الجمعة، يوليو 06، 2007




البابا يجري اليوم عملية «غسيل كلي» في أمريكا والعلمانيون الأقباط يطالبون بتغيير لائحة انتخابه كتب عمرو بيومي ٦/٧/٢٠٠٧


قال مصدر قريب من البابا شنودة الثالث، بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية، إن البابا سيجري اليوم عملية غسيل كلي، هي الأولي له في أمريكا، مشيراً إلي أن الأطباء بمركز كليفلاند أكدوا أن صحته جيدة، ووضعوا له برنامجاً غذائياً قاسياً، للحد من ترسيبات الكلي.
من ناحية أخري، وجهت جماعة العلمانيين الأقباط بيانا إلي البابا يحذرون فيه من الخلافات والصراعات داخل الكنيسة والمجمع المقدس، ويطالبون بإعادة النظر في لائحة انتخاب البطريرك الصادرة عام ١٩٥٧، مشيرين إلي أنها أثارت جدلا كبيراً عند انتخاب البابا شنودة.
وطلب البيان من مجمع الأساقفة وأعضاء المجالس الملية توجيه دعوة إلي اجتماع عاجل، يحضره حكماء الأقباط وأعيانهم وكبار رجال القانون، لوضع لائحة جديدة تعالج ثغرات اللائحة القديمة وتقديها للبابا.
من جانبه، أكد الأنبا موسي، أسقف الشباب، أن تغيير اللائحة عملية طويلة ومعقدة والوقت غير مناسب للحديث عنها، فضلا عن أن الموضوع غير مطروح الآن، لأن القرار بذلك ليس للبابا والمجمع المقدس فقط، ولكن يجب الحصول علي موافقة مجلس الشعب.
ونفي موسي وجود صراع داخل المجمع المقدس أو الكنيسة، وقال: هذا الكلام عيب وحرام، مؤكداً أن صحة البابا جيدة وغسيل الكلي إجراء وقائي.

http://www.almasry-alyoum.com/article.aspx?ArticleID=67554
إرسال تعليق