزلك على خلفية وجود مبنى مكون من ثلاث طوابق منها مايقام بة المناسبات ومنها مدارس احد
ومن المعروف ان هذا المبنى موجود فعليا ومصرح بة منذ ثلاث اعوام غير ان مسلمى القرية هم من تصدو للغرباء وقامو بالابلاغ عنهم وسارعت القيادات الامنية بالانتقال الى المكان لتدارك الموقف ويبدو انهم نجحو فى فض التجمهر وقتيا وان كان اهالى القرية من الاقباط باتو خائفين من تكرار الموقف 0وقد سيطرت عليهم حالة زهول لعدم معرفتهم بما يدفع اهالى القرى المجاورة لارتكاب مثل زلك الفعل ومايضريهم فى وجود مضيفة او مبنى خدمات او حتى كنيسة فى العليقات
صرح مصدر كنسى مسؤل ان الصورة بها نقاط مضيئة واخرى سوداء حيث اشاد بالتصرف الحكيم لاهالى العليقات من المسلمين واشاد ايضا بسرعة التحرك الامنى وان ابدى تحفظة عما يعتمل فى صدور البعض وماورائة وماالضرر من وجود مبنى كنسى يمتد الضيق بة حتى يشمل سكان القرى المجاورة 0 كما قال نيافتة اننا لايمكن فى كل مرة ان نصل الى نقطة الحدث ثم بعد زلك ناتى بالمبررات وطالب بضرورة تغيير المفاهيم السائدة عن دور العبادة واماكن الخدمات المسيحية والارتقاء بالفكر الشعبى من الموروث الثقافى القمئ الى روح التسامح والتى قال انها موجودة بالفعل داخل الجميع

الاثنين، مايو 21، 2007

فتح راس طفل قبطى لارتكابة معصية عمل شات مع مسلمات
محضر 5780/2007 جنح مركز ارمنت رومانى طفل اقبطى يبلغ من العمر خمسة عشر عاما -اوقعتة التكنولوجيا وتداعياتها على المجتمع فى ورطة كادت تودى بحياتة 0 حيث قام عاطلان هما احمد عبد الله احمد ويوسف عبدة محمد باتهامة بتعريض شرف المسلمات للخطر 0حيث ان رومانى اعتاد عمل شات مع فتيات على الشيكة الالكترونية وبالطبع يكون بين الفتيات مسلمات 0 تم القبض على احمد الذى اعترف بثارة لشرف المسلمات (حسبما وردت الورايات الاولية )وفر المتهم الثانى يوسف جدير بالذكر ان المصاب يرقد الان فى حالة حرجة بمستشفى الاقصر الدولى وهو من قرية ابو ضفار حاجر ارمنت لا تعليق استطيع ان اكتبة بعدما بح صوتى منذ اكثر من شهر حينما استغاثت بى سيدة مسلمة هى نجاح جاد الله القاطنة بجوار النقطة الجديدة 0 نجع العبيد 0 ارمنت - وشاكية من فرار ابنتها الكبرى البالغة من العمر 16 سنة مع زوجها المحكوم علية فى قضايا شيكات وقالت السيدة نجاح ان الابنة الكبرى وزوجها اغرو الاخت الصغرى بالفرار معهم وهى تبلغ من العمر 15 عاما وزلك بعدما علم زوج الاخت الكبرى بان شبكة سمر تقدر بسبعة الاف جنية من المشغولات الذهبية الابنتان هما امل عمر محمد حسن 16 عاما فى رفقة زوجها سمر عمر محمد حسن 15 عاما خرجت برفقة الاخت وتريد امها فقط الاطمئنان عليها قامت السيدة نجاح بابلاغ الجهات المختصة منذ مايقرب من عشرة شهور بالواقعة وتتهمهم جميعا بالتقصير والتراخى فى ايجاد ابنتها قمت انا بابلاغ اغلب الصحفيين بالصعيد بعنوان نجاح وتليفونها ولم يتحرك احد ويبدو ان شرف المسلمات لا يمتهن الا ازا تم بواسطة طفل قبطى فقط
التقرير الطبى لرومانى قطع بفروة الراس واشتباة ارتجاج
سلامتك يارومانى ودة ثمن التقدم وصراع الحضارة والجهل وانت دفعت الثمن
: غسل المسيح قدمك يا حافي القـدم
طوبي لمن كانوا عشانك خــــــــدم
صنعت لك نعليك أنا يا أخــــــــــــي
مستني إيه .. ما تقوم تدوس العدم
عجبي

من خواطر مرتد !!!!
اعتذار عن الغلط المستمر عندى بين حرفى ال ز وال ذ
بصو ياجماعة علشان مش كل شوية حد يدينى كلمتين الموضوع ومافية انى زى مانتم كلكم عارفين لى مدة على الانترنت والى حصل انى قعدت حوالى سنتين اكتب على كى بورد حرف ال ذ بايظ ومعلق فية 0 فكنت بستعيض بحرف ال ز - وبعد ربنا ماكرمنى وقبضت جمعية وجبت كى بورد جديد - فعلا فعلا فعلا كنت نسيت فى كل الكلام دة ز ولا ذ
فرجاء من سعادتكم تستحملونى يعنى
اعمل اية ؟
اقطع نفسى ؟

يوميات ام



تتنقل من حجرة الى حجرة ثم الى المطبخ الذى تدخلة نادرا وفى اثناء كل زلك تترك حاسبها الالى ليتلقى كل ماهو ات اليها بخبر او تعليق او طرق من صديق تهرع هى مرة لترى مازا اتى اليها ويهرعون هم الية عشرات المرات مستبيحيين خصوصيتها لانها ماما التى يمتلكونها جيدا -يزحف اليوم بين زهاب واياب ووقع اقدام تنتظر الفتى كى ياخذ نصيبة اليومى من القاء نظرتة على المدينة بينما يرن هاتف الانسة الصغيرة - فتطرق الام ازنيها جيدا فى استراق ملحوظ تعتقد هى الوحيدة انة خفى للسمع عن فحوى المكالمة وياتى صوت العاشق الصغير شاكيا ابية - لقد مسح بكرامتى الارض امام الشلة وقال لى لما ضربت فلان ؟ فرددت علية لانة حاول سرقتى -يصيح الاب فى غضب كازب قائلا :كلا لم يحاول سرقتك بل لانة عاكس الصغيرة ابنة فلانة -ويصعد الاب الى منزلة فرحا بمشاعر صغيرة -بينما تفتح الباب زوجتة لاستقبالة ومحاولة ان ترى عيناة بعيناها العاتبتان - الم تنسها بعد ؟
مكالمة انصتت لها الام جيدا ثم بعد زلك ظهرت فى وسط الغرفة موجة الكلام الى ابنتها - مش كفاية غرام كدة ؟ كدة هتدوبى بدرى
تغلق الابنة الهاتف وتتلهى فى امور شتى - بينما تركت للام اطراقة وتساؤل حائر - لمازا اطل انا دائما فى اعجاب الناس بها 0 لمازا مثلا قالت نهال لولدها حينما راتة ينظر اليها بتمعن - الا تلك !!! فان امها تسببت فى نقل ابيك 00 وانكرت انها هى من ابعدتة عن علاقة تدور فصولها فى خيالها هى فقط 00 وو و و
ضوضاء اجتاحت المنزل مع دخول الابن مودعا اصدقائة واغلق الباب من خلفة واسرع ليقبلها بينما اناملة تعبث بالريموت فتمتلئ الشاشة بثلاث فتيات يبحثن عن لغز او ماشابة ويرتمى بين يديها قائلا
ماما
التلاتة دول
انتى
واختى
وشيرين
قصة عذاب طبيب مصري بالسعودية


