الأحد، نوفمبر 16، 2008

جروبات التضامن مع الاطباء المجلودين بالسعودية تعلن الحرب على المملكة
.. أطباء مصر: لن نقبّل أيادي السعوديين
دمشق صحيفة تشرين سياسة الاثنين 17 تشرين الثاني 2008
اتخذت أزمة «الأطباء» بين مصر والسعودية منحى جديداً مع تهديد مسؤول سعودي بالاستغناء عن الأطباء المصريين لصالح أطباء من دول عربية وأجنبية. وقد وصف صالح بن قنبار نائب رئيس اللجنة الطبية بغرفة الرياض قرار مصر بوضع «قائمة سوداء» بأسماء 26 مؤسسة وشركة سعودية تحظر على المصريين التعاقد معها بأنه قرار ارتجالي وعاطفي يعبر عن التخبط ويؤثر على الأطباء المصريين وليس على المنشآت الطبية في السعودية. وقال بن قنبار: إن كليات الطب في مصر تخرج أعداداً كبيرة لا يمكن استيعابها هناك منتقداً أسلوب « سي السيد» في التعامل مع المنشآت الصحية السعودية. ورفضت وزارة القوى العاملة والهجرة في مصر التعليق على تصريحات المسؤول السعودي ووصفت القضية بأنها حساسة وقد تؤثر على العلاقات المصرية ـ السعودية. لكن نقابة الأطباء المصريين استنكرت تهديدات المسؤول السعودي ووصفتها بالبلهاء وقالت: إن الأطباء المصريين ليسوا في حاجة إلى تقبيل أيادي السعوديين للحصول على فرصة عمل وأن كرامتهم فوق كل شيء آخر، فيما دعت نقابة الصحفيين المصريين إلى وقفة احتجاجية أمام وزارة الخارجية المصرية، متهمة الوزارة بإبداء مواقف سلبية تجاه الرعايا المصريين في السعودية والخارج عموماً. وكانت هذه القضية تصاعدت بعد جلد طبيبين مصريين في السعودية بتهم تتعلق بالفساد ومن ثم ترحيلهما وقد وصفت السفارة السعودية في القاهرة هذا الحكم بأنه من الأحكام المتوسطة القسوة. وتحدثت تقارير إعلامية أمس الأول عن استدعاء مصر لسفيرها في السعودية محمود أبو عوق لعرض تطورات القضية لكن وزارة الخارجية المصرية نفت ذلك.
إرسال تعليق