الخميس، مارس 11، 2010

هدرا وامير  

العدل صفة من صفات الله سبحانة
نشكرك يارب
انت عادل
وموجود
وشكرا للقضاء المصرى



الحكم على خمسة مسلمين بالسجن المؤبد لادانتهم بقتل اقباط












القاهرة (ا ف ب) - اصدرت محكمة الاقصر (جنوب) الاثنين احكاما بالسجن المؤبد على خمسة مسلمين ادينوا بقتل اثنين من الاقباط كما افاد مصدر قضائي.وادانت المحكمة الرجال الخمسة باطلاق النار وقتل القبطيين في نيسان/ابريل 2009 في قرية حجازة بمحافظة قنا (صعيد مصر) في اطار عملية ثأر بين عائلتين بسبب خلاف يرجع الى عام 2004.وكان مسؤول امني صرح وقت الجريمة ان المواطنين القبطيين قتلا اثناء خروجهما من الكنيسة بعد ان حضرا قداس عيد الفصح.واشار المسؤول الى ثأر قديم بين اسرة المتهمين واسرة المجني عليهما التي سبق ان قتل احد افرادها قريبا للمتهمين عام 2004.



ويمكن ان تستمر عمليات الثأر في الصعيد لسنوات ويسقط فيها العديد من القتلى رغم جهود الوساطة التي يقوم بها ممثلون للحكومة.



وفي عام 2002 قتل مسلحون 22 من افراد عائلة منافسة ثأرا لموت احد افراد عائلتهم.



من جهة اخرى قضت محكمة اخرى الاثنين ببراءة اربعة مسلمين متهمين بقتل مواطن قبطي في منزله بمدينة ديروط، جنوب مصر، في تشرين الاول/اكتوبر الماضي معتبرة ان شهادات الشهود لم تتح اثبات ادانتهم كما افاد مصدر قضائي.



ويبدو ان هؤلاء كانوا يريدون قتل ابن المجني عليه بسبب علاقته بفتاة مسلمة قام على ما يبدو بتوزيع شريط مدمج عليه صورها.



وقام مسلمون من سكان المدينة بالقاء الحجارة على كنائس ومنازل للاقباط بعد اعتقال المتهمين الاربعة.



وقتل ستة اقباط وشرطي مسلم في السادس من كانون الثاني/يناير الماضين عشية عيد الميلاد القبطي، في مدينة نجع حمادي بالصعيد ايضا. ويحاكم ثلاثة اشخاص امام محكمة امن الدولة طوارىء في قنا بتهمة قتلهم.



ويقول الاقباط، الذين يشكلون 10% من سكان مصر البالغ عددهم نحو 80 مليون نسمة، انهم يتعرضون للتمييز وللاستبعاد من بعض المناصب الرئيسية في الجيش والشرطة والقضاء واو الجامعات.



عاجل .. براءة المتهمين بقتل فاروق هنرى عطالله بأكثر من 31 طلقة فى قضية الفتنة الطائفية بديروط



مواضيع ذات صلة





الاخذ بالثار ليلة عيد الفصح حجازة قبلى







هالة المصرى

masrya100@yahoo.com

الحوار المتمدن - العدد: 2623 - 2009 / 4 / 21

المحور: القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير

راسلوا الكاتب-ة مباشرة حول الموضوع



قامت عائلة مسلمة بالاخذ بثارها ليلة عيد الفصح مما اسفر عن مقتل كل من امير اسطفانوس وهدرا اديب وهم فى اوائل العشرينات وتم افراغ خزنة الى فى راس هدراواخرى فى بطن امير وهو كاثوليكى صديق لهدرا وتمت الصلاة الساعة الرابعة فجرا على جثمان هدرا وقادها الانبا بيمن بعد انهائة لصلاة ليلة عيد الفصح . واما امير فتمت الصلاة على روحة فى فناء مدرسة الكاثوليك ويوجد مصاب هو

مينا سمير وهو فى حالة حرجة فى مستشفى الاقصر الدولى > واعقب زلك ظهور مظاهر الا رتياح على الجانب المسلم كما دخلت كل العائلات المهجرة الى البلدة .. ,من جانب اخر تم القبض على اتنين من المسلمين وفر اتنين اخرين . وترجع الاسباب الى سنوات بعيد حيث قد تم قتل مسلم على سبيل خطاء (وزلك بناء على التكييف القانونى للمحكمة - وقد كان محامى الاقباط الاستاذ فتحى السوينى المحامى المعروف بقنا ) واتت الاحكام بالسجن على ثلاثة من الاقباط وبلغت ثلاث سنوات لكل منهم بناء على قيامهم بجريمة قتل خطاء

بينما فرض فى وقت وقوع الجريمة وقتها طوق امنى وعقد المحافظ عادل لبيب وجهات ام الدولة والمخابرات والانبا بيمن اسقف نقادة اجتماعا مغلقا واتفقو على تهجير حوالى سبع اقباط حفاظا على ارواحهم الا ان المهجرين فعليا بلغو مائة وعشرون فرد نظرا لحالة الرعب التى روعتهم لاسيما بعد ان كلف رائد امن دولة بجمع اسماء العائلة المسيحية وكل اقاربهم والذين بلغو عددا تعدى المائة وهو نفسة الرائد اللذى كان مسئولا عن الملف الدينى ( والذى قدم التحريات عنى لنيابة امن الدولة )

