الثلاثاء، يوليو 24، 2007


انا مسيحى كمان وكمان

كتبها اندرو وماريو اليوم فى ملحق الدين


انا مسيحى كمان وكمان انا مسيحى كتبها الطفلان اندريو وماريو اليوم للمرة الثانية فى امتحان الملحق لمادة الدين والذين اجبرا على اعتبارهما مسلمان ومعاملتهما هكذا من قبل الاوراق والتعاملات الرسمية 0فاضطر الصغيران للتضحية بالعام الدراسى وقد يضطران للتضحية باعوام اخرى وكتب كل منهما فى ورقة الاجابة انا مسيحى اندرو وماريو هم اولاد السيدة كاميليا لطفى والذى اعتنق والدهما الاسلام منذ سبع سنوات واستطاع ان يستخرج شهادات ميلاد جديدة لولدية التؤام وتقديمها الى مدرستهما (ليسية الحرية - الاسكندرية )وبالرغم من توجس السيدة كاميليا من تصرفات زوجها واضطرارها الى اخطار المدرسة بموجب محضر رسمى بعدم تغيير بيانات الاطفال الا بعد حكم محكمة الا ان وزارة التربية والتعاليم تكاتفت وبسرعة مدهشة للجميع فى انجاز الرسائل من مكاتبها وادارتها لتحويل ديانة الصغيرين من الاسلام الى المسيحية وفى حديثهما البرئ قال الصغيرين انهما لم يتعرضا لاى مضايقات فى المدرسة بل واطلت عليهم معلمتهم وقالت لاندرو ارنى مازا كتبت على الغلاف وتطرقت الى النظر الى الاجابة وراتها ورات نفس الاجابة عند شقيقة فقالت اكتبا اشياء اخرى 00 واقترحت ببساطة وصفاء ان يكتبا الانجيل مثلا وزلك لانها رات انهما كتبا كلمة واحدة واغلاقا كراستى الاجابة لم يستطع الطفلان مغادرة اللجنة سوى فى تمام الساعة الثانية عشر وزلك احتراما من والدتهم التى كانت فى الانتظار للقوانين وبالرغم من ان النتيجة محسومة مسبقا وهى رسوبهما فى مادة الدين الاسلامى وكانت محاولات الام مستعينة بحقوقين ونشطاء معروفين لمقابلة السيد وزير التربية والتعليم قد باءت بالفشل وزلك اثر تهربة من لقاء المستشار نجيب جبرائيل وتصديرة لاحدى وكلاء الوزارة الذى كان ردة معد مسبقا برفض طلب الام والمحامى ومنظمة الاتحاد المصرى لحقوق الانسان بتاجيل امتحان الدين للطفلين وزلك بعد ان قضت محكمة الفضاء الادارى برفض الغاء قرار وزير التربية والتعليم بالاسكندرية باداء الطفلين لمادة الدين ومعاملتهما كمسلمين فى ليلة عصيبة قضى الطفلين واخيهما الاكبر جورج الطالب بكلية الهندسة ليلة الامتحان فى تلاوة التسابيح القبطية التى هما بارعين بها وايضا فى الترنم باحلى ترانيم ويكفيها انها خرجت من ايمان عميق انامل رقيقة تكتب فى الورق انا مسيحى ولسان حال كلا منهما يقول واما انا فحاشا لى الا ان افتخر بصليب ربنا ومخلصنا يسوع المسيح