الثلاثاء، أغسطس 05، 2008





مئات المسلمين والمسيحيين فى اسنا يحضرون تشييع جنازة جماعيه ل فتتاتين مسيحيتين فى اسنا تعرضوا لحادث تصادم
كتب/عيسى سدود
شيعت عصر امس الاول جثامين كل من دميانا صدراك فهمى ومريم عبده بشير فى جنازه جماعيه مهيبه حضرها مئات من المسلمين والمسيحيين ورموز من رجال الدين الاسلامى والمسيحى وادت مطرانية الاقباط الارثوذكس فى اسنا صلاة الجنازه على الضحايا فى كنيسة العذراء مريم حضر الصلاه عدد كبير من رجال الدين المسيحى وسط دموع وصراخ الالاف من اهالى الضحايا راس الصلاة الراهب صرابامون الباخومى النائب البابوى فى اسنا وبعد انتهاء الصلاة تعالى البكاء وزادت الدموع وسط ايادى مئات المسيحيين الذين حضرو من المراكز المجاوره للتعاذى ثم تم تشييع الجثمانين لمدافن النصارى فى قرية القرايا جنوب بندر اسنا كانت الفتاتين قد استقلتا السياره الميكروباص رقم 10815 اجره قنا قيادة سمير رزق الله بصحبة 13 شاب وفتاه من المسيحيين لزيارة دير نقاده واثناء مرور سائق السياره عند مدخل قرية اصفون فوجئ بالشاب عبد الفتاح محمد احمد 37 سنه يعبر الرصيف حاول قائد السياره تفادى الشاب الا ان عجلت القياده اختلت منه فدهس الشاب ثم اصطدم فى عمود اناره غرب الرصيف فاسفر عن مصرع الضحيتين واصابة كل منالقس حزقيال عبد النور ووصفى هارون فاى ومريم صبحى سامى وامانى فوزى عزيز ويوستينا عبده بشير ومريانا راضى حكيم وريم عدلى متى و وراندا ادور راغب و سمير رزق الله موسى قائد الميكروباص و وشرى مجدى فخرى وقالت شرى مجدى انها تحمد الله على نجاتها لكنها حزينه على الضحايا من الاصدقاء والزملاء بسبب تهور السائق وقيادته السياره بسرعه جنونيه مما اودى بحياة صديقتيها واصابه اكثر من 12 من اصدقائها وزملائها مشيره الى ضرورة وضع كمائن مروريه عند الارصفه التى يقيم بجوارها مواطنين وقال على ابراهيم انه فور وقوع الحادث وسماع الاهالىللارتطام سارع العشرات من الرجال والشباب من المسلمين المقيمين بجوار الرصيف الى انقاذ المصابين بعهدها حضرت سيارات الاسعاف والشرطه وشهد مقر مستشفى اسنا المركزى تجمهرا كبيرا من المواطنين المسيحيين الذين هرولو للمستشفى للاطمئنان على ابناؤهم وذويهم وتقديم الخدمات لهم والمساعده فى تجهيز تصاريح الدفن استعدادا لتادية الصلاة عليها بالكنيسه ثم دفنها وتوجهت لمقر المطرانيه عشرات الاسر المسلمه لتقديم التعازى لاسر الضحايا ومؤازره اسر المصابين ومن جهة اخرى ادى قيام د/رافت محمد البدرى مدير المستشفى باستدعاء الاخصائيين المختلفين الى تقليل نسبة الاصابه بين المصابين بعد اسعافهم فى اقل من ساعه وانتقد الاهالى اللواء مجدى ايوب محافظ قنا لعدم حضوره لمقر المستشفى لمؤازرة المصابين فى كارثتهم التى لحقت بهم كما لم يحضر زين العابدين فخرى على رئيس الوحده المحليه لمركز ومدينة اسنا لمؤازرة المصابين واسرهم ما ادى الى غضب وسخط اسر المصابين على المحافظ ورئيس المدينه مما دفع الراهب صرابامون الباخومى وكيل مطرانية الارثوذكس للاتصال بالانبا بيشوى سكرتير قداسة البابا شنوده ليعبر له عن غضب اسر المصابين لتجاهل المحافظ ورئيس المدينه لهم حيث وافق المحافظ على صرف مبلغ 1000 جنيه فقط لكل مص
اب
إرسال تعليق