الاثنين، يناير 25، 2010


الكبير

او الانبا كيرلس

شارك الاقباط فى تغييب الدولة المدنية التى ضاعت هيبتها تحت اقدام القبائل
وتقاطر المعزون من كل الاحزاب والشرائح والحركات لتقديم واجب العزاء فى شهدائنا ولم ينسو جميعهم ان يرتكزو على زعماء القبائل فى االمنطقة الذين عمد اغلبهم  الى اهدار هيبة الدولة تحت بند الاعراف والعادات ولم يجرؤ احد من المستنيرين  على طرق هذا الامر المخيف الذى اختلطت فية القيم النبيلة بالنوايا والافعال الاجرامية دون ظابط او رابط
ووجد الاقباط لانفسهم مخرجا وسط هذا المناخ الغريب ان يكونو فيما بينهم هم ايضا قبيلة واصبحنا نحسب القبائل فنقول
قبيلة الهوارة
قبيلة العرب
قبيلة الاشراف
قبيلة الاقباط
وهنا لايحتاج الاقباط الى اسقف بل الى كبير
وقد كان
ولاعزاء فى الدولة

إرسال تعليق