الاثنين، نوفمبر 24، 2008


النيابة تستكمل التحقيقات غدا باحداث الشغب بكنيسة عين شمس الغربية

بعدما باشر التحقيقات محمد ابو النجا رئيس نيابة المطرية وبحضور الاساتذة الاتية اسمائهم كمحامين

نشأت انور حلمى

نبيل غبريال

سعيد فايز

اشرف ادوارد كيرلس

اسامة ميخائيل

شاكر سعيد

سعيد عبد المسيح

هانى فرنسيس

وحيد ادوارد

اصدرت نيابة المطرية اليوم قرارها باستكمال التحقيقات غدا مع المتهمين الثمانية فى احداث كنيسة السيدة العذراء والانبا ابرام التى دارت رحاها امس ومن المتهمين ثلاث اقباط وخمسة مسلمين وجهت لهم النيابة جميعا تهم هى

التجمهر وتكدير السلم والامن العام - اتلاف ممتلكات الاخرين - مقاومة السلطات - الضرب باداة

وكانت مشادات كلامية قد نشبت مع السادة وكلاء النيابة الذين تولو امر التحقيقات اولا وهم

هيثم القاضى

محمد الجارحى

مما دفع المحامين لطلب اجراء التحقيقات بمعرفة النائب العام او المكتب الفنى التابع لسعادتة ثم تلى زلك تحويل التحقيقات الى رئيس النيابة محمد ابو النجا .وفى اليوم الاول للتحقيقات شهد الظابط محمد عبد العزيز بان الاقباط (عملو ترانيم وصلاة ) واعقب زلك انة سمع اصوات هتافات من الجانبين الاسلامى والمسيحى !!

كما شهد احد المتهمين المسلمين وهو محمد يحى زكريا عبد العظيم بانهم تبادلو الضرب مع قوات الامن!

وشهدت تلك الجنحة الساخنة التى حملت رقم 30196-2008 مشادات كلامية بين الدفاع والشرطة متمثلة الظابط اشرف عبد العزيز والنيابة متمثلة فى الوكيل محمد الجارحى الا ان الامور اخذت فى الاستقرار والهدوء بعدما تحولت التحقيقات للسيد رئيس نيابةالمطرية

اما عن المصابين من قوات الامن فهم

محمد نسيم محمد -ظابط

محمد ابراهيم فتحى

احمد عبد العزيز

سيد محمد السعيد

اهيم محمد يوسف

شعبان محمد عبد اللطيف

ايهاب محمد رضا

عبدة صبحى عبد العظيم

جرجس نادر فرحان

محمد سعد ابراهيم

وقد قام بتحرير المحاضر من قسم المطرية النقيب وائل موسى !!

تلك كانت اخر متابعة للاحداث المؤسفة التى تمت امس فى اعقاب اقامة الاقباط لصلاة لاول مرة فى كنيسة تحمل اسم السيدة العذراء والانبا ابرام شارع التوفيقية من شارع المشروع - المطرية عزبة عاطف وهى تخدم مساحة خمسة كيلو متر مربع مما اثار حفيظة جيرانهم من المسلمين الذين شرعو هم ايضا فى نفس اليوم فى تحويل بناء كان يعد للاستخدام كسنتر تجارى الى جامع وقررو اقامة الشعائر بة فى نفس اليوم وتجمع المتطرفين من كل حدب وصوب ونادو بانة لامكان لكنيسة فى منطقتهم وانهم لن يسمحو بهذا الامر وتصاعدت الامور ليتحصن الاقباط بكنيستهم الجديدة هلعا من الاغلاق او الاحراق ومصادمات بين المسلمين والشرطة ولكن الى الان يظل الامر مثار تحليل عن من الذى جمع المتطرفين ؟ ويقال فى زلك الامر عدة احتمالات يجب ان تؤخذ جميعها فى الاعتبار

على نحو اخر اتت مشاركات نشطاء الانترنت على الفيس بوك داعمة لموقف الاقباط ومشروعية حقهم فى الصلاة وابدو تضامنا انسانيا بل ووصل الامر الى سخرية الكثيرين من الخط الهمايونى ومن حتمية الاستئذان والتى يعرفون انها ستقابل بالفرض من الجهات الامنية كى يشرع الاقباط فى الصلاة فى مكان يجمعون اموالهم الخاصة لاعدادة ككنيسة

وعلى صعيد اخر امرت نيابة المطرية ايضا بحبس احد المتهمين من المسلمين فى حادث عرضى اخر بكنيسة مجاورة وهى كنيسة العذراء شارع الفريد وهى الحادثة التى ارتكبها سائق تكتوك دخل بمركبتة فى رواد فرح كان مقام بالكنيسة ليصيب

حنا عزيز حنا - اشتباة ارتجاج

طارق اسحق عزيز- عشرين غرزة

مينا حنا عزيز

بيتر سمير اسحق

وليد اسحق عزيز - شرائح ومسامير

وحملت تلك الجنحة رقم 30195-2008

واتهم فيها كل من

الامير محمود عادل سليمان

اشرف ابراهيم حسين
ويعلل الكثيرين الحادث الثانى بانة عرضى ولا يندرج تحت اعمال العنف الطائفى

إرسال تعليق