السبت، ديسمبر 26، 2009




Djamila Bouhired


سلامتك
***
الجزائريين بالخارج سينفقون على علاج السيدة جميلة بو حريد
***********
استغاثة السيدة جميلة بوحريد اثارت سخط  كل العالم تقريبا
ومحدش قادر يفهم ازاى واحدة زيها تكون منسية فى بلدها وهى بتعانى من مشاكل صحية خطيرة ولا يوجد مبرر لنسيانها بالشكل دة لغاية ماهى بنفسها تستغيث وتقول جاى !!!!!
وبما ان الجزائر مافيهاش فضائيات فتلاقيهم بيعتمدو على الجرايد و الانترنت  علشان يوصلو رسايلهم للعالم كلة
وعلى الانترنت ظهر بن لادن الجزائر هوهو بسلاطتة ب بابا غنوجة علشان يطالب كل الرسميين فى الجزائر انهم يتكفلو بعلاج السيدة جميلة ولكن --



هووو
بسلاطاتة ب بابا غنوجة


وجة الرد من الجزائريين المقيمن فى امريكا


ودارت مكالمة فيها




 قالت :


أبناء الاستقلال كلهم أبنائي





وبعدها جة ابو سلاطات
وقال للمصريين الى انصدمو لما سمعو بنداء جميلة
الاتى





اعتقد الكلام واضح ومفهوم
بيقول لنا وانتو مالكو
وان الست جميلة من المليون ونص حثالة زى مانتم وصفتو
(وطبعا انا معرفش مين الى قال على المصريات ش وعلينا كشعب شحاتين )
وكاننا شعب ال
ش ش
وكمل غنوج افندى وقال
مالكوش دعوة بينا خالص
خالتى وخلاتكو واتفرقو الخالات
ومافيش تعليق طبعا
****
ولكن تعالو نشوف خطاب جميلة بوحريد الى احرجت بية الدولة الجزائرية


إلى السيد رئيس جزائر أردتُها مستقلة سيدي،








أسمح لنفسي بلفت انتباهك إلى وضعيتي الحرجة، فتقاعدي ومعاشي الضئيل الذي أتقاضاه بسبب حرب التحرير لا يسمحان لي بالعيش الكريم، وكل من البقال والجزار والمحلات التي أتسوق بها يمكن لهم أن يشهدوا على القروض التي يمنحونها لي، ولم أتخيل يوما أن أعزز مدا خيلي بطرق غير شرعية أصبحت للأسف منتشرة في بلدي.






أنا أعلم أن بعض المجاهدين الحقيقيين والمجاهدات يعيشون نفس وضعيتي، بل أسوأ منها، وأنا لم أقصد تمثيلهم بهذه الرسالة، ولكن من خلال موقعكم لا تستطيعون ولا تريدون معرفة فقرهم وحاجتهم.






هؤلاء الإخوة والأخوات المعروفين بنزاهتهم لم يستفيدوا من شيء، والرواتب التي تمنح لهم لا تتجاوز المستحقات التي تمنح عامة لنواب المجلس الشعبي الوطني ومجلس الأمة، وكذا ما تتقاضونه أنتم وكل الذين يحومون حولكم.






وبناء على هذا، أطلب منكم أن تتوقفوا عن إهانتنا وعليكم أن تراجعوا معاشنا الضئيل، وذلك حتى نُكمل الوقت القليل المتبقي لنا في هذه الحياة بما يتناسب مع الحد الأدنى من الكرامة.






مع تحياتي الوطنية






جميلة بوحيرد






الجزائر في 09 ديسمبر 2009






إخواني وأخواتي الجزائريين الأعزاء






إنني إذ أتوجه إليكم بهذا الخطاب اليوم، فذلك لكونكم تمثلون هذا الشعب المتنوّع والدافئ والمعطاء الذي أحببته دوما. واليوم، أجدني مضطرة لطلب مساعدتكم.






