الأحد، نوفمبر 23، 2008



القاهرة (رويترز) -
قال شهود عيان إن مئات المسلين حاصروا يوم الاحد مبنى في شرق القاهرة بعد أن صلى فيه مسيحيون دون الحصول على تصريح من السلطات ببناء كنيسة وقالت مصادر في وزارة الداخلية إن الشرطة تسيطر على الموقف في منطقة عرب المطرية.
وقال الشهود إن المسلمين الذين أغلقوا عددا من الشوارع في المنطقة رددوا هتافات تقول "هنهد (سنهدم) الكنيسة" و"بالروح بالدم نفديك يا اسلام".
وأضافوا أن حشدا من قوات مكافحة الشغب حاول أبعاد المسلمين المحتجين لكن بعض الرجال والنساء ألقوا الحجارة والزجاجات الفارغة من الشرفات واسطح المنازل على الجنود.
وليست هناك تقارير عن وقوع اصابات.
وقالت مصادر وزارة الداخلية ان المبنى منزل قديم يعاد انشاؤه وان حوالي 100 مسيحي صلوا فيه يوم الاحد قبل أن يحاصره المسلمون. وأضافت المصادر أن عضوا في جماعة الاخوان المسلمين حث مصلين في مسجد بعد صلاتي المغرب والعشاء على الاحتشاد لمنع اقامة الكنيسة.
وقال مصدر ان مسلمين توجهوا في جماعات الى المبنى.
ويسود الوئام علاقات المسلمين والاقلية المسيحية لكن نزاعات تنشب بسبب بناء الكنائس أو تجديدها والعلاقات النسائية وتغيير الديانة.
إرسال تعليق