وبعد ان اتت عربات الترحيل تدافع الخائفون للقفز فيها والنجاة واغلقو ورشهم ومحالهم ونزلو ضيوفا مرغوب او غير مرغوب فيهم لدى اقاربهم فى شتات مصرومن العائلة اثنان كهنة منهم قس رحل الى مطرانية البحر الاحمر وعانى من انة كاهن بلا مزبح

ثم بعد سنة ونصف من سجن القتلة على سبيل الخطاء تم الافراج عنهم فى اعياد ثورة يوليو ولكن تم تحويلهم الى المعتقلات كما تم منعى تماما من مقابلة اى احد منهم فى اثناء عمليات الترحيل حيث انهم كانو ياتون الى قنا ثم يتم تجديد الاعتقال لهم

ومؤخرا عانى احد افراد الاسر المهجرة من مرض الموت فعاد الى بلدتة هو وزوجتة فقط ليموت فى منزلة واعقب زلك عودة عدد قليل جدا من الاسر طلبا لعودة الحياة الكريمة . الا ان القدر لم يمهل الجميع من التقاط الانفاس وتم قتل شباب فى مقتبل العمر وفى ليلة العيد وبهذا يكون مقتل مسلم افضى الى سجن ثلاثة واطلاق النار على ثلاثة اقباط ولعل زلك يكون شافيا للصدور

محولات الصلح لم تتم بجدية وعلى راس هذا الامر لجنة المصالحات التى راسها شخص اسمة العمدة الصغير كنت احادثة فيقول لى اطمئنى المحاولات على قدم وساق !!كما ادعو الاقباط لعدم اعادة انتخاب عضو مجلس الشعب عن الحزب الوطنى لانة لم يبزل جهدا كافيا بل وكان مندهش جدا لاهتمامى بالموضوع !!كما انة اعترف بوجود حالات ثار تتعدى الخمسين حالة فى محافظة قنا وكانت ومازالت فى ايام عادل لبيب المحافظ الذى غير الحجر ولكن لم يغير اى شئ داخل البشر وادعو دير مار بقطر الى عدم استضافة رجال امن الدولة فى ايام الانتخابات لانهم من الاخر بيحمو مصالحهم وبيحمو عدم فوز مرشح الاخوان د هشام القاضى ولكن مش علشان بيموتو فينا يابونا وياسيدنا

موضوع حجازة الذى رصدتة وكتبت عنة من سنوات كان حاضرا بقوة فى التحقيقات التى اجرتها معى نيابة امن الدولة العليا ثم اعقب زلك سيل من القضايا الكتابات حيث تلاقفت الصحف الموضوع وبالطبع قام الصحفيين بالرجوع الى قيادات واهالى ومسؤلين والذين اقرو جميعا وهم كازبين انة لا تهجير وان الامور تمام وانهم كمان بيموتو فى كل المسيحيين !! علما بانة كانت هناك حراسة موضوعة على منازل الاقباط لضمان عدم عودتهم !! وحينما عادت العائلات المعدودة جدا كان الامن يزورهم من وقت للتانى لمعرفة من زارهم !!

واليكم مقالى السابق والذى تم نشرة فى الحوار المتمدن من سنوات وذلك بحسب المعلومات التى كانت متوافرة لدى وقتها



