الأربعاء، ديسمبر 24، 2008





قاضي يرفض إبطال زواج سعودي من طفلة في الثامنة

القاضي رفض طلب والدة الفتاة
الرياض، المملكة العربية السعودية(CNN)--
رفض قاض سعودي إبطال عقد زواج، كان قد تم بين طفلة في الثامنة من عمرها ورجل في 47 من عمره، باتفاق من والد الطفلة، الذي تبين أنه منح ابنته من بدل سداد أموال كان يدين بها"للعريس،" وذلك حسب ما نقل عن محامي الطفلة في القضية.
وقال المحامي عبد الله الجطيلي، إن القاضي، الشيخ حبيب عبد الله آل حبيب، قد رفض طلب الأم بإلغاء عقد الزواج، بحجة أن الأم ليست الوصي الشرعي للطفلة، وبالتالي لا يمكن أن تمثل ابنتها في مثل هذه الإجراءات.
وكان الأب قد نظم هذا الزواج للتخلص من ديونه تجاه الرجل، الذي يعتبر صديقا عزيزا له، في حين لم يأخذ الأب برأي الأم، لأنهما منفصلين عن بعضهما.
ومن جانبه، طلب القاضي من زوج الطفلة، الذي حضر الجلسة، عدم إتمام كافة مراحل الزواج قبل أن تصل الطفلة إلى سن البلوغ.
وأكد القاضي على أن الطفلة سيكون لها الحق في طلب الطلاق عبر المحكمة، حالما تصل سن البلوغ.
وقال كريستوف ويلكي، الباحث في شؤون حقوق الإنسان بالدول العربية لدى منظمة هيومان رايتس ووتش، إن منظمته قد سمعت بعدة حالات لزواج الأطفال والرجال الأكبر سنا.
ولكن المنظمة أكدت أن الشكاوى بدأت تزيد إلى قرابة حالة واحدة كل خمسة أشهر، وذلك بسبب قدرة السعوديين "بحد رأيه" على التعبير بشكل أوسع عن استياءهم لمثل هذه الحالات.
وقال زهير الحارثي، متحدث رسمي عن لجنة حقوق الإنسان في السعودية تديرها الحكومة السعودية، إن "المنظمة تحاول محاربة هذا النوع من الزواج، لأنه ينافي بنود الاتفاقيات الدولية التي وقعت عليها الحكومة السعودية."
وأضاف الحارثي أن منظمته لا تمتلك تفاصيل هذه القضية، إلا أنها ساهمت بمنع زواج واحد على الأقل من هذا النوع.
وكانت القضية قد ظهرت إلى العلن في أغسطس/آب الماضي، عندما رفعت الأم قضية مطالبة بفسخ عقد الزواج، داعية الجهات المختصة ومنظمات حقوق الإنسان لمساعدتها في ذلك.

وأجلت المحكمة النظر في القضية آنذاك لعدم حضور "العريس والعروس،" وقد سبق للوالد أن زوج اثنتين من بناته لرجال مسنين، لكن قاض في محكمة الرياض العليا أمر بتطليق الأولى، التي كان عمرها 12 عاما، بينما هربت الثانية مع أمها إلى ملجأ للنساء في الرياض.
وتشهد دولا عربية أخرى، ظواهر مشابهة، إذ أثار زواج طفلته تبلغ من العمر 8 سنوات وتدعى "نجود" إلى رجل في العقد الثالث من العمر، جدلا واسعا في اليمن أفضى إلى تطليقها
إرسال تعليق