مدحت عويضة-كندا




قصة عذاب الدكتور ممدوح في السعودية . يندي لها كل جبين حر. وما فعلته معه السلطات السعودية لا يصدقه عقل . كما إن موقف القنصلية المصرية في الرياض موقف مخجل. وموقف زملاءه الأطباء المصريين هو موقف مشين .
فما هي حكاية الدكتور ممدوح وما حدث له؟ . يقول

اسمي ممدوح فهمي من مواليد 6 مارس 1965 مصري وكنت أقيم بالقاهرة.بكالوريوس طب جامعة عين شمس 1989 وحاصل علي ماجستير الجراحة من جامعة عين شمس 1997.
حضرت للسعودية بتاريخ 2 فبراير 2004 بعقد عمل أخصائي جراحة بمستوصف البيان منفوحة شارع الأمير محمد بن عبد الرحمن الرياض.
تحرش بي بعض الأطباء المصريين . وقاموا أكثر من مرة لدعوتي إلي الإسلام .وكنت في كل مرة أحاول الهروب وتغيير الموضوع .وهم طبيب إبراهيم فتحي توفيق صالح( الغربية السنطا) أخصائي باطنة. عبد الفتاح سيد أحمد أخصائي تحاليل . أحمد عيد محمد محمود (سوهاج ) محمد رجائي أخصائي أنف وأذن وحنجرة، ومع تكرار محاولاتهم المستمرة أردت أن أثبت لهم رسوخ عقيدتي بداخلي وتبادلت معهم النقاش. فلما رأوا فهمي العميق للمسيحية والإسلام أيضا .قاموا بإتهامي بأنني مبشر بالمسيحية .وفي يوم12 ابريل 2005 فوجئت بأثنين سعوديين ومعهم عسكري شرطة يحضرون لمقر عملي وقالوا إنهم من هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.وقاموا بأهانتي أمام كل العاملين والمرضي .وأخذوا مني محفظة نقودي والموبايل والمفاتيح . وقاموا بوضع الحديد في يدي ورجلي وإنزالي أمام الجميع مقيد اليدين والرجلين .وضعوني في سيارة وإتجهوا بي لمقر أقامتي .تركوني مع الشرطي بالسيارة وصعدوا لمسكني وأحضروا معهم كل ما وجدوه من كتب وأوراق في مسكني.ثم ذهبوا بي لقسم الشرطة . حيث نسبوا لى تهمتي التبشير بالمسيحية وشرب الخمر أثناء العمل. أودعوني في زنزانة إنفرادي لمدة خمسة أيام.ثم حقق معي بهيئة الإدعاء والتحقيق وكنت فى كل مرة يحقق معي أسب وأشتم وأهان ويناديني المحقق بالكافر. بعد ذلك تم إحتجازي بقسم الشرطة إلي أن صدر قرار إخلاء سبيلي في يوم 16ابريل 2005.عقب صدور قرار الإفراج ذهبت للكفيل (الذي يحتفظ بجواز سفري حسب القوانين السعودية) وطلبت منه جواز سفري فأخبرني إن جواز سفري بحوزة رجال الشرطة الأن .سألت عن جواز سفري في وزراة الداخلية ... الأمارة...رئاسة الوزراء ..هيئة التحقيق والأدعاء العام . الكل أنكر وجود جواز سفري بحوزته . قمت بالأتصال بالقنصل المصري وقمت بعدة زيارات للقنصلية حتي أن القنصل مجدي الدريني يعرفني جيدا . طلبت منه المساعدة. قال لي إنني غير ممنوع من السفر رسميا ولم تقم السلطات السعودية بوضعي علي قائمة الممنوعين من السفروغير مطلوب لأي محاكمة وغير مطلوب لأي جهة أمنية.وقام باصدار جواز سفر أخر لي.ثم صدر قرار إيقافي عن العمل منذ ستة أشهر بعد إختلاق مشاجرة معي من نفس الأطباء المصريين السابق ذكرهم.والأن انا بدون عمل بدون إقامة بدون نقود ولا أستطيع العودة لبلدي ولا العمل بالسعودية.
هذة كانت فصة الدكتور ممدوح الذي تعاطفت معه . وأخذت علي عاتقي الدفاع عنه .ولن أكتفي بنشر قصته في مقال بل سأظل أتابع قضيته حتي تقوم السلطات السعودية بأعطائه جواز سفره ليعود لبلده,نناشد السيد رئيس الجمهورية بالتدخل شخصيا لإنهاء معاناة مواطن مصري.وأطالب وزارة الخارجية والسيد الوزير أحمد أبو الغيط بالقيام بواجبه من أجل أن يحصل مواطن مصري علي أبسط حقوقه،وهو حقه في العودة لبلده . و أناشد جميع المهتمين بحقوق الإنسان بالتضامن معه.كذلك أدعوا رجال الإعلام الشرفاءوالذين مازال اخلاصهم الأول والأخير لمصر، ومصر فقط ولم تتلوث أفكارهم بفكر وهابي. أدعو الجميع من أبناء مصر المخلصين.بأن لا يتخلوا عن واحد من أبناء مصر يعذب ويهان علي يد السعوديين.ولو كان ممدوح يحمل جنسية أخري غير المصرية لما تجروء السعوديون علي القيام بذلك معه. وأني أتعجب من رد فعل نقابة الأطباء.والتي عملت ودن من طين وودن من عجين تجاه الأزمة.ولم يكن لها أي رد فعل يذكر.وكأن الدكتور ممدوح ليس عضوا بالنقابة.فمتي تتحرك نقابة الأطباء ؟ . واتذكر حادثة الطبيب الذي أعتدي جنسيا علي إبنه في بداية التسعينات.وأقامت نقابة الأطباء الدنيا ولم تقعدها بسبب جلد والد الطفل.قلماذا لا يكون لها نفس الموقف مع هذة القضية.أم سيطرة الفكر المتأسلم علي النقابة جعلها تصرف النظر عن طبيب قبطي.وكما عاهدنا الدكتور, ممدوح لن يهدأ لنا بال حتي يعود ممدوح لأحضان بلده.
Medhat-eweeda@hotmail.com