تشريد عشرات الاسر القبطية بمعرفة امن الدولة بقرية حجازة - قنا



هالة المصرى

masrya100@yahoo.com

الحوار المتمدن - العدد: 1496 - 2006 / 3 / 21

فى صباح يوم السبت الموافق 6-11-2004وفى تمام الساعة الثامنة صباحا تربص بعض اهالى القرية والكثير من الغرباء حيث ان هذا اليوم هو اليوم الذى يعقد بة سوق القرية الجميع تربص متاضمنا لقتل المواطن صليب فانوس حيث انهالو علية بالعصى واهملوة بعد ان اعتقدو انهم قد اجهزو علية حيث تزايدت المشاجرة جدا وكل طرف ياتى الية مؤيدين لاشعال وقود الفتنة وفى هذا الجو المشحون جدا سقط قتيل يدعى محمد سعيد محمد ابراهيم وهو من عائلة اسمها الهداليل وهى عائلة لاتحب الاقباط وتراهم عارا فى البلد وقد تم على ايديهم ايقاف اعمال البناء بكنيسة الاقباط الكاثوليك بالبلدة واشارت اللاصابع جميعها الى شخص نسيب لهذة العائلة يدعى عبد القادر وهو شخص ثرى يصرف ببزخ على اشعال الفتنة الطائفية ولكن بقدرة قادر ويبدو انة اكراما لان المعركة وقعت فى شهر رمضان اتت تحريات المباحث لتدين صليب فانوس سليمان وجميل اديب سعيد سليمان ومنير اديب سعيد سليمان وقد اتهمو جميعا بقتل السيد محمد سعيد والذى تصادف انة كان مغادرا لغرفة الانعاش قبل الواقعة بيومان فقط اما عبد القادر ابراهيم وشقيقة النوبى ابراهيم فلم يتعرض لهما اى احد رغم ان بينهم والقتيل خلافات عائلية وبالفعل تم اقتياد من القى عليهم التهمة من الاقباط الى التحقيقات والسجون وايضا تمت محاصرة بيوت الاقباط بكردون امنى كثيف متعهم من الطعام وزلك لمدة ثمانى ايام وكانت هناك حالة تعمد لتركهم يموتون جوعا وزلك تحت ستار دواعى امنية وحذر تجول ولكنة فرض على الاقباط فقط وكانت اشارة البدء ان هناك اسرا قبطية ستلقيها الدولة فى سلة المهملات فى خطوة سابقة للتاكد من تحقيقات النيابة او انتظار الاحكام والتى صدرت بسجن المقبوض عليهم الاقباط كل شخص ثلاث سنوات وقد فوجئ الجميع بطلب ظابط امن دولة بقنا لاسامى افراد اثنان وعشرون اسرة قبطية ولوح لهم انهم فى سبيلهم لترحيلهم من البلدة وبعد زلك تعاملت الكنيسة مع الموقف وساد اعتقاد لدى الجميع من الكنيسة الى الافراد ان زلك على سبيل تهدئة الامور واتو بالعربات والشاحنات التى اقلت الاسر الى ارجاء مصر من اسوان الى الوادى الجديد والاسكندرية وقد قابلت واحد من اقرب المضارين وهو يقطن ببلدة كوم امبو ويعمل مدرس ولكنة موقوف من استلام عملة الى هذا اليوم تحت بند دواعى امنية وايضا زوجتة والتى تم نقلها وايضا اجبارها على عدم استلام عملها وهذا الرجل يشكو وبصراحة من عدم قدرتة على اطعام بيتة او الصرف على اولادة وكلما حاول التوجة لاستلام العمل يتعرض لة محمود صبرى هذا وقد انصرمت مدة اجازتة فى السنة الاولى فى 25-12-2005واعتقد بحسن نية انة ان الاوان كى يستلم عملة لا سيما انة مستعد لتفيذ كافة الاوامر وتوجة السيد نادى فانوس لاستلام عملة ولكنة وجد للعام الثانى الشبح الخفى او بالمعنى الواضح امن الدولة والتى تسقط الكرة فى جلياب رجال الكهنوت فيقعون فى حرج بين الاسر المضارة المطحونة وبين اوامرهم السامية ويتوجة السيد الشاكى الى رئيس الجمهورية بشكواة وايضا الى منظمات حقوق الانسان بالداخل والخارج والى الضمير العالمى الحر وينشادكم جميعا تحكيم العقل فقد هجر اهل النوبة سابقا من اجل مشروع مصر القومى السد العالى اما الاثنان وعشرون اسرة بحجازة قبلى - قنا فماهو الهدف القومى من تهجيرهم

وانا بدورى اناشد الجميع من بحث تلك الواقعة الخطيرة حيث انى تسللت الى حجازة قبلى ورايت وضعهم المادى السابق وممتلكاتهم والمقفلة جميعها وموضوع عليها حراسة وسمعت اراء اهالى البلدة البسطاء الذين طالبو جميعا برحمتهم من البلطجة والظلم واقرو بان قتل الرجل المسلم رحمة الله كان بمخطط من احدى انسبائة وان تحريات المباحث لعبت دورا كازبا لتوجية القضية لنحو معين حيث يزاع فى القرية مقولة شهيرة ان القتيل المسلم سقط فى رمضان وبناء علية ينادون فى مجالسهم بقتل رجل مقابل الرجل وقتل رجل من اجل صيام الرجل القتيل وقتل رجال مقابل رمضان واتوجة بتلك الواقعة المشينة للعقلاء من المسلمين وهم ليسو قلو واحتكم لضميرهم ليتنى اسمع منهم رايا مفيدا او ارى خطوة جريئة

رحم الله موتانا جميعا اقباط ومسلمين











تاريخ نشر الخبر : 22/02/2010



الهوا هوايا
ابنى لك قصر عالى
وانت سبت كل القصور وسافرت ياابانوب انت والى معاك
يارب الصبر والعدل من عندك

الثلاثاء، مارس 09، 2010

البقاء لله
اسرة الشهيد المجند
ايمن حامد
شهيد مجزرة ليلة الميلاد بنجع حمادى
لدية ثلاث اطفال وزوجة شابة
هالة المصرى
هالة بطرس
HALA EL MASRY
HALA BOTROS



طارق رسلان
مسئول امنى سابق



امام قفص السفاح الكمونى وشركاة ومطالبة بالاعدام
هالة المصرى

****************
ولابد عن يوم معلوم تترد فية المظالم
ابيض على كل مظلوم اسود على كل ظالم

****************************



هالة المصرى
و
جورجيت قللينى

شكرا للفنان المبدع شفيق بطرس
اشهد باان جهاز امن الدولة بقنا ومديرية الامن بكل القيادات والعناصر بزلو جهودا فائقة فى اثناء نظر جلسات الكمونى وجرجس بارومى
ولكننا نرى فى الصورة عقيد اسمة حسام عبد اللطيف ظهر فى كل اللقطات سواء صور او كليبات وهو يمازح السفاح الكمونى
هل دة اسلوب تعامل جديد مع السفاحين ؟؟
ولما كان نفس العقيد يقتاد المدونين الذين تم القبض عليهم بمجرد وصولهم لنجح حمادى وكما لو كان يقتاد قيادات طالبان مثلا ؟
وقد تم هذا الامر مع الاولاد والبنات
ولا هو مش كل مقبوض علية يتقال لة ياكيمو ؟