اسمحوا لي أولا أن أقدم لكم نفسي: أنا جميلة بوحيرد التي حُكم عليها بالإعدام في عام 1957 من طرف المحكمة العسكرية في الجزائر العاصمة.
إنني أجد نفسي اليوم في وضعية حرجة، فأنا مريضة والأطباء طلبوا مني إجراء 3 عمليات جراحية خطيرة وجد مكلّفة لا يمكنني التكفل بها، سواء تكاليف الإقامة في المستشفى والعمليات الجراحية والعلاج والدواء والإقامة في فندق، حيث لا يسمح لي معاشي الضئيل والمنحة التي أتقاضاها بسبب حرب التحرير بالتكفل بكل هذه النفقات. ولهذا، أطلب منكم مساعدتي في حدود إمكانياتكم.






وقبل أن أنهي رسالتي، أريد أن أشكرك بعض أمراء الخليج العربي الذين أعتبرهم إخواني من أجل سخائهم وتفهمهم، حيث عرضوا علي بعفوية وكرم التكفل بكل النفقات العلاجية، لكنني رفضت عرضهم.






مع تشكراتى لكل الأخوات والإخوة الجزائريين وحناني الأخوي.






جميلة بوحريد


جميلة اثارت شجن كل عشاق الحرية والهمت شعراء وكتب لها نزار قبانى الاتى


الإسم: جميلة بوحيرد




رقم الزنزانة: تسعونا


في السجن الحربيّ بوهران


والعمر اثنان وعشرونا


عينان كقنديلي معبد


والشعر العربيّ الأسود


كالصيف ..


كشلاّل الأحزان


إبريق للماء.. وسجّان


ويد تنضمّ على القرآن


وامرأة في ضوء الصبح


تسترجع في مثل البوح


آيات محزنة الإرنان


من سورة (مريم) و(الفتح)






الإسم: جميلة بوحريد


إسم مكتوب باللهب ..


مغموس في جرح السحب


في أدب بلادي. في أدبي ..


العمر اثنان وعشرونا


في الصدر استوطن زوج حمام


والثغر الراقد غصن سلام


إمرأة من قسطنطينة


لم تعرف شفتاها الزينة


لم تدخل حجرتها الأحلام


لم تلعب أبدا كالأطفال


لم تغرم في عقد أو شال


لم تعرف كنساء فرنسا


أقبية اللذّة في (بيغال)






الإسم: جميلة بوحريد


أجمل أغنية في المغرب


أطول نخله


لمحتها واحات المغرب


أجمل طفله


أتعبت الشمس ولم تتعب


يا ربّي . هل تحت الكوكب ؟


يوجد إنسان


يرضى أن يأكل .. أن يشرب


من لحم مجاهدة تصلب ..






أضواء ( الباستيل) ضئيلة


وسعال امرأة مسلولة ..


أكلت من نهديها الأغلال


أكل الأندال


( لاكوست) وآلاف الأنذال


من جيش فرنسا المغلوبة


إنتصروا الآن على أنثى


أنثى .. كالشمعة مصلوبة


القيد يعضّ على القدمين


وسجائر تطفأ في النهدين


ودم في الأنف .. وفي الشفتين


وجراح جميلة بوحريد


هي والتحرير على موعد






مقصلة تنصب .. والشرار


يلهون بأنثى دون إزار


وجميلة بين بنادقهم


عصفور في وسط الأمطار


الجسد الخمريّ الأسمر


تنفضه لمسات التيّار


وحروق في الثدي الأيسر


في الحلمة ..


في .. في .. يا للعار ..






الإسم: جميلة بوحيرد


تاريخ: ترويه بلادي


يحفظه بعدي أولادي


تاريخ امرأة من وطني


جلدت مقصلة الجلاّد ..


إمرأة دوّخت الشمسا


جرحت أبعاد الأبعاد ..


ثائرة من جبل الأطلس


يذكرها الليلك والنرجس


يذكرها .. زهر الكبّاد ..


ما أصغر( جان دارك ) فرنسا


في جانب( جان دارك ) بلادي..









إرسال تعليق