السبت، مايو 19، 2007

كمال غبريال يكتب عن ازمة الانسان فى مصر


الأقباط والاستقواء بالداخل
كمال غبريال
قال أحدهم: وكم ذا بمصر من المضحكات ولكنه ضحك كالبكــاء
لابد أن نتحلى بالصبر الجميل، وقد يلزمنا أيضاً مخزون من أدوية ارتفاع ضغط الدم، ونحن نستمع لتصريحات من يقدمون أنفسهم على أنهم مثقفون ومفكرون، بل وأسس بعضهم منظمة على بابها لافتة تدعو لأن نكون سواسية، وتدعي تخصصها في الدفاع عن حقوق "الإنسان"، وقد وضعنا كلمة إنسان بين قوسين، فالشعب المصري كله يعرف أي "إنسان" تخصصت هذه المؤسسة في الدفاع عنه، كما نعرف تاريخ السادة مؤسسيها، وأنهم قد صاروا الآن وأخيراً مواطنين صالحين، بعد أن كانوا أعضاء يشار لهم بالبنان في منظمات الجهاد والقتل.
يقول هؤلاء وأولئك أن الأقباط يستقوون بالخارج، وأن مطالبهم قد صارت بلا سقف.
يردون مثل هذا الكلام العجيب، دون حياء أو رادع من ضمير وطني أو إنساني، فيما فرق إطفاء الحرائق لم تكد تغادر حواري قرية بمها – العياط، والتي أحرقها الغوغاء الخارجين لتوهم من صلاة الجمعة، على رأس من فيها من أقباط بسطاء وفقراء، لمجرد اتهامهم بتوسيع كنيستهم أو مكان عبادتهم!!
مطالب الأقباط صارت بلا سقف، فقد تجرأوا على المطالبة بحق عودة من ترك المسيحية وأسلم إلى دينه الأول متى شاء ذلك، أي طالبوا بالمساواة في حرية ترك المسيحية والإسلام، فقط بالنسبة لمن كان مسيحياً بالأساس، وليس لجميع المواطنين (فهذا الأخير أمر لا يخص الأقباط بصفتهم أقباط).
مطالب الأقباط صارت بلا سقف، فهم يريدون حرية بناء كنائس يصلون فيها إلى الله، على نفقتهم الخاصة وليس من أموال الضرائب التي يؤدونها للدولة المصرية.
مطالب الأقباط صارت بلا سقف في نظر السادة المتثاقفين والمتأسلمين والإرهابيين التائبين، حين ارتفعت أصواتهم مطالبة بأن يكون الدين لله والوطن للجميع، وهو الشعار الذي رفعته الجماهير مما يقرب من قرن مضى، وتجاوزوا الحدود حين قالوا أنهم لن يقبلوا بعد أن يكونوا أهل ذمة، وإنما مواطنون في وطن نملكه جميعاً، بغض النظر عن الدين والطائفة، وطن يحكمه قانون حديث كسائر الأمم المتقدمة، يراعي في المقام الأول حقوق الإنسان . . كل إنسان.
هذا هو ما حدث من تجاوز إجرامي للسقف الذي حدده السادة الأفاضل لأخوة الوطن من الأقباط، وأرادوا لهم أن يسيروا تحته أبد الدهر، مطأطئي الرؤوس، محنيي الظهور، السقف الذي يعز تجاوزه على السادة الذين يتشحون برداء الاستنارة، وهم يغازلون في نفس الوقت تيار التخلف والتعصب، المصر على النزول بالوطن إلى الحضيض، كما تستفز مطالب الأقباط تلك أصحاب الأقلام المتخصصة في تجميل الوجه القبيح لتلك الجماعة المحظورة، المحرك الأوحد لكل ما حل ويحل بمصر من مآس ومذابح وأعمال نهب وتخريب غوغائية، وفوق هذه وتلك هي المسئولة عن تسميم المناخ المصري الأصيل، المتسامح بالأساس والفطرة، وعن زرع التعصب والكراهية في شعب لم يعرف قبلهم غير المحبة والسلام.
حين يغيب العقل أو يتحجر، يتلوث الضمير، فيفقد الإنسان أي بوصلة تعينه على تقييم مواقفه، فيظن نفسه يغرد، فيما هو بالحقيقة يعوي كما الذئاب.
نفس هؤلاء يتحدثون عما يسمونه استقواء الأقباط بالخارج، ولا يستشعرون العار الذي يلحق بهم مما يقولون، فاتهام الأقباط بالاستقواء يعني اعترافهم بأن الأقباط مستضعفون، إخوانهم في الوطن مستضعفون، ومن الذي استضعفهم غير الفاشية وأيديولوجيات القهر والاستكبار والتعصب والظلامية؟!!
الجميع مشاركون إيجابياً أو سلبياً في جريمة التضييق على الأقباط أو تهميشهم، ثم يأتي المدان ليتهم أخوته في الوطن بالاستقواء بالخارج، دون أن يمتلك ما يكفي من الصدق مع ذاته، ليحدد إن كان ما يزعجه حقاً هو ما يدعيه من لجوء لطرف خارجي، أم أن ما يزعجه هو أن تصرخ الفريسة وهي بين أنيابه، مما يتسبب في تعكير مزاجه، أو يستشعر التهديد بأن تفر من بين مخالبه الرحيمة المقدسة؟!!
لن نحدِّث هؤلاء عن أمور لا يفهمونها، لأنها تعلو ربما عن مستوى تحضرهم (أو تخلفهم)، عن أن حقوق الإنسان لم تعد أمراً داخلياً أو محلياً، يقيِّمها كل على هواه، بل صارت قضية مقدسة لكل إنسان على سطح كوكبنا، وقد وقعَّت جميع الشعوب والدول على مواثيق الالتزام بها، ومن ينحو في عكس اتجاهها يخرج بنفسه وبشعبه خارج التاريخ، ويسقط من اللحظة الراهنة إلى غياهب الماضي المظلم.
لم يعد من حق أي أغلبية أو حكومة أن تعدل كلمات الأغنية الشعبية المصرية، لتصير كلماتها: "أقليتي وأنا حرة فيها . . أقليتي أغلسها وأكويها"!!
تماماً كما أنه ليس من حق الفاشية البعثية وعملائها في لبنان، أن تغتال من تشاء من المفكرين والسياسيين ورئيس وزراء، ثم تعتم على تلك الجرائم، دون أن يتدخل المجتمع الدولي، ليفرض العدالة التي انتهكناها، والإنسانية التي افتقدناها!
ليس من المجدي أيضاً أن نذِّكر السادة المبررين والمتحدثين باسم التطرف والتعصب أن الاستقواء بالخارج ليس نهج مهاجري الأقباط فقط، لكنه أيضاً نهج حكوماتنا الرشيدة لتوفير قائمة من متطلبات الحياة لشعبنا، بداية من الخبز وحتى الدواء.
إذا كان بضع مئات أو آلاف من أقباط المهجر، والذين تركوا بلادهم هرباً من ضيق العيش الذي يرزح تحته المصريون كافة، ومن التضييق والتهميش الذي يعاني منه الأقباط خاصة، إذا كان هؤلاء يصرخون ويستصرخون الشعوب والدول التي يعيشون فيها وحملوا جنسيتها، من أجل من بقى من أهاليهم بمصر، ومن أجل مصر حرة لجميع أبنائها، فما هو رد الفعل المنطقي تجاه ذلك، ممن يحب مصر وكل أهلها بحق وإخلاص؟
أن نقف عند حد التنديد والتشنيع بهؤلاء، ويبقى حال مصر على ما هو عليه؟!
أم نسارع لمداواة أخطاءنا وخطايانا، لنكون قد أرحنا أنفسنا، وأرحنا المخلصين من هؤلاء الصارخين، وسددنا الطريق في وجه المتاجرين منهم بالقضية، أو من يحلو لنا أن نتهمهم بذلك؟!!
لا ندافع بالطبع عن بعض المتصايحين من أبناء المهجر، ممن تجاوزا حدود المطالبة بحقوق الإنسان، إلى دائرة التعصب والفاشية، ذات التي يشتكون منها، فهؤلاء نتاج طبيعي لمناخ مصري تمددت فيه الفاشية وأناخت.
أما أقباط الداخل، وهم الملايين الغفيرة، والتي يعتبر عددها حتى الآن سراً عسكرياً رهيباً، لا يصح لأحد الاضطلاع عليه، رغم أن العدد لا يغير من الأمر شيئاً، فحقوق المواطنة والإنسان هي هي، حتى لو كانت لشخص واحد، أو لبضعة عشرات، كما هي حال البهائيين، هؤلاء الأقباط لا شأن لهم بالخارج ولا يعرفون طريقه، وإن كان هناك استقواء منهم، فيما يبدو للسادة مبرري ومنظري الفاشية الدينية، فهو استقواء بإخوانهم في الوطن من المسلمين المستنيرين.
استقواء بالملايين من المصريين المسلمين البسطاء الأنقياء، الذين لم تصل إليهم بعد فيروسات الكراهية والتعصب، التي تم استيرادها من بوادي الجهل والجهالة.
استقواء برياح الحرية التي تهب على مصر الآن من جميع الاتجاهات، فالمرأة تنادي الآن بحقوقها المسلوبة، والعمال يتظاهرون ويعتصمون ككل عمال العالم الحر، وحركة كفاية ترفع شعارات كانت من سنوات قليلة تصنف كمحاولة لقلب نظام الحكم، فلماذا يا سادة تنكرون على الأقباط حقهم في التمتع بذات قدر الحرية المتاحة لكل أبناء مصر، لماذا تريدونهم أن يلتزموا الصمت صاغرين لقدرهم الذي تفرضونه عليهم؟!!
ألم يعد الكثيرون منكم من وراء الشمس، ليمارس حرية الكلام، وربما أيضاً حرية إفساد الثقافة ومناخ التسامح المصري؟!!
المواجهة ليست بين المسلمين والمسيحيين، لكنها بين المصريين البسطاء الطيبين باختلاف عقائدهم، وبين دعاة التخلف والتعصب والقهر.
هي معركة إنقاذ الشعب المصري كله من براثن الفاشية المتسترة برداء الدين، بعد أن سقطت الفاشية العروبية التي استمرت ما يقرب من ربع قرن، ممهدة الطريق لخليفتها الأشد وطأة.
سوف تشرق شمس الحرية على مصر بكل ما تضم من ألوان الطيف العقائدي قريباً، بل وأقرب مما يتصور دعاة الظلام والإظلام!!