محكمة امن دولة طوارئ بقنا
اولى جلسات سفاح نجع حمادى حمام الكمونى
ومطالبة بالاعدام لمرتكبى المجزرة والمحرض
هالة المصرى
فيرونيكا المصرى


فيرونيكا المصرى
فيرونيكا جمال
VERONICA EL MASRY

الأحد، مارس 07، 2010





فيرونيكا.. قالت لمجدي أيوب: أنت محافظ لين .. والحاكم اللين فتنة

محمد الباز





كانت الجلسة الأولي في محاكمة حمام الكموني والمتهمين بارتكاب مجزرة نجع حمادي، علي وشك الانتهاء، لم يكن فيها ما يثير أو يلفت الانتباه، فهي جلسة إجراءات عادية، دع عنك بعض ما قال حمام الكموني من أنه ليس معقولا أن يرتكب أحد جريمة مثل هذه ثم يسلم نفسه طواعية، لكن ما حدث من الفتاة فيرونيكا جمال هو الذي لم يكن عاديا.

فيرونيكا واجهت حمام الكموني وصرخت في وجهه قائلة له انت كافر، وقبل أن يستوعب ما يجري حوله قالت له: هيعدموك زي ما قتلت شباب الأقباط ليلة العيد...انت قتلت ولادنا وكسرت فرحتنا، علي الفور التفت حولها الفضائيات التي كانت موجودة، لتسجل انفعالها وهتافاتها.



فيرونيكا عمرها 17 سنة، تدرس في مدرسة عمر بن عبدالعزيز الثانوية الخاصة، تحديدا في الصف الثاني الثانوي أدبي، لا تصرف وقتها كله في الدراسة، فلديها اهتمامات أخري تتعلق بالشأن العام، خاصة الشأن القبطي، والأمر منطقي عندما نمد الخط علي استقامته ونعرف أنها ابنة الناشطة الحقوقية هالة المصري، التي يعرفها ناشطو الإنترنت كواحدة من المدافعين عن حقوق الأقباط، من أرضية المواطنة وليس من أرضية الطائفية.



مواجهة فيرونيكا لحمام الكموني لم تكن الأولي في متابعتها لقضية نجع حمادي، فقد قامت بمواجهة أخري، لكنها مع محافظ قنا القبطي مجدي أيوب هذه المرة، ما حدث حكته فيرونيكا من خلال مدونتها التي سجلتها في 28 يناير الماضي الساعة الثانية و16 دقيقة صباحا المدونة اسمها "أفتر إيت"، تقول فيرونيكا: النهاردة الصبح قبل ما تخلص الكنيسة بشوية رحت لمكان اسمه "بسمة أوتيل"، دخلت وقعدت وطلبت شاي، وفجأة دخل ناس كتير وبينهم شيوخ وفي وسطهم واحد ببدلة كده وشيك، بصيت أشوف مين ده؟ طلع محافظ قنا مجدي أيوب، حسيت بحاجة من جوايا مخلياني مش قادرة أقعد في نفس المكان اللي هو موجود فيه.



وتضيف فيرونيكا: كنت لسه فاكرة جنازة شهداء نجع حمادي.. وكان دمي لسه بيغلي، فكرت أقدر أعمل إيه علشان أوصل له إنه رجل غير حكيم، قمت من مكاني وتوجهت ناحيته وقلت له: ممكن أسلم علي حضرتك، قام وظبط بدلته، وقال لي: طبعا يا أفندم تسلمي علي، رحت أنا قلت له: ممكن أقول لحضرتك كلمة، قال لي اتفضلي، فقلت له: الحاكم اللين فتنة.



كانت هذه الكلمة تحديدا هي التي قالتها جورجيت قليني نائبة مجلس الشعب في وجه مجدي أيوب وأغضبته بشدة، الفارق أن جورجيت قالتها لوسائل الإعلام، أما فيرونيكا فقد قالتها للمحافظ في وجهه.



ومرة أخري إلي تدوينتها تقول: لقيت الشيوخ الموجودين بيقولوا انتي بصراحة جبتي من الآخر، لكن للأسف المحافظ زعل، وألغي الاجتماع وكان ناوي يتغدي لكن يبدو أن نفسه اتسدت.



بعد أن خرجت فيرونيكا من فندق بسمة أوتيل، شكت في وجود من يتابعها، اتصلت بوالدتها قالت لها: أنا عند الكنيسة وفيه مخبرين بيسألوا أنا مين؟ طلبت منها والدتها أن تعود مرة أخري إلي الفندق حتي تأتي إليها، عندما دخلت فيرونيكا مرة أخري إلي إستقبال الفندق أوقفتها موظفة وقالت لها: إنت عملتي إيه في الراجل، الدنيا خربانة والمحافظ ألغي الاجتماع وخرج غضبان جدا، فقالت لها فيرونيكا:أنا قلت له اللي كان لازم يوصل له.



الغريب أن الفتاة الصغيرة التي تسير إلي جوار أمها هالة المصري في كل مكان، وتتواجد معها في كل الفعاليات التي تحضرها، وتتفق معها في آرائها، لها وجهة نظر مختلفة في أداء كثير من الحقوقيين، فهي لا تحب اللف ولا الدوران، فهي تقول للغولة في وجهها: عينك حمراء، ولا تهتم بعد ذلك بالنتائج ولا العواقب.



