الأحد، أكتوبر 04، 2009


عاجل

رئيس محكمة جنوب القاهرة يخالف قانون المرافعات ويحيل الانذار المقدم من المحامين لرئيس الجمهورية بسبب قانون دور العبادة الموحد الى هيئة قضايا الدولة بمجلس الدولة والمختصة باستلام الدعاوى والقضايا وليس الانذارات وزلك بدلا من تسليم الانذار لموطن الرئيس (عمل - سكن ) !!!!

انذار لرئيس الجمهورية قائم على مواد ستورية كان قد وجهة المحامين

نبيل غبريال

سعيد فايز

اسامة ميخائيل

من شأنة الاسراع ببحث واقارار القانون الموحد لدور العبادة بمباشرة السيد رئيس الجمهورية

ولكن على مايبدو ان هناك نية لاجهاض حتى المحاولات القانونية

فمازا يفعل الاقباط فى مصر ليصلو لله ؟
أنذار على يد محضرقدم مجموعة من المحامين الأقباط إنذاراً على يد مُحضر لرئاسة الجمهورية طالبوا فيه بالإسراع بإصدار قانون دور العبادة الموَحد، وعرضه على البرلمان فى أولى جلسات إنعقاده، وحذر المحامون من خطورة الوضع الحالى . واستعرضوا نماذج من الإعتداءات التى وقعت على أقباط مُسالمين لمجرد أنهم شرعوا فى بناء كنيسة أو حتى الصلاة فى منزل.. نص الانذارإنه فى يوم ……….. الموافق………… بناءا ً على طلب كلا ً من السادة/ سعيد فايز و نبيل غبريال وأسامة ميخائيل المحامون، أنا المحضر بمحكمة………. الجزئية قد أنتقلت وأنذرت:السيد المواطن/ رئيس جمهورية مصر العربية بصفته - ويعلن سيادته بمقر الرئاسة بالقصر الجمهورى بعابدين، مخاطبـــــــا ً مع :المـــــــــــــــوضوعسيادة رئيس الجمهورية أنت راعى القانون فى بلدنا المحبوب مصر، فقد سبق أن قلت "أننا دولة قانون"، وحينما أقسمت القسم الجمهورى أقسمت بأن تحافظ على الدستور والقانون . فقد أصبحت رئيسا ً باختيار الشعب مسلميه ومسيحيه وتعهدت أن تحافظ على مصالحهم وترعى أحلامهم. وحتى لا نطيل على سيادتكم، مشكلاتنا وبكل أختصار: (عايزين نصلي يا ريس ونقول يا رب والحكومة مش عايزانا نعرف ربنا)نحن لا نتكلم بصفتنا كمحامون بل كمواطنين مسيحيين وبإسمهم نتحدث..حدث فى الأونة الأخيرة أكثر من إعتداء على مجموعات متفرقة من مسيحي مصر والسبب كـــــنيسة بدون ترخيص وعلى حد قول أحد المسئولين " أصلهم بيصلوا بدون ترخيص" حدث هذا فى عين شمس والمنيا وعزبة بُشرى ببنى سويف وأخيرا ً عزبة جرجس بالفشن ــ بنى سويف.نحن لا نعلم لِما يمنع المسيحيين فى مصر من بناء كنائسهم أو من أى تجمع يكون هدفه هو الصلاه…؟؟!!فكرنا كثيراً وقلنا قد يكون العيب هو ديننا أو كتابنا المقدس أو طقوس صلواتنا أو أن القانون يمنعنا من أن نصرخ لإله هذا الكون وجابل الأرض ومن عليها مترنمين بإسمه شاكرينه على عظم عطاياه، وحينما نظرنا وجدنا الأتى:أولاً - ديننا: الذى هو المسيحية التى اّمنا بها الى درجة بَذل أنفسنا من أجل بقاء إيماننا "الأستشهاد"، ودائما ً ما ردد أباؤنا القديسين ونحن معهم "لى اشتهاء أن أنطلق وأكون مع المسيح فذاك أفضل جداً"، المسيحية التى يقول عنها الإسلام - دين الأغلبية شركائنا فى هذا الوطن- :"مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أُمَّةٌ قَائِمَةٌ يَتْلُونَ آيَاتِ اللَّهِ آنَاء اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ. يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَأُولَئِكَ مِنَ الصَّالِحِينَ" (سورة آل عمران 113)."لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُواْ وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَّوَدَّةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ" (سورة المائدة 82)."إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَادُواْ وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ" (سوره البقرة 62؛ سورة المائدة 69)."إذ قال الله يا عيسى إني متوفيك ورافعك إليَّ، ومطهرك من الذين كفروا، وجاعل الذين اتبعوك فوق الذين كفروا إلى يوم القيامة" (سورة آل عمران 55).سيــــدى الرئيــس: هذه هى بعض الأيات وليس الكل التى عبر بها القراّن الكريم عن وجهه نظرة فى المسيحيه والمسيحيين.. فحسب القراّن الكريم ليسوا بمجرمين ولا كفار حتى يمنع أتباع هذه الديانة عن الصلاة.ثانيـــا - كتابنا المقدس: الذى به تعلمنا أن نصلى والذى قيل فيه "صلوا كل حين ولا تملوا".. فهو يحثنا دائما ً على الصلاة.. فأين تكون الصلاة إلا فى بيوتنا وكنائسنا؟؟وحتى إن صلينا فماذا يعلمنا هذا الكتاب؟ أليس هو القائل "أحبوا أعدائكم باركو لاعنيكم أحسنوا الى مبغضيكم وصلوا لأجل الذين يسيئون اليكم ويطرودونكم" ( أنجيل متى الأصحاح الخامس أيه 43 )؟ألم يقل هذا الكتاب "إن جاع عدوك فأطعمه خبزا ً وإن عطش فأسقيه ماء"( أمثال 25 أيه 21 ) ؟وغيرها من الأيات الكثيرة جدا ً تحث أتباع هذا الكتاب على أن يحبوا كل الناس ويسالموهم . فحتى فى علاقه المسيحين بالدوله يقول لنا كتابنا المقدس "أعطى ما لقيصر لقيصر وما لله لله" فهو يعلمنا أن نلتزم بالضرائب والخدمة العسكرية وأن نشترك فى المجتمع من أجل إعلاء وطننا المحبوب مصر. فقد علمنا الكتاب المقدس أن نحب وطننا حينما قال "مبارك شعبى مصر" لِما أُمنع من الصلاة إن كان كتابى لا يسئ لأحد أو للدولة بل يُعلمنى أن أسالم جميع الناس؟!ثالثا ً طقوسنـــا: ما الذى يعيب هذه الطقوس؟ أليست هى هذه الطقوس التى تعلمنا فيها أن نصلى من أجل حكامنا؟ فنحن نصلى دائما ً من أجلك يا سيادة الرئيس، من أجل أن يعينك الله ويحنن قلبك علينا..ففى صلوات القداس الألهى مجموعة من الأوشيات وهى مفرد لكلمة أوشية وهى كلمه قبطية تعنى صلاة. فهناك أوشية من أجل الحاكم وأخرى من أجل الأثمار , المياه , الأنهار , بل أننا فى كل قداس نطلب من الله أن يرفع بلدنا المحبوبه مصر .رابعا ً وأخيرا ً القانون: فالقانون فى حد ذاته لا يمنعنا من بناء الكنائس أو الصلاه . وإنما ما رأيناه أنه دائما ً ما يعرقل هذا الحق ونجد ذلك جليا ً وواضحا ً فيما يأتى :1 ــ الخط الهمايونى الصادر بتاريخ 1856 الذى صدر أيامالسيادة التركية. ذهبت تركيا وتغيرت القوانين وبقى الخط الهمايونى يحكم بناء الكنائس لأكثر من مائة وخمسون عاما ً.2 ــ وقرار القرابى العشرة الصادرة بتاريخ 1934 أيام وزارة عبد الفتاح باشا بقرار من القرابى باشا وكيــــل وزارة الداخليـــه !! على صورة منشور وهو لم يكن له فى الأصل سلطه التشريع ومع ذلك تطبق الحكومه المصريه هذا المنشور بشأن بناء الكنائس على أنه تشريع وهذا يعتبر خطاء قانونى فادح!!!!3 ــ قرارات رئيس الجمهورية وأخرهم القرار رقم 291 لسنه 2005 والذى نقل بعض اختصاصات رئيس الجمهورية بشأن بناء الكنائس الى المحافظين ولكن قرار البناء بقى فى يد رئيس الجمهورية فلا تبنى أى كنيسة إلا بقرار جمهورى.