kamghobrial@yahoo.com


Kamal Ghobrial
Egypt- Alexandria كمال غبريال

الجمعة، مايو 18، 2007

بيتر شاكر يروى احداث دير مواس عملا بحق الرد


http://www.4shared.com/file/15047144/c5fc581f/___online.html
اللينك ده على النت وبه الفيديو والمستندات.
على فكره موقع الاقباط الاحرار لا يوجد به لغه عربيه.
وشكركم على تعب محبتكم فى توصيل جميع الحقائق..................بيتر شاكر جرجس
ديرمواس

الخميس، مايو 17، 2007


نكتة طائفية
كيف دخل الاسلام الصعيد ؟
اتصل مسيحى من الصعيد بصديقة القاهرى وقال لة بارك لى يامحمد انا بقيت اب - فرد محمد الف مبروك على الولد 0فقال الصعيد لا لا لا مجانيش ولد - فقال محمد يبقى الف مبروك عليك البنت - وهنا اعجب الصعيدى بزكاء صديقة المسلم ودخل هو واهل بيتة فى دين الله افواجا

السبت، مايو 12، 2007


ماجستير عن العرى فى مصر الفرعونية
ا0د/عاطف عبد السلام عوض الله
استاز الاثار المصرية القديمة وعميد كلية الاداب جامعة حلوان
رئيسا
ا0د/منصور النوبى منصور
استاز الاثار المصرية القديمة بكلية الاثار جامعة جنوب الوادى ووكيل الكلية لشئون التعليم والطلاب
عضوا
ا0د/ثناء جمعة رشيدى
استاز الاثار المصرية القديمة بكلية الاثار جامعة جنوب الوادى ورئيس قسم الاثار المصرية القديمة بالكلية
عضوا
المكان جامعة جنوب الوادى -كلية الاداب /قسم الاثار
الموضوع مناقشة رسالة ماجستير مقدمة من الباحث /وائل نصر الله
الموضوع محل المناقشة
العرى فى مصر الفرعونية دلالتة ورموزة
اليوم 12/5/2007
تمت مناقشة الرسالة التى تقدم بها الطالب وائل والتى تناولت فى جراءة متناهية الرسوم والجداريات والبردى من مختلف المعابد والمتاحف والابحاث السابقة والتى اتت اسمائها خلوا من مصريين فشعر وائل بتميزة وانفرادة فى تناول الموضوع وان اتت مقدمتة التى طولب بتلاوتها لبيان دوافعة عن تناول هذا الموضوع تحديدا فى البحث اتت خالية من الكثير من انعكاسات المشاكسات التى اكتظت بها اوراق رسالتة والتى قال هو بنفسة امام استازتة والسادة الحضور انها لو قسمت لانجبت عديدا من الرسائل لا رسالة واحدة فقط 0جميعنا اشفقنا على وائل بعدما بدء الاستازة فى محاورتة لتبيان هل هو جدير بالدرجة العلمية ام لا وفى الحقيقة من اصطحبنى لحضور تلك المناقشة هو زميل سابق لاشرف اتى بى لاسمع وارى كم الرجعية التى تسود عقول الاكاديميين الذين سيدفعون بالالاف الابناء من دارسى الاثار الى سوق العمل السياحى فى مصر 0ولقد كان 00فقد رائيت كل شئ بلا مواربة بل والادهى ان المنصة كانت تعتذر للحضور عما تحوية الرسالة
بدء النقاش مع الطالب اشرف الاستاز دكتور عاطف عبد السلام وتناول العرى فى مصر الفرعونية من الناحية الفنية واظهر قصور اشرف فى تناول الجانب الفنى بينما المعارض تتناول هذا الموضوع بتلاقئية وعاب الدكتور عاطف على الطالب الجنوح الى استعراض الاجزاء الجنسية والخلط بين العرى والجنس وقال للطالب انة كان من الاوقع ان تصف رسالتك انها ال سكس فى مصر القديمة 00وهنا كادت السدة الدكتورة ثناء ان تغادر المكان لفرط حساسيتها من استخدام المفردات التى اعتبرتها فجة وكان اهل الطالب وهم قروويون من القارة التابعة لمركز ابو تشت بجوار نجع حمادى البعض منهم متفهم للموضوع والبعض الاخر يرى رغم بساطتة ان المنصة تتمنى طمس التاريخ وكان الحضور باكملة من وجوة اهل الصعيد والقرى
اكمل الدكتور عاطف مناقشة الطالب قائلا انك شكرت اولادك الذين صلو من اجلك وسائل الطالب كم اعمارهم فاجاب السادسة والرابعة واسماؤهم هدرا ومينا فرد الاستاز الدكتور وهو يتصايح مندهشا (ودول يفهمو يصلو لك ؟ !!!!
اكمل ايضا عن شكرة للاستازة الدكتورة ثناء التى رعت بحثة وقال موجها كلامة لها 0 لما اشرتى علية بذلك الموضوع ؟
انتهى كلام الاستاز الكتور عاطف وجاء دور الاستازة الدكتورة ثناء
كانت الاستازة مشيحة بوجهها عن الطالب الذى وصفتة انة لطخ الحضارة الفرعونية واساء الى جدودة بما فعل واتى فى بحثة واشارت الى صفحات من البحث مقدمة وقالت ان تلك الصفحات لابد من ازالتها -صفحات تمثل صورا لجداريات وبرديات بها اعضاء زكورة وثدييات والالة من الة الاخصاب والالهة هتهور ربة الجمال ومالى زلك -
قالت ايضا ان هيروديت عندما نزل الى مصر قال انة لم يرى شعبا متدينا كهذا فكيف وكيف للباحث ان يصورهم انهم عراة دائما وتسائلت هل الصور التى جمعها كانت لاوضاع معينة متعلقة بسياسة او دين ام ان المصرية القديمة كانت بتنفض البلكونة وهى عارية ؟ وهذا ماقالتة بالحرف 00واضافت اتقى الله فى اجدادك ووطنك فقد كانو وقورين وليسو عراة وكادت ان تقول انهن كن محجبات وكادت الاستازة ان توجة لوائل تهمة تشوية سمعة مصر الذى صار فى ايامنا هذة كشرف البنت وعود الكبريت
ثم اتى الدور على الاستاز منصور الذى انصف الطالب الى حد كبير ولم يلف الهرم الاكبر بخمار ولم يلبس ابو الهول قناع وجة ولم ينكر ان لدينا الهة جمال وحب واخصاب وكاهنات 0بل شكر الطالب على خوضة زلك المضمار الصعب الذى لايجرؤ احد فى ايامنا تلك على خوضة وقال لة انة لولا جرئة الموضوع ماكان اصابك كل هذا الشرر المتطاير ولكن عاب علية القصور فى بعض الاجزاء وطلب ايضا ازالة صفحات من البحث وبعض الكلمات ولعلم الجميع هى كلمات علمية
رفعت المنصة لدقائق للتداول ومن خلال زلك استطعت ان اتكلم مع الطالب الذى هنئتة على جرئة العرض وان اخذت علية تراخية فى دفاعة عن مادتة فاجاب انة لم يكن يتوقع هذا الهجوم الكاسح ولا يعرف لمازا واطلعنى عن ماهو مطلوب منة ان يزيلة من رسومات ومعانى واتت السيدة زوجتة وبعض الباحثين ودهشنا جميعا لحالة الحجاب التى اصابت عقول المنصة لان ماهو مطلوب ازالتة هو اثار مصرية ولا يحرج ولا حياء فى العالم وان كنت انا شخصيا اخذت على الباحث عدم الزج بالجنس والعرى فى خندق واضح للتفريق او التنسيق بينهم فى حياة المصرى القديم لاننا جميعا نشائنا فى اماكن بها الالة من الة الاخصاب ويراة اولادنا على جدران المعابد كما نعرف الالهة هتهور ونعرف العديد والعديد من الهة اللهو والفنون والمحظيات الملكيات وساكنات المعابد ونعرف جيدا ان مثل تلك الامور كانت طبيعية وتلقائية ولها دلالات دينية وسياسية وفنية
عادت المنصة مرة اخرى وعاد معها السادة الاستازة الافاضل وقررو منح الطالب وائل نصر الله درجة الماجستير بتقدير جيد وزلك بعد تقديم استتابة تتمثل فى ازالة بعض الكلمات التى اعتبروها وقحة والعديد من الرسوم وقالو جميعا لوائل عيب كدة انت بينتنا قدام الاعلام والصحافة والحضور وكاننا من دولة عارية واجدادنا مكنوش كدة خالص ياوائل
عيب عيب عيب