قد يكون ذلك لصغر سنها، لكن ما تفعله فيرونيكا يؤكد أن المستقبل سيحمل لنا ناشطة حقوقية صلبة تدخل النار بقدميها دون أن تشكو أو تتراجع.










بسم الله الرحمن الرحيم

كتاب من حزب التحرير- ولاية السودان إلى

وزارة الدفاع

وزارة الداخلية

القيادة العامة لقوات الشعب المسلحة

رئاسة الأركان المشتركة

جهاز الأمن والمخابرات الوطني

رئاسة قوات الشرطة

أيها الإخوة الكرام:



نخاطبكم اليوم وقد أوشكت خطة الغرب الكافر لتمزيق بلدنا السودان على إكمال فصولها؛ هذه الخطة التي يعتبر اتفاق نيفاشا الموقع في العام 2005م حجر الزاوية فيها، هذا الاتفاق المشئوم هو الذي فصل جنوب السودان وأخرجه عن سلطة الدولة فعلياً. أما استفتاء العام القادم 2011م فإنه لإضفاء الشرعية على الدولة الناشئة؛ التي تتنافس دول الغرب الكافر على بناء قدراتها. نقلت صحيفة الواشنطن تايمز الأمريكية عن ايزيكيل جاتكوث ممثل جنوب السودان في واشنطن قوله: [إن الولايات المتحدة تدعم انفصال الجنوب، وتضخ أموالاً كبيرة لتحقيق ذلك، وأنها تقدم دعماً مالياً سنوياً يقدر بمليار دولار؛ تُصرف في إنشاء البنية التحتية، وتدريب رجال الأمن، وتشكيل جيش قادر على حماية المنطقة]، (صحيفة الرائد 26/12/2009م، بل إنه على خلفية قول المبعوث الأمريكي للسودان غرايشن: [إن الجنوب لا يستطيع أن يحكم نفسه حال انفصاله عن الشمال] شرعت الإدارة الأمريكية في تكوين فريق عمل داخل البيت الأبيض لعلاج هذه المشكلة، نقلت صحيفة الصحافة في عددها (5933) تصريح وزير رئاسة حكومة الجنوب: [إن الحكومة الأمريكية قامت بتكوين فريق عم ل مصغر داخل البيت الأبيض ليتولى مهام دعم وبناء قدرات الجنوب، وتهيئته لنتائج الاستفتاء]. ومن ذلك ما كشفت عنه دراسة ألمانية معنونة (سكة حديد للاستقلال) صادرة عن مركز (جيرمان فورين بوليسي) للسياسة الدولية: [إن حكومة الجنوب تعد نفسها للانفصال بعد الاستفتاء في 2011م، وترى في مشروع سكة حديد جوبا - ممبسا أهم مصدر لتوفير الموارد المالية لدولة السودان الجديد]، وأوضحت الدراسة نفسها: [إن دستور الدولة المنتظرة (جنوب السودان) قد تم إعداده في معهد ماكس بلانك للقوانين الأجنبية العامة والقانون الدولي بمدينة هايدلبيرغ بألمانيا]، الصحافة في 07/11/2009م.

يُضاف إلى ذلك صفقات الأسلحة من دبابات ومدافع وغيرها؛ التي تدخل جنوب السودان عن طريق كينيا، حيث ورد في دراسة صادرة من جنيف في سويسرا عن مركز مسح الأسلحة الصغيرة: [إن الجيش الجنوبي؛ وهو الجيش الشعبي لتحرير السودان، قام على مدى العامين المنصرمين بتكديس أسلحة خفيفة وثقيلة معظمها من أكرانيا].

ومن ذلك ضبط (33) دبابة من طراز تي 72 من العهد السوفيتي، وأنظمة إطلاق صاروخية متعددة من طراز بي إم 21، ضُبطت على متن سفينة أوكرانية خطفها قراصنة صوماليون لمدة أربعة أشهر في سبتمبر 2008م كانت في طريقها إلى جنوب السودان عبر كينيا. وكانت نشرة جنيز الدفاعية الأسبوعية قد نشرت في يوليو 2009 صوراً التقطت عبر الأقمار الاصطناعية لمجمع عسكري شمال شرق جوبا به دبابات تي 72.



أيها الإخوة الكرام:



إن الغرب الكافر؛ أمريكا وأوروبا، قد عزموا أمرهم على فصل جنوب السودان وإقامة دولة ذات صبغة نصرانية فيه، ولكنه؛ أي الغرب الكافر ما كان له أن يفعل ذلك لو لم يجد من يتخذهم مطايا لتنفيذ مخططه إما جهلاً منهم، أو خبثاً. إن التاريخ سوف يسجل بأقبح الأوصاف على هؤلاء الذين كانوا سبباً -لا قدر الله- في انفصال الجنوب وتمزيق بلادنا.



ولما كنا في حزب التحرير- ولاية السودان لا نداهن ولا ننافق؛ عهداً مع الله تعالى قطعناه: {وَكَانَ عَهْدُ اللَّهِ مَسْئُولاً}، فإننا نشير إلى أن الذين يتحملون مسؤولية ذلك على تفاوت، هم:

كل السياسيين الذين وقعوا في فخ الغرب الكافر عندما بحثوا مظالم أهل الجنوب بوصفهم شعباً آخر غير شعب الشمال.

