الثلاثاء، سبتمبر 23، 2008


منظمة دولية تفتح حوارا مع مصر

وفد دولى من الولايات المتحدة والمجر يفتح حوارا موسعا حول الديمقراطية و حقوق الانسان فى مصر

منظمة بيت الحرية- واشنطن
21 سبتمبر 2008

قام السيد جوشوا مورافتشيك مستشار وزارة الخارجية الأمريكية حول الديمقراطية و السيد مورتياس ايروسي عضو البرلمان الأوروبي ووزير الخارجية السابق بالمجر بتمثيل منظمة بيت الحرية فى لقاءات مع مسئولين مصريين و أعضاء من البرلمان المصري و رؤساء منظمات وجمعيات أهلية مصرية. وقد صاحبهما ثلاثة من كبار العاملين بالمنظمة ، وهم مدير البرنامج الأقليمي سمير جراح و مدير برامج المجتمع المدني والاعلام دانيل كالينجرت و مدير برنامج الشرق الأوسط ريتشارد ايزندورف.

و صرح السيد كالينجارت بأن الوفد "قد لاقي ترحيبا كبيرا من جميع المسئولين و قادة المجتمع المدني الذين التقي بهم و أجري العديد من المناقاشات المفيدة".

فى كل عام تقوم منظمة بيت الحرية بنشر تقرير سنوي حول معدل الحرية فى العالم يقوم بتقييم الحريات المدنية و السياسية باستخدم استبييان يحتوي على معايير شاملة و موحدة لأكثر من 160 دولة ومنطقة فى العالم.

وقد التقى الوفد كل من وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط، رئيس البرلمان د. أحمد فتحي سرور، رئيس لجنة العلاقات الخارجية د. مصطفى الفقى، وزير التضامن الاجتماعي د. عبد الله مصيلحي، ورئيس المجلس القومي لحقوق الانسان د. كمال أبو المجد، وآخرون.

قال السيد مورافتشيك "لازالت مصر تحدد مسار التحول فى منطقة الشرق الأوسط" ، وأضاف " ما يحدث هنا يكتسب أهمية كبرى لدول المنطقة وبقية دول العالم".

ان هدف الرحلة هو فتح حوار مع مسئولون كبار فى الحكومة المصرية و تبادل وجهات النظر حول تنمية الديمقراطية فى مصر و الولايات المتحدة الأمريكية على السواء.

فبالاضافة الى اصدار دراسات و استبيانات الحقوق المدنية والسياسية حول العالم، قامت منظمة بيت الحرية مؤخرا باصدار كتاب يشمل بحثا مفصلا بعنوان "الأمريكي اليوم: كم هو حر؟" والذى يوضح الجيد والسيئ فى الديمقراطية الأمريكية الحالية. وقد خلص الكتاب الى أنه بينما الولايات المتحدة دولة ديمقراطية، فهناك بعض العيوب الناتجة عن اساءة استخدام السلطة فى مجال الحرب على الإرهاب مثل سوء معاملة المساجين فى معتقل جوانتانامو. وبالرغم من تنافس أحد الأمريكان السود فى سباق الرئاسة هذا العام، تؤكد الدراسة أن هناك تمييزا مستمرا ضد الأمريكان من أصل أفريقي فى المجتمع الأمريكي.

منظمة فريدوم هاوس تأسست منذ أكثر من 65 عاما وتعمل على حفظ القيم المنصوص عليها فى الاعلان العالمى لحقوق الانسان، و تقوم بتطبيق نفس معايير الحكم على جميع دول العالم بدون استثناءات.

International Organization Opens Dialogue with Egypt

An international delegation from the United States and Hungary opened a broad-based dialogue on democracy and human rights in Egypt.

Representing the international human rights organization, Freedom House, Mr. Joshua Muravchik Advisor on Democracy to the US Secretary of State and Dr. Matyas Eorsi, member of the Parliamentary Assembly of the Council of Europe and former Chairman of the Foreign Affairs Committee of Hungary, met with Egyptian officials, members of parliament, and heads of organizations. They were accompanied by three members of the organization’s staff – director of the regional program Sameer Jarrah, Director of civil society and media programs Daniel Calingaert, and director of Middle East programs, Richard Eisendorf.

“We were welcomed by all of the officials and civil society leaders that we met and had very productive discussions,” said Calingaert.

Each year, Freedom House publishes an annual rating of “Freedom in the World,” assessing civil and political rights, applying the same criteria in a comparative survey of more than 160 countries and territories in the world.

The delegation met with Foreign Minister Ahmed Aboul Gheit, Speaker of the Parliament Ahmed Sorour, Chairman of the Parliamentary Foreign Affairs Committee Mustapha Al-Fikki, Minister of Social Affairs Abdullah Muslahi, head of the National Council on Human Rights Kamal Aboulmagd, among others.

“Egypt still sets the tone for the rest of the Middle East,” said Muravchik, adding “what happens here is of great importance to the rest of the region and the world.”

The purpose of the trip was to open a dialogue with senior officials and exchange views on the development of democracy in Egypt and the United States.

In addition to conducting surveys of civil and political rights worldwide, Freedom House just released a book-length analysis entitled Today’s American: How Free?, which points out the good and the bad in American democracy. While clearly a democracy, shortcomings were found in abuses of power arising from the war on terror, such as the mistreatment of prisoners in Guantanamo Bay. Despite witnessing the first African American contender for the White House, the study also highlights the persistent inequality African Americans face in American society.

Founded more than 65 years ago, Freedom House upholds the values enshrined in the Universal Declaration of Human Rights and in its assessments applies the same standards to every country in the world.

إرسال تعليق