حدث فى بنك مصر
كتب هالة المصري
الأربعاء, 18 أبريل 2007
هالة المصري

شيرين شنودة حنا هى آنسة حلوة الخلق والخلقة ، تخرجت من كلية التجارة شعبة المحاسبة جامعة جنوب الوادى فرع سوهاج فى تمام العام الدراسى لعام 2003وكانت شيرين متميزة من دون قريناتها فحصلت على البكالوريوس بدرجة مميزة تؤهلها للعمل فى كل مكان لايقبل سوى المتفوقين ، وبالطبع حينما علمت شيرين عن مسابقة فى بنك مصر تقدمت باوراقها وسافرت الى العاصمة البعيدة مجتازة كافة مراحل الاختبارات العملية والشفوية حيث وصفت شيرين انها كانت تعتقد ان الاختبارات ستكون مقابلات واسئلة وحسب 0 ولكنها قالت ان مامرت به يوضح وصعوبتة يوضح للجميع مدى الاصرار والتمسك على ان تحظى بالعمل فى بنك مصر فرع قنا


فرح العاملون بالفرع بزميلتهم الجديدة واوكل مديروها اليها مهمة فى قسم للقروض الصغيرة وصفت شيرين ان ادائها لتلك المهمة كان متميزا وكانت تلقى تقارير جيدة ومكافات سخية لانتظامها وازدهار العملاء وانتظامهم على السداد وارجعت هى زلك وايضا زملائها ارجعو زلك الى مجهودها الجبار الذى كانت تبذلة وكانها ترعى وليدا
الى ان جاء يوم وتم استدعاء شيرين الى مكتب السيد المدير الذى اخبرها انة وبناء على تعليمات المركز الرئيسى يجب عليها ان تتوقف عن العمل معهم والتزام منزلها الى اشعار اخر
وعلمت شيرين من بعض الهمسات والتلميحات ان هناك شكوى زهبت الى المركز الرئيسى مفادها ان والد شيرين السيد شنودة حنا كان قد تم اتهامة منذ مايربو عن عشرين عاما فى قضية ما
ويقول السيد شنودة حنا فى مجمل حديثة ان المركز الرئيسى اتصل بشيرين وقال لها لها اين بابا ؟ وطلب منها ومنة المثول الى مركزهم الرئيسى مع الاتيان بمستند يضحد او يوافق على ماعتبروة هم تهما يجب على شيرين ووالدها ان تجاوب عليها الان وبعد مرور عامان من العمل فى البنك متناسين انة ولو كانت لوائح البنوك جميعا تشترط تعيين محاسبين بعد اجتياز اهاليهم لاختبارات امنية واجلاسهم ان امكن على اجهزة لكشف الكزب ماكان لشيرين وغيرها ان تستمر فى العمل عامان بل وتتقدم فى بدء التعيين بمصوغات تعيين وافية ومنها ياتى الدور الامنى ولاسيما لخريجى المؤهلات العليا فى الصعيد
,وجاءت شكوى شيرين كما هى مقدمة منها كالاتى
االسيد رئيس الجمهورية
تحية طيبة وبعد
مقدمتة لسيادتكم شيرين شنودة حنا قلدس الموظفة ببنك مصر فرع قنا سابقا والمقيمة بشارع رقم 5محمد عبد العال حسنين خلف المخبز الالى محافظة قنا
ااحيط سيادتكم علما بان تم تعيينى بخدمة بنك مصر فرع قنا بقسم المشروعات القروض المتناهيية الضغر بفرع قنا وكنت مثال الموظفة ادبا وخلقا بشهادة زملائى ورؤسائى ومفتشى المركز الرئيسى بالقاهرة وكنت متناهية الاخلاص ومتفانية جدا فى عملى على الوجة الاكمل وجميع تقارير الكفاية الخاصة بى كانت ممتازة وان عملى واخلاصى مرضيان هذا جانب 0 اما الجانب الاخر فهو العمل الموكل لى والذى كنت سعيدة بة وشرفت بالقيام بة الا اننى جزبت اكبر عدد من العملاء فى مجال المشروعات المتناهية الصغر وكنت منتظمة جدا فى تحصيل الاقساط الشهرية وتجديد اكبر عدد من العملاء فى خدمة المشروع ويمكن التاكد من زلك من خلال بيناتى المسجلة على برامج الحاسب الالى الموجود بالبنك ومن خلال العملاء السابقين والحاليين ومن خلال مفتشى الفرع خلال السنتين السابقتين الااننى فوجئت فى يوم 9/12/2006بانهاء خدمتى فى البنك شفهيا دون التوقيع على اى اوراق او اخلاء طرف رغم وجود ثلاث افراد معى فى نفس مجال عملى تم تعيينهم فى نفس تاريخ تعيينى وهم
رشا على – بنك مصر 0 فرع نجع حمادى
نهى محمد – بنك مصر 0 فرع دشنا
االهام احمد – بنك مصر 0 فرع قوص
وكذلك تم تعيين موظف يدعى مصطفى سايح بعدى بعام ومازال موجودا جتى الان وجميع زملائى المذكور اسمائهم موجودين حتى الان رغم اننى كنت اكثر منهم خدمة للمشروع وزلك مثبت من خلال مواقع الحاسب الالى الموجود بالبنك وعند سؤالى عن سبب انهاء عقدى بالبنك فى المركز الئيسى بالقاهرة قالو لى ان والدك المدعو شنودة حنا قلدس كانت لة قضية عام 1988وجاءت شكوى بزلك من فرع قنا
فما زنبى فى هذا الموضوع حيث اننى لم اولد فى هذة الايام 0 وهل يوجد قانون يعاقب الابناء بما فعل الاباء ؟ وهل يوجد ازدواج فى العقوبة ؟؟ وهل توجد مادة فى القانون تحاسب الابناء بما يقترفة زويهم ؟
والان مازنبى انا وبعد مرور اكثر من عشرون عاما وانا الان ادفع الثمن غاليا على حساب سمعتى
فرجاء بحث شكواى هذا وعودتى الى العمل والتحقيق فى كل مااضر بمصيرى ومستقبلى وسمعتى وحياتى العائلية والمستقبلية وانتم تعلمون بمدى تاثير هذا الموضوع على حياتى من جميع الاوجة
وزلك لرفع عن المتضررين من صغار الشعب امثالى من بطش وتعسف واضطهاد وكان زلك واضحا من تعامل موظفين الكبار بالمركز الرئيسى المتمثلين فى (مكتب الامن –مكتب التعيينات – شئون العاملين )اثناء سؤالى عن سبب انهاء عقدى ولم القى منهم اى معاملة حسنة رغم وجودى فى خدمة البنك لمدى عامين وكنت مثلا اعلى لموظفى البنوك وثابت زلك فى جميع المستندات والاوراق وبيانات السلف الممنوحة عن طريقى والموجودة باجهزة الحاسب على مستوى البنك بفرعة ومركزة الرئيسة
فرجاء سيادة الرئيس النظر فى شكواى حيث عهدنا فى شخصكم الكريم احترام كافة اطياف الشعب ومداواة جراحة ولا ننسى قول الله تعال ان رحمتة قد سبقت عدلة
وتفضلو بقبول وافر الاحترام
الاسم شيرين شنودة حنا قلدس
ت-0965330149