قوى المعارضة في مؤتمر أسمرا للقضايا المصيرية عام 1995م؛ التي وقّعت على حق تقرير المصير لجنوب السودان.

الحكومة بتوقيعها على إعلان مباديء الإيقاد، ثم على بروتوكول ميشاكوس؛ حيث قبلت بحق تقرير المصير للجنوب، ثم توقيعها على اتفاق نيفاشا؛ الذي هو خارطة طريق لفصل الجنوب وتمزيق البلاد.

قوى المعارضة التي رحّبت باتفاق نيفاشا.

كل القوى الحقيقية القادرة على منع الانفصال؛ من جيش وشرطة وأمن وغيرها ولم تفعل.



أيها الإخوة الكرام:



إننا في حزب التحرير- ولاية السودان عندما نلفت نظركم إلى هذا المخطط الرامي إلى فصل جنوب السودان، ومن ثم تمزيق ما تبقى من السودان، لا نريد لكم أن تكونوا فريسة للتضليل الذي يمارسه الساسة والإعلام، مستخدمين عبارة (الوحدة الجاذبة)؛ التي يفضح كَذِبَها ودجَلَها لسانا الحال والمقال، أما لسان الحال فقد استهللنا ببضع فقرات منه كتابَنا هذا إليكم، أما لسان المقال فإليكم أقوال زعيمي طرفي الاتفاق:

قال سلفاكير رئيس حكومة الجنوب في كاتدرائية القديسة تريزا في جوبا بتاريخ 31/10/2009م قال: [عندما تصل إلى صندوق الاقتراع سيكون الخيار خيارك، هل تريد التصويت للوحدة لتصبح مواطناً من الدرجة الثانية في بلدك، الخيار خيارك إذا أردت التصويت للاستقلال، فستصبح عندئذ شخصاً حراً في بلد مستقل].

ثم إليكم قول البشير؛ رئيس الجمهورية، في الاحتفال بالذكرى الخامسة لنيفاشا في حشد من أهل الجنوب بمدينة يامبيو- جنوب السودان يقول البشير: [سنكون أول من يعترف بدولة الجنوب إذا اخترتم الانفصال حتى يعترف بكم العالم]، ثم أضاف قائلاً: [إننا لن نطرد الجنوبيين الذين يعيشون في الشمال إذا أرادوا العيش فيه] فالرئيس البشير بدل أن يخيف أهل الجنوب من الانفصال وتبعاته يطمئنهم على الانفصال، فهل بعد هذا يقول عاقل بوحدة جاذبة؟!



أيها الإخوة الكرام:



إن أرض الجنوب ليست ملكاً لأهل الجنوب، بل هي أرض إسلامية، فتحتها جيوش المسلمين وخضعت لسلطانهم، وكانت بذلك أرضاً خراجية، بناءً على ما صنعه عمر رضي الله عنه في الأرض المفتوحة، استدلالاً بآيات سورة الحشر الأربع "7، 8، 9، 10"، حيث قال عمر رضي الله عنه: إن الله تعالى قد قال: {مَا أَفَاءَ اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُرَى فَلِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ} ثم قال سبحانه {لِلْفُقَرَاءِ الْمُهَاجِرِينَ}، ثم لم يرض حتى خلط بهم غيرهم فقال سبحانه }وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ{، فهذا للأنصار خاصة، ثم لم يرض سبحانه حتى خلط بهم غيرهم، فقال تعالى: {وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ} فكانت هذه عامة لمن جاء بعدهم، فقد صار الفيء بين هؤلاء جميعاً، أي أن الأرض التي لم يسلم أهلها عليها وتفتح، تكون رقبتها ملكاً لجميع المسلمين إلى يوم القيامة، والإمام يُملّك منفعتها للناس.

لذلك فإن أرض جنوب السودان التي فتحها المسلمون من قبلُ هي أرض خراجية يملك رقبتها بيت مال المسلمين، وينتفع بها أهلها الذين يعيشون عليها؛ مسلمهم وكافرهم، ولا يجوز لكائن من كان التنازل عنها، لأنه تنازل من لا يملك عن ملك غيره، فكيف إذا كان التنازل للكفار، والله سبحانه يُحرِّم أن يكون للكفار سبيل على المسلمين {وَلَنْ يَجْعَلَ اللَّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ سَبِيلا}.

ثم إن الإسلام قد أمر بتوحيد بلاد المسلمين في دولة واحدة، تحت إمرة خليفة واحد، حتى إنه لا يجوز أن يكون للمسلمين دولتان أو خليفتان، يقول الرسول صلى الله عليه وسلم «إِذَا بُويِعَ لِخَلِيفَتَيْنِ فَاقْتُلُوا الْآخَرَ مِنْهُمَا» رواه مسلم، فنظام الحكم في الإسلام نظام وحدة، فكيف بمن يجزئ بلاد المسلمين؟!

ومن ذلك نخلص إلى أن تمزيق أي بلد من بلاد المسلمين حرام شرعا، وهو موجب لسخط الله عز وجل، بل الواجب السعي لتوحيد ما مزقه الكافر المستعمر باتفاقية سايكس - بيكو وأخواتها.