هذا هو القانون نجده دائماً يعرقل بناء دور العبادة "الخاصة بالمسيحين" ويوقف الصلاة بدون ترخيص. وإن أردنا أن نرخص ندور حول أنفسنا مرة من القانون ومرات من الذين يطبقونه لينتج عن هذا حوادث شهيرة جدا ً لم يعاقب فيها مجرم واحد، نذكر منها الأتى:أمن الدولة أصدر قرار بإيقاف ترميم وإصلاح كنيسة السيدة العذراء بأحدى قرى القليوبية فى شهر أكتوبر 2003 .الأمن يرفض إعطاء تصريح لكنيسه ما رجرجس والأنبا أنطونيوس بقرية سمالوط بالمنيا والتى تم بناؤها عام 1978 .وقعة ضرب النصارى بقرية العديسات شهر يناير عام 2006 .أحداث عين شمس نوفمبر عام 2008 وأخيرا ً وليس أخرا ً وفى أقل من خمسةعشر يوما ً وفى محافظة واحدة بل وفى مركز واحد أحداث عزبتى بشرى و جرجس بمركز الفشن محافظة بنى سويف. وغيرهم الكثير جدا ً والسبب صلاة بدون ترخيص!!سيـــــــــــــــدى الرئيسالمواطن المسيحى يتألم ويستنجد بك… فنحن لا نقدم إنذارا ً بالمعنى المعروف… ولكننا نوجه نداء ونحث سيادتكم على أستخدام حقكم الدستورى والذى يكفل لسيادتكم بالمواد 147 ,, 74 من الدستور المصرى:المادة (74) "لرئيس الجمهورية إذا قام خطر يهدد الوحدة الوطنية أو سلامة الوطن أو يعوق مؤسسات الدولة عن أداء دورها الدستورى أن يتخذ الإجراءات السريعة لمواجهة هذا الخطر، ويوجه بيانا الى الشعب، ويجرى الاستفتاء على ما اتخذه من إجراءات خلال ستين يوما من اتخاذها"المادة (147) "اذا حدث فى غيبة مجلس الشعب ما يوجب الإسراع فى اتخاذ تدابير لا تحتمل التأخير جاز لرئيس الجمهورية أن يصدر فى شأنها قرارات تكون لها قوة القانون.ويجب عرض هذه القرارات على مجلس الشعب خلال خمسة عشر يوما من تاريخ صدورها اذا كان المجلس قائما، وتعرض فى أول اجتماع له فى حالة الحل أو وقف جلساته، فإذا لم تعرض زال بأثر رجعى ما كان له من قوة القانون دون حاجة الى إصدار قرار بذلك، وإذا عرضت ولم يقرها المجلس زال بأثر رجعى ما كان لها من قوة القانون، الا اذا رأى المجلس اعتماد نفاذها فى الفترة السابقة أو تسوية ما ترتب على آثارها بوجه آخر"وذلك بإصدار قانون العبادة والذى قام باصدارة المجلس القومى لحقوق الانسان وحبيس ادراج مجلس الشعب من أجل وحدة عنصرى الأمه وأرساء روح المساواه بين أفراد الشعب على أن يعرض على مجلس الشعب فى أول جلسه تشريعيه بعد أنعقاده.بنــــــــــاءاً عليهأنا المحضر سالف الذكر قد أنتقلت وأنذرت سيادته بصفته رئيس جمهورية مصر العربية لإستخدام حقه الدستورى المكفول بالمواد 74 ،،147 من الدستور المصرى لسرعة إصدار قانون دور العبادة الموحد مع عرضه على مجلس الشعب فى أول أنعقاد له وذلك لدرء خطر الفتنة التى تهدد عنصرى الأمة بالعبث من بعض القائمين على تطبيق القانون الخاص ببناء الكنائس الحالى والذى يهدد دائما ً المواطنين المسيحيين إن فكر احدهم إستخدام حقه فى الصلاة .ولأجل العلم

إرسال تعليق