بيان صادر عن جامعة جنوب الوادي

الخميس, 10 مايو 2007
الأقباط الأحرار

وصلنا البيان التالى الصادر من مكتب أ. د/ عباس محمد محمد منصور رئيس جامعة جنوب الوادى ، ننشره كما هو:

جامعة جنوب الوادى
مكتب رئيس الجامعة
قنا
بيان صادر عن جامعة جنوب الوادى
بخصوص مقرر الفلسفة المسيحية لطلاب الفرقة الثانية شعبة الفلسفة والاجتماع ضمن مادة فلسفة العصور الوسطى بكلية التربية بقنا ، عن عبارات تتضمن آراء فى المسيحية اظهر منها البعض استياء من معانيها عما قام به السيد الدكتور / نصر الله محمد عبد الحميد البراجة - مدرس الفلسفة بكلية الآداب بقنا .
وقد كانت استجابة الجامعة فورية حيث تم احالة الموضوع بالكامل للتحقيق وايقاف مدرس الفلسفة عن العمل لمصلحة التحقيق

وتشكيل لجنة ثلاثية علمية على اعلى مستوى لكتابة تقرير عن المحتوى العلمى للكتاب وايقاف توزيعة بالجامعة ، وقد تم تكليف اساتذة آخرين للقيام باعمال سيادته داخل الجامعة ، ولا تسمح الجامعة بمثل هذه الاعمال التى تسئ الى الأديان السماوية
رئيس الجامعة
ا.د/ عباس محمد محمد منصور
10/5/2007

بلاغ الى النائب العام من الاتحاد المصرى لحقوق الإنسان
كتب الأقباط الأحرار
الخميس, 10 مايو 2007
الأقباط الأحرار


تقدم المستشار الدكتور نجيب جبرائيل رئيس منظمة الاتحاد المصرى لحقوق الانسان ببلاغ الى المستشار عبد المجيد محمود النائب العام يتهم فيه الدكتور نصر الله محمد البراجة أستاذ الفلسفة بجامعة جنوب الوادي بسب وقذف وإزدراء الديانة المسيحية فى كتابه المعنون "محاضرات فى الفلسفة المسيحية " و الذى قرره على طلاب كلية الآداب بجامعة جنوب الوادى ، ويجبر الطلاب من المسلمين والأقباط على الإجابة على اسئلة تسب الدين المسيحى وتمتهن عقيدة المسيحيين فى الوقت الذى لا يسمح لهم بالطعن او التساؤل حول المادة المسمومة المقدمة اليهم

وتتلخص مطالب الطلاب الأقباط فى سحب الكتاب والغاء الامتحان فيه وتقديم اعتذار رسمى من الجامعة ورئيسها على اهانة عقيدتهم فى كتاب صادر من الجامعة ومقرر عليهم ، كما يطالبون بتطبيق القانون المصرى على الدكتور نصر الله البراجة حتى يشعرون ان وطنهم الذى يحبونه ويدافعون عنه لا يمتهن عقيدتهم وكرامتهم ولا يستأسد عليهم.

هذا وقد عبر الطلاب عند التقاءنا بهم عن سخطهم قائلين: لماذا كتب علينا نحن الطلاب الأقباط من بين طلاب العالم أجمع أن تقيم درجاتنا على مدى امتهاننا لعقيدتنا؟ اى عاقل يصدق هذا؟ وأى كرامة بقيت لنا بعد ان طلبوا منا ان نسب عقيدتنا بأيدينا حتى تصبح اجابتنا على اسئلة الامتحان صحيحة؟ وإن قمنا بالإعتراض نرسب فى الإمتحان!

أى قانون هذا الذى يحكمنا فى مصر؟

جامعة جنوب الوادى تقرر كتاباً على الطلاب يزدرى العقيدة المسيحية
كتب هالة المصري
الأربعاء, 09 مايو 2007
هالة المصري

قام الدكتور نصر الله محمد البراجة استاذ الفلسفة بجامعة جنوب الوادى بتقرير كتاب بعنوان "محاضرات فى الفلسفة المسيحية " صادر عن كلية الآداب بقنا وقرر البراجة ان يبث حقده فى المقررات الجامعية فأتى الكتاب مهينا لجموع الطلبة المسيحيين الذين توجهو بالشكوى الى عميد الكلية والذى اكتفى بالاستماع الى الشكوى وظل الامر كلاما متناثراً يتداوله الطلاب فى حالة اختناق وشكاوى ترجمت الى اللجوء لبعض المؤسسات الدينية .

وقد فاض الكيل ببعض الطلاب وذلك بعد ان توج الدكتور البراجة الترم بإملاء أسئلة من المفترض انها على قدر من الاهمية ولابد من استذكار مضمونها لأنها متوقعة فى الإمتحان وهنا خارت مقاومة الطلاب وخرجو عن تحفظهم

تقابلت مع اعداد من الطلاب الثائرين على اهانة عقيدتهم فى مقررات دراسية ، واعطونى نسخة من الكتاب ولا اخفى انى صعقت من المادة المنشورة وكنت فى شدة الذهول للصمت الذى صاحب تدريس هذا الكتاب

وبالفعل تحرك الى جوارنا بعض الحقوقيين وواجهنا بعض الجهات بالأمر ، وفى صباح اليوم التالى علمنا ان البراجة تم تحولية الى التحقيق وتم فتح ملفات كثيرة له.

