الاثنين، يونيو 11، 2007


امينة الستات فى الحزب الحاكم تقول 00
قالت الحاجة 00 امينة الستات فى الحزب الحاكم لى والنبى ياهالة من هنا على بيوتهم عدل يابنتى
حدثت تلك المهزلة فى اعقاب ادلاء طابور من الفتيات القبطيات باصواتهن امام لجنة المعهد الدينى الازهرى بقنا فى انتخابات الرئاسة الماضية 0 وتم زلك كلة ونحن نرقب عملية التصويت وفى اثناء المراقبة لمحت طابور من الفتيات الشابات سعيدات الحظ باستخراج البطاقات الانتخابية بشكل تلقائى 00 جئن وهن ممسكات ببعضهن وكانة طابور الصباح وفارادات الشعور فعرفت بشكل تلقائى انهن بنات من طرف الكنيسة 00 اقتربت منهن فرايت بطاقة بيضاء عليها شعار الحزن الوطنى وصورة الرئيس الى فات والمقبل والى بعد المقبل 00 فسالت بسزاجة - من اين تلك البطاقات ياحلوات ؟ فقلن بحسم انها من المطرانية 00 تجاسرت وسالت ولمن ستعطون اصواتكن ؟ فقلن للرئيس طبعا طبعا طبعا -- استعبطت اكتر وقلت لية ؟ قالو لان الكنيسة قالت وهى عارفة مصلحتنا
ادركت اننى امام لوحة بلهاء وقلت لنفسى عموما كويس انهم جم وقدتهم الى مكان النظر فى الكشوف حتى يتعرفن على اماكنهن وهنا رايت الحاجة وطبعا اى امينة ستات لازم تكون حاجة ومعرفش لية
فقلت لها ادى بناتنا واهم جايين يقدمو الواجب الوطنى ومش كدة وبس لا وكمان هيدو الريس فياريت تعملى لهم ندوة تعرفيهم حقوقهم وواجباتهم
فردت وقالت 000 والنبى ياهالة من اللجنة على البيت ازا كنتى بتحبيهم - اديكى شايفة الغلب الى احنا فية
سيدات المجلس القومى للمراءة قبضو كام ؟ بعد اليوم الشاق دة الى نزلو فية من بيوتهم فقط اثناء تفقد السيد المحافظ والسيد مش عارف مين للمكان
طبعا كلكم هتقولو لى اتلمى وقصرى لسانك
وانا بقول لكم بلا وكسة
عدت الى مكانى ومزقت اوراق المراقبة وتركت الدور لمن يلعبة ويتربح ووقفت على حافة سور المعهد الازهرى انادى الداخلات انتخبو المعارض ايمن نور
إرسال تعليق