أيها الإخوة الكرام:



إن تمزيق بلاد المسلمين بأيدي أهلها هو جريمة كبرى في دين الله عز وجل، هذا فضلاً عما في فصل جنوب السودان من خطورة على السودان وأهله، وذلك من ناحية واقعية:

أولاً: إن استخدام حق تقرير المصير لسلخ جزء من البلاد عنها يشكل سابقة بالغة الخطورة تهدد وحدة البلاد، فأي مجموعة تعيش داخلها يمكن أن تطالب بحق تقرير مصيرها أسوة بأهل الجنوب. ومن ذلك تصاعد الأحداث في دارفور، ورفع أصوات بعض قادة التمرد بالمطالبة بحق تقرير المصير، وقد أوصت الورشة الحزبية التي عقدتها الحركة الشعبية في مدينة الكرمك في فبراير 2010م، بحكم ذاتي أÙ ˆ كونفدرالي لولاية النيل الأزرق، وقد كشفت مصادر موثوقة بصحيفة آخر لحظة عن اجتماع ضم الحركة الشعبية، وحركات دارفور المسلحة ومسؤولين بالمخابرات الفرنسية والإسرائيلية والأمريكية واليوغندية في مطلع يناير 2010م في منتجع (نيو سايد) بالجنوب، حيث تم التوصل لاتفاق على نقل مقار الحركات المسلحة من تشاد وفرنسا إلى جنوب السودان؛ لتسهيل عملية إيصال الآليات العسكرية والدعم اللوجستي إلى الحركات عبر يوغندا، ومن ثم إلى دارفور، كما نص الاتفاق على فتح معسكرات لتدريب قوات الحركات في الجنوب عند حدود ولاية بحر الغزال مع دارفور ومع أفريقيا الوس طى. هذا وقد حضر الاجتماع خليل إبراهيم؛ رئيس حركة العدل والمساواة، وعبد الواحد محمد نور؛ رئيس حركة تحرير السودان، وممثلون عن الحركات الأخرى. وقد حدد الاتفاق فترة أقصاها 27/01/2010م لفتح معسكر شامبي بمدينة أويل لقوات حركة عبد الواحد الموجودة بعدد من المدن الجنوبية.

ثانياً: إنّ انفصال الجنوب؛ ثلث السودان الغني بالثروات يعني التفريط في كنوز جنوب البلاد وثرواته الظاهرة والباطنة؛ من بترول ومعادن وغابات ومراعي وأنهار وغيرها، خصوصاً وأن الجنوب يساهم بنسبة 79.5% من إجمالي الناتج البترولي. وكذلك تتركز فيه ما نسبته 85% من احتياطي البترول.

ثالثاً: إن انفصال الجنوب يعني تخلي المسلمين في السودان عن إخوانهم المسلمين في جنوب السودان وتسليمهم للكافر، والله سبحانه وتعالى حرم علينا أن نجعل للكافر سبيلاً على المسلمين، يقول سبحانه: {وَلَنْ يَجْعَلَ اللَّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ سَبِيلاً}، فقبل انفصال الجنوب احتلت قوات الحركة الشعبية مسجد الكاستم بالاستوائية، وهدموا المئذنة، وجعلوا المسجد سكناً لهم، وكانوا قد احتلوا مساجد أخرى وحولوها إلى أماكن لصناعة الخمور، فلتكن لنا موعظة في ما بثّته فضائية الجزيرة بتاريخ 09/02/2010م من صور مروّعة من نيجيريا تُظهر كيف أن الدولة ممثلة في الشرطة كانت تَعدم المسلمين برصاصة في الرأس لأنهم يقولون ربنا الله.

رابعاً: إنّ انفصال جنوب السودان يعني إغلاق بوابة المسلمين الجنوبية على مجاهل القارة الأفريقية الغارقة في ظلمات عقائد الشرك والفجور، فماذا نقول يوم القيامة لله عز وجل؛ الذي جعلنا خير أمة أخرجت للناس: {كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَوْ آَمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ مِنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ} (110 آل عمران)، وكذلك جعَلَنا أمة وسطاً نشهد أننا قد بلغنا الإسلام للعالمين: {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا}؟

خامساً: إن انفصال الجنوب يعني تخلينا عن واجب الرعاية في أعناقنا لأهل الجنوب (مسلمهم وكافرهم)، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: «فَالإِمَامُ الَّذِي عَلَى النَّاسِ رَاعٍ وَهُوَ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ»، ففي العام الماضي 2009م ، حسب تقارير الأمم المتحدة قُتل (2500) شخص ونزح (350) ألفاً بفعل الصراعات القبلية في الجنوب، ومنذ بداية هذا العام قُتل حوالي (160) شخصاً، بل إنه قد تم اغتصاب (22) امرأة بشكل جماعي في منطقة البحيرات!

سادساً: إن انفصال الجنوب يعني إقامة جدار عازل يمنع حركة قبائل التماس؛ مثل المسيرية والرزيقات وغيرهم؛ الذين يدخلون بمواشيهم إلى عمق الجنوب بحثاً عن الماء والكلأ في موسم الجفاف، ومع وجود تلك القبائل المسلحة فإن الانفصال يعني التفريط في دماء المسلمين وأموالهم، بل جميع حرماتهم، حيث إن الانفصال سيضع هذه القبائل في مواجهة أهلنا في الجنوب من رعايا الدولة الناشئة.

