السبت، ديسمبر 06، 2008



إيران تدعو لمراسم "البراءة من المشركين" بصحراء عرفة
متابعة: مصطفى العرب
إيران قالت إنها ستطلب من المرضى وكبار السن عدم حضور المراسم
دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- أعلنت إيران السبت عزمها تنظيم مراسم "البراءة من المشركين" خلال موسم الحج لهذا العام، مشيرة إلى أن ذلك سيتم في "صحراء صعيد عرفة" الاثنين، حيث ستطلق "الصيحات" التي غالباً ما يتخللها تنديد بالولايات المتحدة وإسرائيل، وسبق أن تسبب تنظيمها بصدامات دامية راح ضحيتها المئات.
بالمقابل، رد المتحدث الأمني باسم وزارة الداخلية السعودية اللواء منصور التركي، بتأكيد رفض قيام البعثات بتحركات خارج خيم الحجاج، وقال في حديث لموقع CNN بالعربية إن وزير الداخلية السعودي، الأمير نايف بن عبد العزيز، قد أوضح ذلك بحزم، وجرى إعلام البعثات بذلك.
ونقلت وكالة أنباء "فارس" الإيرانية شبه الرسمية عن مجيد آخوند زادة، المساعد التنفيذي لبعثة الحج الإيرانية، إن الحجاج الإيرانيين "سيطلقون الاثنين المقبل في صحراء عرفات نداء البراءة من المشركين،" مؤكدا أن هذه المراسم "ستقام في صحراء عرفات الاثنين في تمام الساعة التاسعة والنصف صباحاً" بتوقيت السعودية.
وأكد المسؤول الإيراني أنه قد "تم التخطيط اللازم لبرامج هذه المراسم منذ اليوم الأول من شهر ذي الحجة" مشددا على "تنفيذ الأعمال الأساسية التحضيرية لهذه الشعيرة الإسلامية،" وأضاف أن المراسم "ستبدأ بتلاوة آيات من القرآن، ثم قراءة دعاء آل ياسين، يتلو بعدها ممثل قائد الثورة الإسلامية نداء الإمام الخامنئي إلى الحجاج، الذي تمت ترجمته إلى اللغة العربية، وتختتم المراسم بإطلاق الشعارات باللغة العربية."
وأضاف آخوند زادة: "لقد جرى إبلاغ الطاعنين في السن أو الحجاج المرضى بعدم المشاركة في هذه المراسم بسبب طول مدتها."
بالمقابل، قال المتحدث الأمني باسم وزارة الداخلية السعودية اللواء منصور التركي، إن هناك أمور خاصة بكل بعثة يُسمح لها بالقيام بها داخل خيامها.
روابط ذات علاقة
مكة: مئات آلاف الحجاج يصلون إلى منى لقضاء "يوم التروية"
نجاد أول رئيس إيراني يؤدي الحج بدعوة "خادم الحرمين"
السعودية: أحبطنا مخططاً إرهابياً كان يستهدف إفشال موسم الحج
وأضاف تركي، في حديث لموقع CNN بالعربية إن التحرك في صحراء عرفات بالصيغة التي وردت في الإعلان الإيراني "غير مسموح ولن يتم،" مذكراً بأن وزير الداخلية السعودي، الأمير نايف بن عبد العزيز، كان قد أوضح ذلك للبعثات المختلفة، طالباً منهم إقامة مراسمهم داخل خيامهم، "وقد باتت كل البعثات على دراية بذلك."
وأضاف تركي: " لكل مسلم الحق بأداء الشعائر الخاصة به، ويمكن لمن يرغب التحرك داخل خيامه، أما خارج الخيام، فهذا لم يتم."
وكان الشيخ صالح بن عبد العزيز آل الشيخ، وزير الشؤون الإسلامية السعودي، قد أعلن قبل بدء موسم الحج أن بلاده ترفض استغلال الموسم لتحقيق مآرب حزبية أو سياسية، وقال: "لا مكان هنا للشعارات أو ما يخالف شعائر الحج."
يذكر أن مراسم "البراءة من المشركين" التي كانت قد بدأت في عهد قائد الثورة الإسلامية الإيرانية، روح الله الخميني، وقد جرت طوال سنوات مسيرات ضخمة في خلال موسم الحج رأى خبراء أنها كانت في سياق السعي الإيراني لإثبات قوة الثورة في مناسبة يجتمع فيها مئات آلاف المسلمين من حول العالم.
غير أن إحدى هذه التظاهرات، خلال موسم حج العام 1987، تحول إلى صدامات دامية، عندما حصلت اشتباكات بين البعثة الإيرانية وقوى الأمن السعودية أسفرت عن سقوط المئات من القتلى والجرحى، معظمهم من الإيرانيين.
ودفع ذلك طهران إلى مقاطعة مواسم الحج في الفترة ما بين 1998 و1990، قبل أن تعود وفودها إلى أداء هذه الشعيرة، ومنذ ذلك الحين نفّذت حملاتها عدة تحركات مماثلة، لكنها جرت داخل الخيام، ولم تتدخل قوات الأمن السعودية.
كما سبق أن قامت الرياض عام 1989 باعتقال مجموعة تردد أنها على صلة بجهات إيرانية على خلفية تفجير في مكة خلال موسم الحج، وأعدمت أفرادها.
وقام الرئيس الإيراني، محمود أحمدي نجاد، العام الماضي بزيارة السعودية وأداء شعيرة الحج بدعوة من العاهل السعودي، الملك عبد الله بن عبد العزيز، ليكون بذلك أول رئيس إيراني يؤدي مناسك الحج بدعوة من الرياض
إرسال تعليق