وفى تحرك جرئ ومسئول قام المستشار نجيب جبرائيل بتقديم بلاغ الى مكتب النائب العام مرفقا بة نص المادة المشتكى منها ومطالبا بتوقيع اقصى العقاب على هذا الكاتب.


اورد البراجة فى كتابه التخاريف المعتادة عن تحريف الانجيل والصق تهمة افساد المسيحية بمعلمنا بولس الرسول وذلك من وجهة نظر د. البراجة وقال ان بولس الرسول قد دس على المسيحية الشرك بالله والاقرار بأن " عيسى" هو الله
وقال ايضا ان بولس الرسول الذى فضل البتولية على الزواج قد جعل من المسيحيين كلهم يتجهو الى الممارسات الرذيلة تحت ستار الرهبنة
كما انة شكك فى التثليث وقال ان البابا ابطل اعمال العقل والمنطق حينما اجتهد فى توضيحة ان الذات الالهية متشعبة وليست متعددة
فى الصفحة الخامسة عشر قال سعادتة ان الانجيل مشكوك فى من كتبه هل هم حواريين ام مروى عنهم ومشكوك فى اى لغة كتب بها ومشكوك فى هل تم نسخة ام لا ومتى تم جمعه وماذا اسقط منه او لم يسقط هذا بخلاف استعراضة لاسرار الكنيسة وتفنيدة لها جميعا بأسلوب لا يليق بأستاذ جامعى ولا اعرف ماذا احصر ام ماذا؟


ثم عرج المؤلف الدكتور البراجة على العلمانيين وقال ان العلمانية هى فكرة اوربية نشأت فى اوربا للتخلص من براثن الكنيسة وبناء عليه فهو لايعترف بتعريفات العلمانيين العرب لانهم "بيفتون فيما لا يفقهون" على حسب قوله.
وفى اتصال تليفونى مع رئيس الجامعة نفى معرفته بالكتاب أو بمحتواه وقال انه سمع كلاما متطايرا فقط ، ونفى ان يكون العميد قد ابلغه بأى شئ كما قال انه احال الدكتور البراجة الى تحقيقات كما احال الكتاب الى الجهات المعنية للبت فيه وتقرير ما اذا كانت مواده بها مايشوب ام لا ، واضاف انه لم يتوجة الى مكتبه اى طالب قبطى للشكوى وقد ابدى تحفظا فى سؤالى عن مدى مسائلته للعميد الذىى اخفى عنه مايدور بكليته

آخر مستجدات أحداث العياط آخر مستجدات أحداث العياط
كتب هالة المصري
الجمعة, 11 مايو 2007
أقباط قرية "بمها" بالعياط يناشدون الرئيس مبارك التدخل الفورى وإنشاء خيام إيواء لهم بعد احتراق منازلهم

سحر عزيز بباوي من المستشفى : كنت بمنزلى حينما اقتحمه احد المسلمون وطعننى بخنجر فى وجهى

الأمن المصري يمنع الاعلام من دخول القرية و يلقى القبض على شباب الأقباط لفرض شروط الصلح على ضحايا الأقباط

هالة المصري

نشبت اليوم الحادى عشر من شهر مايو لعام 2007 ميلادية اشتباكات عنيفة بقرية بمها التابعة للعياط بمحافظة الجيزة فى اعقاب صلاة الجمعة وذلك إثر الشروع فى اعمال بناء بمنزل ملاصق لكنيسة الشهيد تادرس الشاطبى بغرض توسيع الكنيسة والتى يثير وجودها الفعلى واقامة الصلوات بها مشاكل عديدة مع السلطات المصرية وجموع الاهالى الغاضبين من وجود دار عبادة مسيحية.

ومن الجدير بالذكر ان راعى المنطقة القس مكارى قام بالتوجه الى مركز الشرطة للإبلاغ عن توقع احداث شغب عقب صلاة الجمعة الا ان الجميع فوجئ بعدم تحرك أى من الجهات المختصة بل وقطع الكهرباء والمياة والتليفونات عن القرية منذ الساعة الحادية عشر صباحاً


وفى إتصال تليفونى بشهود العيان وجهو جميعاً أصابع الاتهام الى بعض المسئولين البلدة ومنهم عمدة قرية بمها وعضو مجلس الشعب على السعودى الذى ورد اسمه ايضاً فى احداث قرية واصف غالى منذ عام ونصف.

يرعى الكنيسة والمنطقة التى تتبع مطرانية الجيزة القس يوحنا مكين والقس مينا فوزى ويرعاها بصفة دائمة القس مكارى
تحركت قوات الأمن بعد اتمام عمليات الحرق للمنازل والمحلات وهى مرابطة الآن على الكوبرى المؤدي الى القرية بينما تنتشر القوات الأمنية بداخل القرية وتسود حالة من التزام المنازل يغلب فيها الالتزام على الاقباط دون المسلمين .

حيث تمكن بعض الاهالى من المسلمين من فتح بعض محالهم لساعات والتجول لقضاء الحاجات بينما لم يتمكن الاقباط من الخروج أو التحرك من أمام منازلهم المحترقة والتى يبلغ عددها العشرات من اصل خمسمائة منزل قبطى بالقرية
يتوجه أقباط قرية بمها بنداء لرئيس الجمهورية بضرورة ارسال خيام ايواء ومؤن نظرا لإحتراق منازلهم عن آخرها ومرابضتهم جاثيين فى الارض الى جوار تلال مبانيهم التى احترقت ويطالبون سيادته سرعة التدخل لتعويضهم عن الاضرار المادية والنفسية وضمان سلامتهم.
يوجد الآن اثنى عشر مصابا مابين مستشفيات العياط وام المصريين والقصر العينى مازالو غير مؤهلين لمغادرة المستشفيات بينما اتجه الأمن لإلقاء القبض على شباب الاقباط بالعشرات لعمل توازن يمكن من بعده إملاء شروط الصلح وعقد المفاوضات
وفى اتصال هاتفى بالسيدة سحر عزيز بباوي المصابة بقطع فى وجهها إثر ضربة خنجر قالت انها كانت بمنزلها حينما اقتحم احدهم عليها بيتها من الشباك بينما كانت تسمع لنداءات طائفية وشغب وفوجئت به يشهر سكينا فى وجهها وإحداث جرح تلقت بعده ثلاثة غُرز فى الوجه.
وبناء على كلام السيد زوجها واسمه نجيب قال انه تم الهجوم على زوجتة وهى بمنزلها ضمن احداث الشغب وان كثيرا ممكن اضيرو لم يكونو بأى شارع بل تم القفز عليهم من الشبابيك والاسطح وان كمية الخسائر فى المنازل والمحال جسيمة وانهم سمعو تهديدا بأن ماهو آت سيكون اصعب بكثير فى اشارة الى غضب المتطرفين العارم من اعمال الترميم فى كنيسة الامير تادرس المغضوب من وجودها اصلاَ
!.

هايدى عروس الزقازيق الحزينة

كتب هالة المصري

هايدي ابنة الواحد وعشرون ربيعا، عقد زفافها أمس الموافق الحادي و العشرين من يناير 2007. زوجها هو ابن شقيقة شهيد الزقازيق الذي شيعناه جميعا إلي السماء منذ ثمانية أشهر بعد أن هجم عليه متطرف في محل عمله بورشة أحذية وقضي في الحال علي أثر عدة طعنات أغرقته في دمه.