سابعاً: انفصال الجنوب يعني تعطيل الأراضي الزراعية في مناطق التماس، وقد عبر عن ذلك أتيم قرنق؛ القيادي في الحركة الشعبية لصحيفة الشرق الأوسط العدد (11373) حيث قال: [إن هناك تجاراً شماليين يزرعون منذ الأزل في مناطق التماس داخل الجنوب، مثل مناطق الرنك وكدوك، ففي حال الانفصال لا بد أن تفكر الدولة الجديدة في الأمر: إما لتأكيد مواصلتهم الزراعة في هذه المواقع أو ال بحث عن مخرج آخر للأمن الغذائي في الجنوب].



أيها الإخوة الكرام:



هذه هي حقيقة انفصال الجنوب: من حيث الحكم الشرعي فيها أي خطرها المبدئي، ومن حيث خطرها الواقعي.

أما رداً على الذين يروجون لانفصال الجنوب بحديثهم عن شعبين مختلفين فنقول لهم:

إنه على مدار التاريخ الإنساني كان الناس يعيشون شعوباً وقبائل تحت ظل سلطان واحد، فتعايُش المختلِفين ليس بدعاً من العيش، فدولة المدينة التي أقامها النبي صلى الله عليه وآله وسلم على أساس الإسلام كان بها الأوس والخزرج والمهاجرون واليهود وغيرهم، ثم إن دولة الخلافة الإسلامية التي امتدت لأكثر من ثلاثة عشر قرناً من الزمان عاش تحت ظلها الفرس والعرب والبرابرة والترك وغيرهم من الشعوب دون أن يكون لهذا التنو ع العرقي والإثني أي أثر في تعايش هذه الشعوب، بل كلها انصهرت في بوتقة الإسلام العظيم، وهذه أمريكا زعيمة العالم الرأسمالي اليوم يسكنها أناس من كافة أرجاء المعمورة. لذلك فإن عيش الناس من ذوي الأصول العربية المسلمة مع غيرهم من ذوي الأصول الأفريقية -وإن كان بعضهم ليسوا مسلمين- لا تعتبر مشكلة، بل المشكلة في الظلم الناتج عن عدم رعاية الشؤون.

إن الظلم الواقع على الناس جراء سوء رعاية شؤونهم، إنما يُرفع بفكرة سياسية عادلة تضمن للناس إشباع حاجاتهم الأساسية من مأكل وملبس ومسكن وعلاج وتعليم وأمن، وتمكنهم من إشباع حاجاتهم الكمالية، وهذا ما لا تفعله إلا عقيدة الإسلام بنظام حكمها الخلافة؛ التي هي تنزيل من: {لَدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ}.

إن تقسيم البلاد لا يرفع الظلم بل يورث الضعف والتشرذم، بل المزيد من الضعف على الأساس العرقي والقبلي.

إنه يعيش في شمال السودان الآن أكثر من (3) ملايين من أهل الجنوب؛ جاءوا نازحين أثناء الحرب، مستجيرين بأهلهم وإخوانهم في الشمال، لهم أكثر من (30) مدرسة في أحياء أغلب سكانها من أهل الجنوب، هذا وحده يكفي لدحض أن الصراع كان بين شعبين متناقضين.

ثم إليكم هذا الاستطلاع الذي أجرته صحيفة الشرق الأوسط بتاريخ 17/01/2010م في أوساط أهل الجنوب في العاصمة: أستاذ فيزياء في الجامعات يقول: (إن الصفوة الجنوبية هم الذين يريدون الانفصال)، ومضى يقول: (عدت قبل أيام فقط من جولة شملت أغلب جنوب السودان، وقصدت من خلالها تلمس رأي المواطنين حول الانفصال، فوجدتهم لا يعرفون عنه شيئاً، ولكن يتحدثون بأنهم يريدون التنمية)، وشخص آخر يقول: (قل للسياسيين اذهبوا أنتم واتركونا هنا).

لكل هذا فإن انفصال الجنوب ليس هو خيار أهل الجنوب، فهو لا يحل مشاكلهم بل يعقّد مشاكل البلاد ويزيد من معاناة الناس، ويقود الشمال والجنوب إلى حرب بين دولتين لا تبقي ولا تذر.



أيها الإخوة الكرام:



إننا في حزب التحرير- ولاية السودان، إنما نخاطبكم بوصفكم أهل القوة والمنعة، المسؤولين أمام الله سبحانه أولاً وأخيراً، وأمام عباده، عن المحافظة على وحدة البلاد وأمنها، هذا هو عملكم الذي أديتم عليه القسم. هذه المسؤولية الملقاة على عاتقكم تحتّم عليكم أن توقفوا Ø �طة الغرب الكافر الرامي لفصل جنوب السودان ثم تمزيق ما يتبقى من السودان.

فهلا أريتم الله من أنفسكم خيراً، واستجبتم لداعي الخير.

وهلا غلت الدماء في عروقكم، فتقفون وقفة حقٍ ضد مخطط الانفصال؛ فيشهد لكم بها ساكنوا الأرض والسماء.

وهلا انطلقتم في اتخاذ قراراتٍ تمنع الانفصال؛ فتُكتب لكم في صفحات التاريخ بمداد من نور.

وهلا بايعتم على أن تحافظوا على وحدة السودان آمناً مطمئناً.

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ}.



10 من ربيع الاول 1431

الموافق 2010/02/24م حزب التحرير

ولاية السودان