الجمعة، يوليو 13، 2007

قضية تعويض لضحايا الكشح اولى جلساتها يوم 26 يوليو
نادر فوزى
تدعو منظمه مسيحى الشرق الاوسط جميع المنظمات المسيحيه عامه والقبطيه خاصه وجميع منظمات حقوق الانسان لمساندتها فى قضيه تعويضات ضحايا احداث الكشح والمقرر لعقد جلستها الاولى يوم 26 يوليو القادم بمحكمه شمال القاهره بالعباسيه . ولنعود الى الذاكره ففى بدايه الالفيه الثالثه وبالتحديد من اخر يوم فى ديسمبر 1999 بدأت احداث الكشح بقتل واصابه العشرات من الاقباط المقيمين بقريه الكشح نهايك عن تدمير واتلاف ممتلكات الاقباط هناك .. كل ذلك تم تحت سمع وبصر رجال الامن الذين لم يحركوا ساكنا بل وصل الامر ان شرطه القريه كانت تستغيث بقوات الامن المرابطه خارج القريه فكانت ابتسامات الظباط هى الرد على الاستغاثات .. ان ماحدث فى الكشح وصمه عار فى تاريخ مصر بل الانسانيه كلها .. انها مذبحه بكل ما تعنيه الكلمه والغريب ان العداله لم تقتص من المجرمين حتى الان فكانت العداله عمياء عن الحق . ولقد حدثت مهازل فى هذه القضيه وتزوير للحقائق وتركت المحكمه المجرمين طلقاء احرار بشهادات مزوره وشهود زور وكان رئيس النيابه ضلعا كبيرا فى ان يخرج المتهمون احرار . واليوم وبعد مرور سبع سنوات على تلك المهازل نرى ان حان الوقت ان نطالب على الاقل بالتعويض المادى للضحايا وفى نفس الوقت لو حكمت المحكمه بالتعويض فهى تدين النظام والشرطه على تخاذلهم بل على تعاونهم مع المجرمين فى هذه الجريمه .. ان غايه هدفنا هو تحقيق العداله واعاده الحق لاصحابه ونحن نظن ان اى انسان لديه ضمير بصرف النظر عن دينه او هويته سيناصرنا وسيقف بجوارنا .. والى الان كانت المساندات ضعيفه للغايه ولم ترقى الى مستوى التضامن ونحن مندهشين لهذا الامر ولكن لعل السبب اننا لم نوضح حقيقه الامر واليوم ونحن تقريبا قد حصلنا على توكيلات قانونيه من ضحايا الكشح نرجوا ونناشد الجميع لجعل تلك القضيه مصيريه للشعب المسيحى كله .. لعلنا لو حصلنا لهم على تعويضات نكون قد اوفينا ولو بجزء ضئيل من الدين الملقى على عاتقنا تجاه شعبنا . ونحن فى انتظار ردود افعالكم واقتراحتكم والتى نرجوا الا تتأخر اكثر من ذلك والا اصبحنا مجرمين فى حق هؤلاء الضحايا نادر فوزى 1/7/2007 ة تعويضات ضحايا الكشح يوم 26 يوليو


نقلا عن موقع منظمة مسيحيى الشرق الاوسط

http://www.meca-me.org/newsdetails.php?id=500
إرسال تعليق