سيناريو مماثل حدث في عيد الغطاس و يلقي سامي عطية والد هايدى مصرعه علي يد إرهابي أخر وهو تامر سامي و بمساعدة شقيقه عمرو سامي.

بدأت الأحداث عندما كان يحتفل والد هايدي السيد سامي عطية بقرب عقد قران أبنته و تعالت زغاريد الأسرة البسيطة احتفالا بابنتهم وبإكمال فراش منزلها. في هذه الأثناء يهجم الإرهابي علي تامر علي أسرة هايدي صارخا "أزاي تنصبوا فرح و أخويا لسة ميت" و كان لهذا الإرهابي أخا انتحر بعد أن طاردته الشرطة لعدة جرائم كان قد إرتكبها في الماضي. تناسي الإرهابي كذلك أنه هو وأسرته قد ذهبوا لعدة أفراح سواء في المنطقة ذاتها أو في مناطق مجاورة رغم وفاة أبنهم انتحارا منذ وقت قصير.. وكأن واجب الناس ذكر مجرم انتحر أثناء نسيان أسرته بشكل كامل له.

المحزن في الواقعة هو أن حالة الاحتقان كانت منتشرة بين أهل هذا الإرهابي حيث قامت أسرته بسب العروس وأهلها وقام شقيقه عمرو وهو أخرس بتكتيف السيد سامي ليعطي الفرصة لأخيه بطعنه عدة مرات يلقي خلالها حتفه.

لم ينتهي الأمر عند هذا الحد المأسوي بل هجموا آخرون من معارف هذا الإرهابي علي منزل السيد سامي وأخيه سمير. كان هذا علي مرأي ومسمع عطية سامي وهو طفل ذو تسعة أعوام مكتوف الأيدي وهو يري مصرع والده. حاول البعض التهجم علي النساء في المنزل لولا تدخل البعض وغلقهم لباب العقار نفسه بجنزير.

وصل الخبر لمديرية الأمن و لوجود صلة قرابة بين سامي يوسف و قتيل الزقازيق و علي أسر ذلك إنتشرت قوات الأمن بشكل مبالغ فيه و تم تشييع الجنازة مع أقرب الأقرباء في ظل حراسة أمنية مشددة و الملاحظ أن قوات الأمن منعت أجهزة التصوير و الموبايلات ذات الكاميرات من إلتقاط صور للمشيعين. قامت أجهزة الأمن كذلك بتفتيش حتى هيكل الكنيسة.

من حظ أسرة سامي العثر أن الكنيسة التابعين لها (كنيسة الأنبا أنطونيوس) كان بها صلاة أكليا و حاولت أجهزة الأمن الضغط علي الآباء الكهنة لإنهاء الصلاة إلي أن أهل سامي أبوا ذلك رغم علمهم بالكردونات الأمنية حول الزقازيق و ضواحيها.

وظلت جميع الصحف ملتزمة ببيان الداخلية الذي جاء فيه أنه حادث فردي هش كالعادة كما وصفوا.. إلى أن استطاع صوت المهاجر اختراق الحواجز الامنية ورغم مقابلتى لسمير شقيق سامي أول يوم لذهابي إليهم في احد البيوت الريفية إلا أنى اصريت أن ادخل إلى منزل سامي حتى اسمع الزوجة والأولاد وحدث ذلك فعلا ثاني يوم مما أثار انزعاج لدى الجهات الأمنية التي تعاملت بذوق ولكن أيضا غلب عليها المفاجاءة.

الزوجة

أمال طانيوس

زوجي رجل مكافح لم أره منذ أربع أشهر فقد اخذ مايكل و ذهبا سويا للعمل في شرم الشيخ حتى في الإجازات ولم يستطيعوا قضاء العيد حتى يتمكن من سترة هايدى وسداد التزام الزواج - سامى تركنى ارملة وهو في الخامسة والأربعين ويكبرني بثلاث أعوام فقط وتركني أيضا مديونة واطلب من الكنيسة مساعدتي وأيضا الدولة فانا مصرية أولا وأخيرا.

هايدى

العروس المكلومة

لن أؤجل زفافي وارفض إطلاق كلمة "فرح" وسأتم كل ذلك وأنا ارتدى السواد وسأقيم عند والدتي فترة الحداد وأطالب بتهجير الأسرة المسلمة كما يفعلون معنا وأيضا بالإعدام لقاتل أبى فأبى كان رجلا مجتهدا أما من قتله فهو سوابق والحكومة تركته ولا أعرف لماذا أخلوا سبيله.

مايكل

خمسة عشر عاما الصف الثاني ثانوى.

استدعتني النيابة ووجهت لي تهمة محاولة الدفاع عن أبى وأخلو سبيلي من سراي النيابة على زمة قضية و ذلك بعدما سألني وكيل النيابة هل لديكم نية الثار فقلت نحن لا نأخذ ثارا من احد وأيضا قال لي أن المتهم المقبوض علية عمرو -أطرش وشبة اخرس - المح إلى أنى أنا من طعنت والدي فقلت للنيابة من طعن أبى هو تامر وذلك بشهادة الشهود.

عطية

تسع سنوات الصف الرابع الابتدائي.

رأيت تامر يذبح أبى وكنت أصيح من أعلى ولا اعرف مازا ينتظرنا من جيراننا فهم يردون قتلنا ويبصقون حينما نمر أمامهم.

سمير عطية

شقيق القتيل

اشكر مدير الأمن ونائبة ورئيس البحث الجنائي وامن الدولة ورجال المرور وكل من نظم وشيع جثمان آخى.

زوجة سمير

قاعدين بيحرسونا ليه؟!.. الأولى يروحوا يمسكوا القاتل ويشوفو مين وراه؟!..



المفاجأة

"تامر" مجرم واحد أقوي من مديرية أمن الزقازيق يربط بين حادثتين مختلفين.

استدعاء من ميت غمر لمعالجة مشكلة جديدة قرية ميت الفرماوى. أربع عائلات من الأقباط مهجرين بسبب إشاعة سخيفة موفدها أن شاب يبلغ ثماني عشر عاما علي علاقة بلعوب تدعى رشا تبلغ اثنين وثلاثين عاما.المهجرون هم:

- لويزا حبشى جرجس خمسة وسبعين عاما

- سامية أمين سليمان خمسة وأربعين وأولادهم نادرة وملاك ومادونا

- عبد السيد عطا الله السيد خمسة وثلاثون عام وزوجته حنان وأبنائهم كيرلس وكيرستين

- سمير عطا الله عبد السيد و زوجته مارى كمال صادق وابنهم ماركو.

السيدة رشا اللعوب تم إمساكها سابقا ومصنفة آداب ولكن هذه المرة اخذ تاحر اسماك يدعى اسمه السيد عبد الرزاق وزراعة اليمين تامر المجرم الهارب في قضية مقتل سامي عطية و وللحق المفاجأة الجمتنى حيث انني أخذت أسأل هل العملية فردية أم بلطجة منظمة وهل استهداف الأقباط متعمد منهم لغرض ما أم أن هناك من يستأجرهم.

الأسر تركت عزبة الحريري بالزقارزيق واستقرت لدى أقاربهم في الفرماوى يخشون العودة من مجرد إشاعة يحميها البلطجة المنظمة.

الرابط بين تكرار اسم المجرم الهارب تامر في الحادثتين لا يمكن أن يكون مصادفة ولكنها الجريمة المنظمة التي يغمض الأمن عينة عنها تحت بند حوادث فردية

اليوم الحادي والعشرين من يناير زفاف هايدى الحزين

كتبت هالة المصري

الزقازيق - عزبة الحريري